facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جنون على الطريق


ماهر ابو طير
27-12-2007 02:00 AM

زيادة الرواتب المقررة ، زيادة غير كافية ، لمواجهة ارتفاع الاسعار المقبل ، فهي زيادة ، بالكاد تغطي الفرق بين اسعار اسطوانات الغاز التي تستخدم في التدفئة خلال الشتاء ، او الفرق في اسعار الكاز ، وبعد الشتاء ، سيكتشف الناس ، انها لن تغطي ، فروق المواصلات.مشكلة الغلاء ، في الاردن ، ليست وحيدة ، فكل الدول العربية اشتعلت بها نيران الاسعار ، فالامارات مثلا ، وصل بها سعر جرة الغاز الى ثلاثين دينارا ، والايجارات ارتفعت ، غير ان الحكومة الاتحادية رفعت الرواتب مرتين ، كل مرة بنسبة ثلاثين بالمائة ، وهذا في انموذج ميسور ماليا ، ولديه صناعة نفطية ، وتجارة عالمية ، وفي دول اخرى ، مثل سوريا ، تم رفع الاسعار ، لكن بقيت الحماية ، على كثير من المنتجات ، وبقي الانتاج المحلي ، قادرا على الاستمرار ، وتأمين المستهلك ، بعيدا عن لعنة الاستيراد من الخارج.

عندنا ، يتشاطر سائق "البكب" في رفع اجرة نقل صناديق الخضروات من الغور ، مثلما يتشاطر"الحوت" الكبير في رفع البضائع المخزنة اساسا ، في مستودعاته ، بالسعر القديم ، ليبيعها بالسعر الجديد ، واذا كانت هناك اختلالات في الموازنة ، لا يمكن حلها ، الا بتسونامي الاسعار الجديد ، فان السؤال الذي نسأله للمرة الالف ، لماذا لا يتم تحديد نسبة ربح التجار ، ولماذا لا توجد جهات رقابية فاعلة تتدخل في السوق ، ولماذا يتم ترك القطاع الخاص ، يستبد بالناس الى هذه الدرجة ، ولماذا لا توجد جهة واحدة صاحبة صلاحيات ، وقرار ، بشأن التسعير ، ولماذا نترك كل شخص ، يتصرف على راحته ، فيرفع الاسعار كيفما شاء ، وبما يجعل السوق كله ، يختل تحت وطأة الجشع والطمع ، وتقدير الزيادة ، كيفما هو اراد ، لا..كيفما تتطلب الاوضاع الجديدة.

شكرا للزيادة الحكومية ، والاهم من الزيادة هو كبح السوق ، وجنون السوق ، فأحد المزارعين ممن يتاجرون بزيت الزيتون ، قال لي ان العام المقبل ستصل فيه تنكة الزيت الى سبعين دينارا ، وربما ثمانين دينارا ، وحين سألته..الا يعتبر الرقم مبالغا فيه ، قال.. ان الدورة الاقتصادية العامة تجنح نحو ارتفاع شديد ، والمزارع لا يستطيع ان يعرف ان يجد حلا لمواجهة التزاماته ، الا بزيادة الاسعار ، الى اعلى نسبة ممكنة ، وهذا ما سنراه خلال العام المقبل.

مع الزيادة المتوقعة على الاسعار ، وعلى الرواتب ، الاهم ضبط السوق ، ووضع حد للارتفاعات غير المبررة ، وايجاد الية ، للتسعير ، ولو بتحديد سقف اعلى للربح ، وبغير ذلك ، سنجد انفسنا ، امام عام صعب جدا ، وامام كل الاحتمالات ، التي بحاجة لمن يتأملها ، ولمن يعالجها ، قبيل وقوعها.

m.tair@addustour.com.jo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :