facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مصاعب حياتية


ماهر ابو طير
04-11-2007 02:00 AM

وصل سعر برميل النفط الى ستة وتسعين دولارا ، والمتوقع ان يتجاوز سعره المائة والعشرين دولارا ، وفقا لبعض التقديرات ، خلال فصل الشتاء.
الحرب على ايران ، سواء جرى تنفيذها خلال فصل الشتاء ، ام تم تأجيلها الى فصل الربيع ، حسبما هو متوقع ، ستؤدي الى رفع سعر النفط بشكل جنوني ، ومع ما سبق كل الاحتمالات الاخرى ، من فصل شتاء قارس ، الى احتمال انفجار الوضع ضد سوريا ولبنان ، وغير ذلك من احتمالات ، يعني ببساطة رفع سعر المشتقات النفطية ، مما سيؤدي الى كارثة محلية ، عبر عنها ، احد وزراء الحكومة الحالية بالقول..ان استمرار رفع اسعار المشتقات النفطية سيكون امرا كارثيا.
حتى الان لم نسمع عن أي خيارات سوى رفع اسعار مشتقات النفط محليا ، واذا كانت الحكومة التي ستكون موجودة خلال شهر شباط المقبل ، مضطرة لتحرير سعر النفط ، ورفع الدعم المقدم ، فكيف ستواجه احتمال تدهور سعر النفط العالمي ، ووصوله الى مستويات غير مسبوقة ، وكيف سيصمد الاقتصاد الاردني امام هكذا وضع.
في دراسة سابقة قيل ان سعر اسطوانة الغاز سيصل الى عشرة دنانير ، اذا وصل سعر برميل النفط الى تسعين دولارا ، واليوم وصل سعر برميل النفط الى ستة وتسعين دولارا ، وهو يواصل الارتفاع ، ولا اعرف ، كوني لست اقتصاديا ، التأثيرات التفصيلية ، على احتمال رفع اسعار المشتقات النفطية ، غير ان المؤكد ان حصول الاردن على النفط بالسعر العالمي ، ودون خصومات ، او مساعدة عربية ، يعني ببساطة ان هناك اخطارا كبيرة ، اذ ان راتب الموظف الحكومي ، لن يكفي لدفع فاتورة الكهرباء ، والوقود ، واجور المواصلات ، وهي كارثة محققة وفقا لتعبير الوزير.
ربما ، علينا ان نتحدث بصراحة منذ هذه الايام ، عن طبيعة الوضع ، وكيف سيتم التعامل مع هكذا ظرف ، خصوصا ، ان سعر النفط سيقفزالى ضعف السعر الحالي ، وما هي الحلول التي ستقدمها الجهات الرسمية غير الرفع ، وهو اسهل الحلول ، غير انه في هذه المرة سيكون رفعا كارثيا كذلك ، حين تقفز الاسعار الى اضعاف ماكانت عليه ، وحين تتأثر كل المنتجات والصناعات.
منذ هذه الايام ، بدأ الحديث عن رفع اسعار الاعلاف والقمح والشعير والكهرباء والنفط ، وكل السلع الاخرى ، واذا كنا لا نريد ان نبدو متشائمين ، مما هو مقبل وآت ، فالواجب ايضا الاعتراف ان العام المقبل ، سيكون عاما صعبا جدا على الناس ، وغير محتمل بكل المقاييس ، وكل الحلول المطروحة ، غير عملية وغير كافية وغير مقنعة.
حتى متوسط الاسعار في العالم ارتفع ، وجميع السلع في كل دول العالم ، ارتفعت ، فيما الدخول لدينا ، كما هي ، مما يؤثر علينا بشكل مباشر ، ولا حل..الا بتمكين الشباب ، وهم بعشرات الالاف من العمل في الخارج ، والاستفادة من علاقاتنا مع دول العالم ، لمنح الشباب فرص عمل في الخارج ، او تأشيرات للهجرة ، وليس هذا الحل محاولة لتهجير الناس ، او للسخرية من هكذا وضع ، فليس بالامكان احسن مما كان محليا ، وليس معقولا ان نواصل جدولة الامال والاحلام ، لدى الناس ، وربما العائلات التي لديها ابناء في الخارج هذه الايام ، تعيش ظرفا جيدا الى حد ما ، وتستطيع الدولة بعلاقاتها ، تسهيل سفر الشباب ، الى كثير من دول العالم ، وبغير توزيع الجهد والطاقة المعطلة ، لا يمكن ابدا تحسين اوضاع الناس ، بل ستزداد حدة المشكلة ، مع تخرج اجيال جديدة ، سيتم تشغيلها محليا ، اذا وجدت فرصة اصلا ، براتب لا يكفي ثمن علبة السجائر ، وساندويشة الغداء واجور المواصلات ، وهو نحر وانتحار لهذه الاجيال وذويهم ايضا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :