facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رئيس مجلس النواب


ماهر ابو طير
25-11-2007 02:00 AM

يقال.. ان شخصية رسمية سابقة التقت قبل فترة السيد عبداللطيف عربيات ، رئيس مجلس النواب السابق ، وتحدثت معه بشأن رئاسة مجلس النواب ، في حال فوزه بعضوية مجلس النواب ، مما اثار ضيق شخصية رسمية اخرى ، كون هذا الامر جرى مبكرا ، وكونه لم يكن هناك توافق بعد على رئاسة مجلس النواب ، مما نسف سيناريو عقد صفقة مع الاسلاميين ، ولم يحالف الحظ السيد عربيات في نهاية المطاف.في الوقت ذاته ، يبدوالنائب عبدالهادي المجالي رئيس مجلس النواب السابق ، مستعدا لرئاسة مجلس النواب ، هو ايضا ، فقد انسحب مرشحون اقوياء ، بعد وساطات ، لاجله ، خلال الانتخابات ، وهو حسم نتيجة وصوله الى البرلمان مبكرا ، ويرى ان رئاسة مجلس النواب له ، باعتباره صاحب خبرة ايضا ، وقوته بينة وواضحة ، ولقاء المجالي بجميع اعضاء مجلس النواب ، في منزله ، في دابوق ، وان كان عنوانه التعارف ، بين النواب ، الا انه يأتي ايضا توطئة لانتخابات رئاسة مجلس النواب التي ستجري الاسبوع المقبل.

النائب سعد هايل السرور ، المرشح في البادية الشمالية ، وهو رئيس مجلس النواب الاسبق ، عينه ايضا على رئاسة مجلس النواب ، لكن له تجربة ، كانت الاخيرة في مواجهة المجالي ، خرج منها ، غير راض ابدا ، والارجح انه يريد رئاسة المجلس ، غير انه لن يترشح الا اذا ضمن الفوز ، في هكذا انتخابات ، وهو لم يعلن ترشيحه علنا ، حتى الان ، وان كان يفكر بها ، دون اشهار.

النائب الدكتور ممدوح العبادي يتردد ايضا انه مرشح لانتخابات الرئاسة وانه يعتزم طرح نفسه ، وهو مخضرم واساسي في مجلس النواب ، وله دور كبير ، غير ان لا احد يعرف ما اذا كان سيطرح نفسه رسميا ، وسيترشح حتى النهاية.

عبدالرؤوف الروابدة ، يرى طوال عمره ، انه الاحق برئاسة المجلس ، غير انه لم يترشح ولو لمرة واحدة ، فهو لا يقبل ، كونه صاحب ذكاء اولا ، ولانه كان رئيسا للحكومة ، ان يترشح ولا يفوز ، وعينه ايضا على رئاسة مجلس النواب ، الى الدرجة ، التي يقول فيها مريدوه ان الرئاسة من حقه ، لاعتبارات عديدة ، والروابدة ، لن يعلن ترشيح ، الا اذا كانت الرياح تجري بما تشتهي سفنه.

مع هؤلاء يأتي النائب والوزير السابق عبدالكريم الدغمي ، الذي يتمتع ايضا بخبرة هائلة ، ويرى انه كان يجب ان يكون رئيسا للمجلس منذ زمن بعيد ، وانه لم يأخذ فرصته ، ويشعر ربما بظلم ما ، باعتباره مؤهلا لهكذا موقع ، ولم يصل اليه.

اغلب الظن ان رئيس مجلس النواب المقبل ، سيكون بطبيعة الحال من النواب الذين لهم خبرة في مجالس نيابية سابقة ، وشخصية الرئيس المقبل محصورة في عدد محدود ، وعليها عبء كبير جدا هذه المرة ، يتلخص بادارة مجلس النواب ، في ظل اكتساحه من النواب الجدد ، وفي ظل قضايا تتعلق بادارة العلاقة ما بين الحكومة الجديدة ومجلس النواب ، خصوصا ، في ملف الاسعار ، وتحرير النفط ورفع اسعار الاعلاف والسلع وغير ذلك من قضايا.

بمعنى ادق اجندة الدولة ، هي التي ستحدد شخصية رئيس مجلس النواب المقبل ، والمؤكد هنا ان رئيس مجلس النواب المقبل ، هو رئيسه السابق ، المهندس عبدالهادي المجالي ، الذي احسن برئاسته ، لانه كان واثقا من فوزه يوم الانتخابات ، وانشغل بالاتصالات مع اصحاب الفرص القوية بالفوز تمهيدا لانتخابات الرئاسة ، كما انه طرح عددا كبيرا من مرشحي تياره وفازوا بالانتخابات النيابية ، بالاضافة الى النواب السابقين الذين عادوا ويؤيدونه ، وفي المحصلة فهو فائز بانتخابات رئاسة مجلس النواب ، لتلك الاعتبارات واعتبارات اخرى.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :