facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الحكومة في عين العاصفة


ماهر ابو طير
13-05-2012 04:08 AM

يكشف رئيس الحكومة الدكتور فايز الطراونة سراً خطيراً اذ يقول البارحة ان ديون البلد وعجزه المالي سيصلان الى سبعة عشر مليار دينار ونصف المليار دينار نهاية هذا العام،اذا بقي الوضع على ماهو عليه،دون خفض الدعم عن بعض السلع. ولان الارقام بلا قلب يقول الرئيس ان الدعم الذي يتم توفيره لسلع كثيرة،كالنفط والكهرباء،يصل الى حدود مليارين وثلاثمائة مليون دينار تقريباً،وان هذا الوضع لايمكن ان يستمر،لان النتيجة قد تؤدي الى انهيار البلد لاسمح الله.

سألته:هل هناك خطرعلى سعر صرف الدينار،ومامدى صدقية المعلومات التي تقول ان لا مال في الخزينة لدفع الرواتب،لبقية العام،فأجاب جواباً عاماً،لكنه شدّد على ان القرارات يجب ان تؤخذ قبيل نهاية الشهر الجاري؟!.

لايقول لنا الرئيس كيف يتم احتساب الدعم،وهل يعتبر سعر الارز مدعوماً،مثل اضاءة الشارع،التي تعد خدمة بلدية،ام انها سلعة مدعومة،لان النفط مدعوم وفقا لما يقولون،والخلاف في حكومات سابقة كان على اشده بشأن تعريف السلعة المدعومة.

يأتي كلام الرئيس وعلى ميمنته وميسرته وزراء،في لقاء مع رؤساء التحرير والكتاب الصحفيين،البارحة،في نادي الملك حسين،واذ تسأل رئيس الحكومة عما سيفعلونه يعلن صراحة ان هناك قرارات اقتصادية سيتم الاعلان عنها خلال ايام!. ماستفعله الحكومة يتعلق برفع الدعم عن سلع معينة،ولم تحسم الحكومة حتى الان هذه السلع،غير انه قد يكون من بينها سعر المشتقات النفطية،وقد يمتد الامر الى قيمة ضريبة المغادرة عبر المطارات،وستأخذ عاصفة الغلاء كل شيء في طريقها. كثيرون قالوا لرئيس الحكومة ان هذه القرارات سيتم توظيفها سياسياً وقد تؤدي الى انفجار الشارع،لان الغلاء سيمتد الى كل شيء،لكنه يقول ان الخزينة وصلت الى اسوأ حالاتها،واذا لم يتم اتخاذ هذه القرارات فعندها سيكون الانهيار الاكبر. يصر رئيس الوزراء على ان القرارات المقبلة لن توفر الا نسبة قليلة مما تحتاجه الخزينة،وبنسبة تتراوح بين خمسة بالمائة وستة بالمائة من المال المطلوب.

الهدف من القرارات ايضا،ايصال رسالة طمأنة اردنية الى الاوروبيين والعرب واليابانيين،بأن الاردن ُيصحح الاختلالات،ولايجلس لينفق فقط على حساب غيره،وعلى هذا نحن امام حزمة اولية من القرارات،قد تتبعها حزم متتالية. مايتم فهمه البارحة خطير لانه يقول ان كل فرضيات موازنة 2012 التي وضعتها حكومة الخصاونة ثبت عدم دقتها ومبالغتها ايضا،وفقا لكلام وزير المالية خلال اللقاء. لم يصل من المساعدات الدولية الا القليل،ونسبة النمو المتوقعة غير دقيقة،وتوقف الغاز المصري وارتفع سعر النفط ،مع افتراض تحرير المشتقات النفطية،وهو امر لم يحدث حتى الان. يضاف الى ذلك كلف الكهرباء،التي لايدفع الناس الا اقل من خمسين بالمائة من كلفتها،وفقاً لمنطوق الحكومة،ومع هذا فرضية في الموازنة لم ُتنفذ بإخضاع سلع كمالية لضريبة المبيعات.

زاد من العجز والديون هيكلة الرواتب،وزيادة المعلمين،وزيادة فئات اخرى،وتعديلات الرواتب والمخصصات على بعض القطاعات.

يقال لرئيس الحكومة ان وضع الناس لايحتمل،وان الفقر استبد ببيوت الاردنيين،فيرد بذات الكلام ويقول انه يعرف ان وضع الناس صعب جداً،غير انه لن يقوم بترحيل هذه المشاكل لان النتيجة ستكون تجاوز كل السقوف،وسنصل الى دين وعجز خيالي نهاية العام.

القرارات سيتم الاعلان عنها قريباً،والواضح ان الحكومة لاتخشى غضب الشارع،لانها تعتبر ان انهيار الاقتصاد،اخطر،من غضب الشارع،مع تجاوز الخزينة لكل سقوف الاستدانة الداخلية والخارجية.

يزيد الرئيس,ويقول ان حكومته ستبدأ بنفسها عبر اتخاذ قرارات لخفض الانفاق الحكومي على اصعدة كثيرة،تحت شعار»من ساواك بنفسه ماظلم».

الحكومة في عين العاصفة،ومهمتها ثقيلة،لانها ستتخذ قرارات مرفوضة شعبياً،في توقيت قد يتم توظيفه سياسياً من جانب قوى كثيرة،ولان تقييمات معينة ترى ان الحراكات ترهلت،فإن الحكومة ذاهبة بلا تردد الى هذه القرارات.

ويبقى السؤال الأهم دون جواب:من يتحمّل مسؤولية هذا الوضع الكارثي؟!.


الدستور




  • 1 awwad 13-05-2012 | 04:41 AM

    ana bta7ammalo..................... meen ya3ni?????!!!

  • 2 مواطن 13-05-2012 | 09:33 AM

    هكذا فعلت حكومة تركية وانقضت الدوله من الكارثه يجب على المواطن ان يتحمل جزء من المعاناه

  • 3 الحراميه 13-05-2012 | 11:10 AM

    منهم لله الي وصلو العجز لها الدرجه .

  • 4 اقتصادي متخصص 13-05-2012 | 11:13 AM

    ما صرح يه رئيس الحكومة امام الصحفيين يصب في الخانة السياسية للحكومة ولا يعتبر برنامجا اقتصاديا او خطة انقاذ للمالية العامة واحترام قواعدها التي تنتهك من قبل الحكومات المتعاقبة بسبب من التداخل الدستوري المفروض وانعدام الفصل في ممارسة التخصص الوظيفي المفترض لادرة المالية العامةوذلك بسبب فقدان الولاية العامة للحكومة منذ امد طويل. انعدام الشفافية المالية لا يمكن المتخصص او الرأي العام من الحكم على ما تقوله الحكومة حول التراكم المؤلم للدين الخارجي والداخلي الحكومي. من حق الناس ان تسأل لماذا وكيف ؟؟ومن واجب الحكومة ان تنشر وتبسط للناس جوابا على حقهم في السؤال لماذ وكيف. في رأي ان هناك اعداد من الشياطين يمكن ان تضهر في التفاصيل اذا ما تجرأت الحكومة او سمح لها بالجابة الوطنية والمهنية المطلوبة. ما يحدث في الأردن سوف يكون في النهاية افقار للكتلة الأجتماعية الكبرى نتيجة الوظيفة السياسية للحكومة التي تمثل الدولة.وما اعنيه هنا بالوظيقة السياسية هو ان رئس الحكومة ووزرائه هم سياسيون وليسو موظفين وهو يمارسون (افتراضا دستوربا)

  • 5 خالد المومني 13-05-2012 | 11:17 AM

    إجابة سؤالك الأخير يا استاذ ماهر واضحة...ولكن لو أن الحكومة تضع خطة تقشف ل6 أشهر لأنها سوف تغادر بعدها وتأتي خليفتها فتضع اخرى ل6 اشهر و هكذا فسوف نصل عام 2020 ويكون لا يوجد مواطنين يدفعون رواتب تقاعد لرؤساء الحكومات والفاسدين السابقين فسيكون الاردن وقتها نسيا منسيا...فلذلك لا بد من اعلان افلاس الأردن الان قبل ان نهلك جميعا وعل وعسى ان تعيش الاجيال القادمة وتعرف تماما من اين ياتي المال وكيف يذهب

  • 6 ابن بطوطة 13-05-2012 | 12:04 PM

    الذي يتحمل المسؤلية حضرتك يا كاتب

  • 7 وطني غيور فقير 13-05-2012 | 12:56 PM

    لأنّ الأمر كذلك نستطيع ان نتحمل بدفع الضرائب ورفع الأسعار

  • 8 لو لو يش 13-05-2012 | 01:25 PM

    نواب 111 ورواتبهم ......................

  • 9 خالتي تتحمل الوضع الكارثي 13-05-2012 | 02:03 PM

    يا سيد ابو طير ...من ليس على قدر المسؤولية فليرحل. هذا يعني ان المسؤول غير متحمل تبعات قراراته يجب ان يرحل...البلد راح تنعرض بالمزاد العلني واحنا بنتفرج...ليش 3 مليار ميزانية عسكرية

  • 10 l مواطن 13-05-2012 | 03:22 PM

    للخروج من الازمة وتجنيب الوطن حالة الافلاس والتصفية تستطيع الحكومةاولا خفض نفقاتها الجارية من مصاريف ادارية للكهرباء والماء والقرطاسية والانترنت والهواتف والسيارات والسفرات والبدلات والمؤتمرات وورش العمل والندوات والحفلات والدبكات والرقصات باكثر من 50 % مما تنفق الان على هذه الجوانب وتستطيع ثانيا شد الاحزمة على البطون بدءا من رؤساء الحكومات والاجهزة المختلفة والوزراء والسفراء والمدراء العامين والبشوات والاعيان والنواب والمستشارين وموظفي العقود في الهيئات والدوائر والشركات الحكومية وشبه الحكومية من العاملين منهم والمتقاعدين على انظمة التقاعد المدني والضمان الاجتماعي تخفيض كل من زاد راتبة عن 1000 دينار بنسبة فقط 50 % من مما زاد عن الالف وتستطيع ثالثا ايضاء تخفيض المنح والرشاوي والهدايا والمكرمات بنسبة فقط 50 % اخرى .
    والسؤال الان كم هي المبالغ التي تنفق حاليا من موازنة الدولة عاى كل هذه الجوانب فحصرها سهل وتستطيع جدتي احتسابها والخروج بنتيجة وفر يساوي اكثر من كل ما سيفرض على المواطن الفقير وتجنب اثار الحقد والاثار الاجتماعية الناتجة عن الحرمان والحقد والجوع وبهذا يا وطني نصيد عصفورين بحجر هما التاكيد على ان المواطن والطبقة الوسطى غاية برامجنا وان كبارنا وقادة فكرنا ومن ... وسخروا امكانات وطننا لمصالحهم او لنزواتهم او لشللهم منذ زمن طويل ؛ قد عادوا لصف الوطن فهل هذا ممكن في زمن التحدي واستغاثة الوطن بابناءة يا حماة الوطن

  • 11 bird in the storm 14-05-2012 | 01:41 AM

    like you


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :