facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الزهار يستدعي أحداث ايلول


ماهر ابو طير
18-10-2012 05:28 AM

في مقابلة لا تخلو من حدة ،حاورت اللامعة ملاك جعفر في قناة «البي بي سي» في لندن القيادي الحمساوي الدكتور محمود الزهار،في حلقة من «برنامج بلا قيود» الذي تم بثه مساء الثلاثاء.

المقابلة تسببت للمتابع بلهاث متواصل،لجرأة الاسئلة،والمداخلات التي قاطعت الزهار مراراً وتكراراً بشكل محرج وذكي ايضا،والقيادي الحمساوي كان يرد ايضاً دون ان يتورط مباشرة في اجابات محددة،تاركاً للمتابع مساحة خصبة للفهم والتحليل.

برغم ان المذيعة حاولت استمطارالخلافات بين الزهار،والسيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي في حركة حماس،الا ان الزهار بقي حريصاً في كلامه بأن لا يمس مشعل مباشرة،لكنه انتقده عملياً حين تم الحديث عن موقف مشعل المؤيد للثورة السورية.

الزهارقال ان التنظيمات الفلسطينية عليها ان لا تتدخل في اي شأن عربي،لان هناك فلسطينيين في كل مكان،وان اي تدخل سينعكس سلباً على الفلسطينيين،مشيرا الى وجود فلسطينيين في سورية ولبنان والاردن ودول اخرى.

جاء كلامه هذا على محمل رغبته بأن لا يبدي مشعل اي موقف من الثورة السورية،لان الكلام قد يرتد على الفلسطينيين في سورية،سواء سقط النظام السوري ام بقي مستمراً،فالفاتورة مقبلة في الحالتين.

ضرب الدكتورالزهار امثلة على كلفة بلورة مواقف من الشؤون العربية،وتحدث عن حركة فتح وبقية التنظيمات الفلسطينية وتدخلها في الشؤون الاردنية خلال احداث ايلول عام 1970 وقبلها مما ادى وفقا لتعبيره الى طرد التنظيمات من الاردن،بعد احداث ايلول.

طابق هذا المثل مع مثلين آخرين،اولهما تدخل ذات التنظيمات وفتح تحديداً في لبنان واحداث لبنان،وتورطها كطرف في الحرب الاهلية في لبنان،ودخولها ضمن الصراع،مما ادى الى طرد الفصائل من لبنان والشك في الفلسطينيين.

ثم تورط فتح وقيادة المنظمة التي هي من فتح بطبيعة الحال،في قصة احتلال العراق للكويت،وتوريط الفلسطينيين في موقف صعب،ادى الى دفعهم الثمن مرتين،من الكويت،وعراق ما بعد صدام حسين لاحقا،عبر طردهم من البلدين ايضا.

نظرية الزهار حول الكلفة التي يدفعها الفلسطيني دوما،نظرية مهمة،وصحيحة،حتى لو تم توظيفها لنقد مشعل في اطار التراشقات داخل الحركة،خصوصا،ان جناح الزهار ايضا قريب من ايران والمعسكر العربي التابع لها،وعمليا ينطبق النقد على ذات الزهار.

السطر الناقص في مقابلة الزهار،يقول انه لم ينتقد التنظيمات اليسارية والقومية الفلسطينية الجالسة في دمشق حالياً،والتي تقف الى صالح النظام السوري،جالبة العداء للفلسطينيين في سورية من جانب جمهور الثورة وانصارها،واقتراب الزهار من ايران يعني بالضرورة اصطفافه مع النظام السوري،وهكذا تعيد المشكلة التي يؤشر عليها،توليد نفسها بشكل او بآخر.

نقده لأمنيات مشعل للثورة السورية تعبير عن المكاسرة فقط داخل الحركة،وبحث عن هنات مشعل،وهو امر مؤسف ان يخرج الى العلن،لان مشعل الذي يعاند النظام السوري،لايختلف عن الزهار الذي يقترب من ايران،وبالتالي معسكرها في دمشق.

بهذا المعنى فإن نقد «الزهار»ينطبق ايضا على «الزهار»!.

الدستور




  • 1 فلسطيني 18-10-2012 | 06:37 AM

    الاستاذ ماهر ابوطير احب اقلك انو مقالك كله

    سوااااااااااالللللللليييييييييف حصيدة

  • 2 فؤاد سالم 18-10-2012 | 02:07 PM

    سيد ماهر ابو طير خليك بالهم الاردني احسلك ولا تتدخلوا في حماس حتى لا يتدخل احد في شؤونكم

  • 3 'طفيلي ساكنها 18-10-2012 | 02:29 PM

    العنوان في جهة والمضمون في جهة أخرى وبرغم أن المقال كله مبني على تصيد واستنتاج يعتمد على قراءة مسبقة وربما خاطئة لكن التباعد بين العنوان والمضمون شهادة صارخة على مستوى الحرفية وصدق المهنية أو على عكس ذلك

  • 4 متابع 18-10-2012 | 05:15 PM

    مفالك استاذ ماهر ابوطير في غاية الاهمية وتستحق الاحترام، كما وأن كلام السيد محمود الزهار صحيحي مائة بالمائة فالشعب الفلسطيني يدفع دائما ضريبة مواقف قياداته، وما تروح إلا عليه

  • 5 .. 18-10-2012 | 06:07 PM

    مقال رائع جدا جدا جدا

  • 6 ابن شهيد 18-10-2012 | 06:19 PM

    يا مستر .. اسأل .. في سلطة رام الله عن ال500 مليون دولار اللي (محوشينها )في البنوك الاسرائيلية بينما يضرب المدرسيين والموظفين طلبا لرواتبهم

  • 7 عصمت الترك 18-10-2012 | 10:55 PM

    لااول مرة فى التاريخ يعترف مسؤل فلسطينى كبير وهو الدكتور الزهار بتدخل التنظيمات الفلسطنية فى شؤون الدولة الاردنية واللبنانية وكان هذا سببا لخروجهم من لبنان والاردن ونفس الشىء حصل فى تونس

  • 8 معك حق 19-10-2012 | 02:34 AM

    كلام جميل ونتمنى من جميع الناس عدم التدخل في شأن اي دولة الوسطية في كل شيء افضل شيء

  • 9 ن 19-10-2012 | 03:29 AM

    وليش ما تحكي عن مصاري قطر لمشعل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :