facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سيناريو الكونفدرالية بين الضفتين


ماهر ابو طير
08-12-2012 04:20 AM

انتزاع فلسطين لدولة مراقب غيرعضو في الامم المتحدة،اثار ردود فعل واسعة،والسيناريوهات التي يتحدث عنها كثيرون،لها بداية وليس لها نهاية في هذا التوقيت بالذات،وهو توقيت يسمح ايضاً باطلاق بالونات الاختبار.

استقبال الملك للرئيس الفلسطيني كرئيس دولة في مكاتب الحمر قبل ايام،كان لافتا للانتباه،وبعد هذا الاستقبال بيومين زار الملك رام الله،وهو اول زعيم عربي واسلامي يزور الضفة الغربية بعد انتزاع الفلسطينيين لهذا الاعتراف الدولي.

خرجت السيناريوهات المخبوءة،اذ يعتقد محللون ان حصول الفلسطينيين على الاعتراف بكونهم دولة مراقب في الامم المتحدة،ورد الفعل الاردني الاحتفالي بهذا الانتزاع قد يكون مقدمة لاعلان كونفدرالية بين الاردن وفلسطين،او الاردن والدولة الفلسطينية في الضفة الغربية.

سبب هذا الاعتقاد ان الاردن كان يشترط قيام دولة فلسطينية من اجل بحث اي سيناريو محتمل من كونفدرالية بين دولتين،او حتى فيدرالية،وان هذا الشكل قد قام فعليا،فلماذا لايكون هناك مخطط في هذا الاتجاه،وان لم تتضح تفاصيله حتى اليوم؟!.

فعليا الامرغير ممكن عبرالشكل،اي قبول فلسطين كدولة مراقب غير عضو،لان المقصود بقيام الدولة الفلسطينية،القيام المكتمل،اي دولة بعاصمة وارض متصلة وسيادة على كل شيء،بالاضافة الى حل ملفات النازحين واللاجئين والتعويضات وغير ذلك.

هذا كله لم يحصل بعد،وعلى هذا فان سيناريو الكونفدرالية هش للغاية بهذه الصيغة،وقد يكون من الصعب الالتفاف عليه بذريعة وجود شكل قانوني للوحدة،خصوصا،ان الكونفدرالية بهذه الصيغة ستعني نقل كل المشاكل القانونية وغيرها من مشاكل الى الجناح الاخر في هذه الكونفدرالية المحتملة.

آخرون خرجوا بتحليلات غريبة،اذ قالوا ان الاردن ايضا سوف يقبل على قرار الغاء فك الارتباط مع الضفة الغربية،وهذا رأي غير دقيق،لان حصول فلسطين على موقع دولة مراقب،يؤدي الى تثبيت الكيانية الفلسطينية،لا اعادة توحيدها الاندماجي الكامل كجزء من المملكة مع الاردن،ولربما القرار الدولي يعني عمليا تقوية قرار فك الارتباط لا العودة عنه،فذلك غير ممكن قانونيا اليوم.

الاردن اظهر هذه الحماسة في الاحتفال بما حصل عليه الفلسطينييون لاعتبارات تتعلق بالوقوف في وجه اي مخططات اسرائيلية،لحل مشكلة الضفة الغربية على حساب الاردن،وايضا تحمل هذه الاحتفالية عقابا سياسيا لنتنياهو في توقيت الانتخابات الاسرائيلية،وتقوية لمعسكر السلام،ومنح الفلسطينيين حقوقهم.

الملك في رام الله،كان قد تخلص هذه المرة من كل حساسيات التأويل بوجود اطماع اردنية في الضفة الغربية،وهي الاطماع التي يتهم البعض الاردن بها،وذهب الى رام الله متخلصا من كل المخاوف وسوء التأويل والحساسيات،محاولا تدعيم مشروع الدولة الفلسطينية بصيغتها النهائية لاحقا.

برغم هذه التحليلات الا ان اي مشروع وحدوي بين الضفتين،وبين الدولتين الاردنية والفلسطينية يبقى محتملا،الا ان هذا التوقيت بالذات لايسمح بأي خطوة في هذا الصدد،الا اذا حصل الفلسطينيون على دفعات دولية اضافية،تجعل مشروع الكونفدرالية ممكنا،دون ان يتحول الى مشروع لتصفية حقوق الفلسطينيين والاردنيين ايضا.

علينا ان ننتظر ولانستعجل بالقول ان هناك مشروعا كونفدراليا يتم الاعداد له اتكاء على ماحققه الفلسطينييون مؤخرا في الامم المتحدة،لاننا بهذه الحالة نقر ونعترف ان الشكل القانوني مجرد توطئة لتحقيق مخططات سابقة تعرقلت بسبب نواقص هذا الشكل.

سيناريو الكونفدرالية محتمل،غير ان الواقع الحالي غير جاهز له حتى الان.



maher@addustour.com.jo

الدستور




  • 1 فراس حجازين 08-12-2012 | 10:33 AM

    لا اعتقد ان الكونفدرالية ممكنه بين الاردن وفلسطين على الاقل بالسنوات القادمه لان حصول فلسطين كدوله مراقبة لا يعني انها دوله كاملة السياده وايضا ان اي شكل من اشكال العلاقة بين الاردن وفلسطين بحاجه الى استفتاء شعبي يطرح على الشعبين واعتقد ان الشرق اردنيين سيرفوضون هذه العلاقه التي ستؤدي الى حصول انقلاب ديمقرافي يساهم بطمس الهويى الاردنية الشرقية وايضا ان هذا الاتفاق سيناسب الاردنيين من اصول فلسطينية ولكن نقول وبالفم الملان لن نوافق على اي صيغة اتحاد مهما كان شكلها

  • 2 كركي 08-12-2012 | 10:51 AM

    انا لا اريد اي وحدة مع فلسطين لا فدراليه ولا كونفدراليه لانها في المحصله تفريط بحقي كمواطن اردني واراحة لليهود وحل على حسابي

  • 3 م.فهد شديفات 08-12-2012 | 11:49 AM

    بلشت افلامك يا..بو طير...

  • 4 الى الكاتب 08-12-2012 | 12:47 PM

    لا فض فوك في كل ما تقول وفي اي موضوع أدام الله عليك رجاحة العقل وبوركت


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :