facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مشعل في عمان .. زيارة ليست كسابقتها


ماهر ابو طير
28-06-2012 04:16 AM

سيأتي خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الى الاردن في زيارة،وهي ليست الاولى،اذ سبقتها زيارة رسمية،وقبلها زيارتان شخصيتان.

هذه المرة تختلف عن الزيارات السابقة،لان الظرف الاقليمي اختلف جداً،فالحركات الاسلامية وتحديدا جماعة «الاخوان المسلمين» يسيطرون على السلطة التنفيذية والتشريعية في دول عربية،وفوز محمد مرسي تحديداً برئاسة مصر،يمنح حركة حماس قوة اضافية.

حركة حماس التي خسرت الحليف السوري الذي غرق في حروبه الداخلية،مالبثت ان حصلت على حليف اكثر قوة،اي الاسلاميين في مصر ودول اخرى،وهذا يُعوّض الحركة كثيراً عن فاقد قوتها،خصوصاً،ان مصر على تماس مع ملف غزة،والقضية الفلسطينية.

لايمكن ان تبقى الزيارات تنسيقية في حدها الادنى،او بروتوكولية فقط،لان المد الاسلامي في العالم العربي واضح جداً،ومحاصرة حماس من جانب دول عربية ستضعف بفعل الواقع لا القرار،لان معسكرهم واحد.

غير ان السؤال يطرح نفسه،حول الذي يمكن للاردن ان يقدمه لحماس،وحول الذي يمكن ان تقدمه حماس للاردن عبر هذه العلاقة؟!.

هناك من يعتقد ان وصفة استعادة العلاقة مع الحركة الاسلامية في الاردن،وحركة حماس من جهة ثانية باعتبارها تنظيما في فلسطين امر مهم للسياسة الاردنية،خصوصاً،ان الظرف الاقليمي اختلف،ولابد ان ينفتح الاردن على كل الاطراف.

من جهة ثانية فإن مايسمى بمعسكر الاعتدال انهار قبل سنوات اساسا،وسقوط النظام المصري،كان نعيا رسميا لكل ما يسمى بمعسكر الاعتدال في المنطقة،مقابل تشكل معسكرلهلال سني سياسي،في المنطقة في وجه الهلال الشيعي من جهة اخرى.

هذا يعني ان مطبخ القرار في الاردن،قد يعيد التفكير بكل اولوياته في المنطقة،لان الدنيا تتغير،ولان خارطة الاقوياء يتم استبدالها بأقوياء جدد،ولايمكن تطبيق ذات المعايير القديمة من انفتاح او اقصاء،تجاه كل قوى المنطقة.

في كل الحالات سيأتي خالد مشعل الى عمان،وفق مصادر صحفية،والارجح ان الحركة زادت قوتها،ولايمكن التعامل معها بذات المنطق القديم،اي منطق المجاملة او الانفتاح الشكلي فقط،فظهر الحركة بات مسنودا بسلسلة من العواصم.

يبقى السؤال حول قدرة الطرفين على صياغة علاقة جديدة،دون تحسسات،مع مراعاة كل طرف لحسابات الاخر،ودون ان تؤدي هذه المراعاة الى انتاج حماس بمعايير جديدة،وهو الامر غير الممكن بطبيعة الحال.

حماس بهذا المعنى قد تكون مفتاحا لبوابات قصور رئاسية وانظمة في المنطقة،والارجح ان تجربة الاسلاميين اذا نضجت ستؤدي الى اجبار عواصم عربية على مراعاة قصة حماس،بشكل او آخر،خصوصا،بعد قصة مصر.

السياسة الذكية تستبق المقبل،بإجراءات كثيرة،بقرار منها،قبل ان تتحول الى اجراءات تحت وطأة الواقع والمصالح.


الدستور




  • 1 أبو سيف. ألفحيص....الكهربائي المعتمد. 28-06-2012 | 12:11 PM

    أول شي صباح ألخير علي كل معجبي وقراء أستاذ ماهر وصباح ألخير للكاتب ألمبدع
    ثانيا أحسنت في كتابه هذه ألمقاله وهذا ما تعودنا عليه منك من ألوضع ألذي نحن به ولكن يا صديقي ماذا بل يد حيله وماذا علينا فعله ان نفعل خصوصا مع فوز مرسي في مصر

  • 2 فتحاوي 28-06-2012 | 03:21 PM

    لم تصب هذة المرة. تسرعت في التحليل والاستنتاج. الإسلاميون ليسو بهذا الوزن وتلك القوة. ويخطئ الأردن إذا أعطلهم أكبر من حجمهم.

  • 3 بالمرصاد 29-06-2012 | 06:01 PM

    ولا تصدق

  • 4 د. ع الشياب-الاردن 29-06-2012 | 06:30 PM

    اولا.. اشكرك اخي ماهر على تحليلك الواضح والمختصر
    انا والله اقدر السيد خالد مشعل...الرجل المهذب ..الذي ما اساء للاردن يوما على الرغم من مشكلة عمل التنضيمات الفلسطينية على الارض الاردنية...وان كنت قد اخذت عليهم وجود ممثلين لهم في النظام السوري الع... وتاخرهم بتصحيح موقفهم بخصوص ما يجري في سوريا...نحن ندعم الاخوة في حماس لاسترداد ما اغتصب من ارضنا وهم صمام الامام فيما يروج له العض بخصوص الوطن البديل... الاردن دائما مع الاخوة الفلسطينينن الصامدين في ارضهم...والمتمسكين بها..

  • 5 Adool 29-06-2012 | 06:32 PM

    اول شيئ قد أخطئت في التقيم ف مشعل لا يمثل شيئ سوى اسياده في طهران
    وهو لا يثمر معه اي معروف وكما تنكر للأردن ولكل ما قدمه الأردن والملك الراحل الحسين طيب الله ثراه
    فهو هو ناكر الجميل ولا خير فيه ليس لنا ولا للشعب الفلسطيني وليذهب هو والإخوان بعيدا عنا وعن الأردن
    وفلسطين والكل يعلم ان هؤلاء ذوي تاريخ اسود لم يقدمو شيئ لفلسطين او للأردن .
    فماذا نرتجي منهم ؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :