facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مظلومون على قوائم الانتظار


ماهر ابو طير
28-07-2012 04:53 AM

تتأمل واقع الفقر في البلد، وتكتشف ان هناك الاف الايتام والفقراء لا بد من مساعدتهم، والناس يقولون لك انهم يحتارون في مرات لمن يدفعون واين يدفعون، ولا يلامون، لان النصب والاحتيال والتكسب، سببت اذى كبيراً في ملف العمل الخيري والانساني؟!.

غير ان هذا ليس مهرباً عند الله، لاشاحة الوجه عن المحتاجين، خصوصاً، ان هناك جمعيات كبرى معروفة بنظافتها ونزاهتها وحرفيتها، وانها تحت رقابة صارمة، وان كل قرش فيها يذهب لمكانه الصحيح، ومن هذه الجمعيات جمعية المركز الاسلامي الخيرية، وهي ليست «دكاكين شخصية» يتم عبرها السطو على مال اليتيم والفقير.

هي منارة بحق تستحق الاعجاب والاحترام. جهد منظم. مال ينفق في مكانه. دراسات وابحاث. تغطية لكل البلد عبر ستة وخمسين مركزا للايتام والفقراء، اضافة الى المستشفيات والمراكز الصحية والمشاريع وتعليم الطلبة وغير ذلك من طموحات لا سقف لها.

تغطي الجمعية كل البلد، وهذا امر مهم جداً، البوادي والقرى والمخيمات والمدن، وفي عهدتها سبعة وعشرون الف يتيم في كل المملكة، حيث يطمئن الناس للمركز فيدفعون كفالة لليتيم مقدارها ثلاثون دينارا عبر المركز، الذي يتولى ايصال المبلغ الى اليتيم المكفول، ومتابعة شؤونه مع الكفيل اذا رغب بذلك.

فوق هذا ولان الجمعية ممتدة في كل البلد فهي قادرة على أخذ الراغبين بالتبرع مالياً او عينياً، لزيارة البيوت، قليلة او كثيرة، في أي موقع في المملكة، فيُسلم المتبرع تبرعه بيده اذا رغب بذلك، مع طمأنينته ايضاً على ماله واين يذهب، ومن يأخذه؟!.

هذه الايام الكريمة تدعو كل واحد فينا الى مساعدة الناس، والذي يزور الجمعية يسمع الكثير من التفاصيل والخطط، اذ ان هناك 1200عائلة فقيرة غير مكفولة وبحاجة الى كفالة وقيمة الكفالة هنا اربعون ديناراً، لعل هناك من يتقدم لكفالة اي عائلة منهم لشهر او لعام، او وفقاً لما يقدر عليه، وهذه العائلات ما زالت على قوائم الانتظار، وبعضنا يفيض عليه مال الله، فلا يترك هؤلاء في فقرهم!.

هناك حاجة لتغطية كفالة الفي يتيم ايضاً، وقيمة الكفالة ايضاً ثلاثون ديناراً، وهم على قوائم الانتظار، ولو كفل كل واحد منا يتيما واحدا فقط لما بقي يتيم دون كفالة.

من مشاريع المركز في رمضان تقديم «كسوة العيد» للايتام، وقيمة الكسوة ثلاثون دينارا، اما عيدية اليتيم فقيمتها خمسة دنانير فقط.

يمكن لمن فيه خير أن يساعد ايضا في تفطير الصائمين، وقيمة الوجبة تقترب من حدود الثلاثة دنانير ونصف تقريباً، عبرالافطارات التي تقيمها الجمعية، كما تكفل الجمعية اكثر من الف وخمسمائة طالب علم بحاجة الى تدريس.

لا تقف الجمعية عند هذه الحدود بل تقوم بترميم البيوت، ولديها مشاريع اخرى، ويكفيها فخراً ان من فيها خبراء في عملهم، محترفون. نظاف اليد. يغطون كل المملكة، من شمالها الى جنوبها.

هذا مشروع وطني بحق، مثل لجنة زكاة مناصرة الشعب الفلسطيني التي تحدثت عنها قبل يومين، والتي تُؤمِّن كفالات من اردنيين لسبعة وعشرين الف طفل يتيم فلسطيني في القدس والضفة وغزة، وهي روح مباركة في هذا البلد، ناصية العرب، وجبينهم الوضَّاء.

أنصح كثرة، ترغب بالمساعدة، ان تتصل بجمعية المركز الاسلامي الخيرية، عبر هاتف(5653099) في عّمان وهو للدائرة الاجتماعية، وعبره يمكن تقديم اي مساعدة فلديهم ملفات عن الفقراء والايتام، ولديهم ايضا شبكتهم الكبيرة في المملكة، فاذا رغبت بكفالة يتيم في بادية او قرية او مخيم او مدينة ساعدوك بالوصول بطرق آمنة ومضمونة؛ فلا يضيع مالك، ولا يتم الاحتيال عليك.

اعرف ميسورين ذهبوا للجمعية لكفالة يتيم او اثنين، وحين شاهدوا مستوى العمل والتوثيق والدقة والمصداقية والحرفية، لم يخرجوا الا بعد ان قدموا الكثير، والذي رزقه الله فيذهب اليهم سيرى بأم عينيه كم لدينا حاجة لدعم العمل الخيري في هذا البلد تخفيفاً عن اهلنا.

مظلومون على قوائم الانتظار. أمر محزن حقاً. أين جند الله الذين استضاءت قلوبهم بالرغبة بالقرب منه، او حتى الاستغفار عمّا مضى من صغائر وكبائر، عبر الاحسان الى المظلومين في الارض.


الدستور




  • 1 مكشوفه 28-07-2012 | 05:52 AM

    الجمعية تقدم مساعدات للمنتظمين مع الاخوان ولا تقدم لغيرهم مهما كانت ظروفهم

  • 2 big 28-07-2012 | 06:30 AM

    bla bla bla bla bla

  • 3 حسام 28-07-2012 | 12:51 PM

    يعني أول مره بشوف كاتب صحفي بعمل ..., هاي الجمعيه معروفه لمين , ومعروف انه التبرعات تصرف لأغراض سياسيه أكتر من خيريه , فرجاء يا سيدي الكاتب ...

  • 4 اردني 28-07-2012 | 03:40 PM

    كيف ..........


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :