facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الا يتعب الرئيس ؟


ماهر ابو طير
05-01-2008 02:00 AM

لا يتعب رئيس الوزراء ، حين يقوم خلال اليوم الاول من الشهر الاول ، من هذا العام ، وهو يوم عطلة رسمية بزيارة الى ثلاث محافظات ، وهو لم يستغل اجازته للاسترخاء او الراحة ، ولم يختره الملك ، لكي يرتاح ، بل ليريح الاردنيين ، والرسالة التي يطلقها الرئيس في يوم اجازة ، جديرة بالتوقف عندها ، لاعتبارات عديدة.ننتقد الحكومات ، كثيرا ، بخصوص مايتعلق بالاداء العام ، لكننا بكل حياد ، علينا واجب الاشادة بأي خطوة ايجابية ، حتى لايشعر رؤساء الحكومات ، ان حجر الرأي العام كبير ضدهم حين يرتكبون السلبيات ، ولاتتم الاشارة الى الايجابيات ، من باب التوازن ، وهو امر غير منطقي ، ان يتشبت المرء بالجانب المظلم ، من الصورة ، اي صورة.

بدأ رئيس الحكومة الجديد ، فترة رئاستة بخطوات حميدة ، كان من اهمها ايضا ، زيارته لمستشفى البشير ، وزيارته لحالات اجتماعية صعبة ، متواضعا ، كما هو شأن رؤساء الحكومات الذين تركوا اثرا في الذاكرة الاردنية ، كوصفي التل ، وغيره ، ممن لم يكونوا مجرد عابري سبيل في الحياة الاردنية ، كما كان لاجتماع رئيس الوزراء بالقطاع الخاص ، وحثه على زيادة الرواتب ، اثر ايجابي ، عند الناس ، فالحكومة تحاول اطفاء شر نار الفقر ، وهي تعرف انها بخطوة الرئيس هذه ستحرك دولاب القطاع الخاص ، وسنسمع غدا ، قرارات مؤسسات القطاع الخاص بزيادة الرواتب ، خصوصا ، ان جلالة الملك امر بزيادة رواتب موظفي القطاع العام ، وربما ننتظر كلنا ما الذي سيفعله القطاع الخاص ، للسيرعلى ذات النهج.

سجل رئيس الوزراء ايضا ، صبرا ، غير معهود على اي نقد يقال في الصحافة ، تجاه الحكومة ، فالرجل يتصرف باعتباره واثقا من نفسه ، وايضا هو يقر بحقيقة ان اي نقد هو حق للاردني اكان اعلاميا ، ام نائبا ، فالكل ابناء بلد ، وفيهم ذات الحرص على وطنهم ، مهما بلغت ببعضهم المعارضة ، وسعة رؤساء الحكومات في الاردن ، تسجل لعدد محدود فقط ، اذ ان الاغلبية ، لا تحتمل النقد ، واما ان تكون معه ، في الخطأ قبل الصواب ، واما تصبح مندسا وخارجا من الخوارج.

ما نريده من الرئيس ، ان لا يتعب ، تحت وطأة ضغط برنامجه ، وان لا يسمح بتحويل برنامجه اليومي الطويل ، الى مجرد لفتات تخدم "الصورة الانطباعية" بل نريده ان يتواصل كما هو الان ، برنامجا حقيقيا ومخططا ، بشكل مدروس وذكي ، وان نرى الرئيس ، في كل مكان ، وان نحاول ايجاد بديل لقلة المال ، عبر احسان ادارة المال المتوفر فعليا ، وتحسين الخدمات ، اذا لم يكن ممكنا ، زيادتها ، والبحث عن شركاء في القطاع الخاص ، لدعم اي مبادرات حكومية ، قد يتم التفكير باطلاقها ، وان يسعى الرئيس وحكومته الى تخفيف الضنك النفسي للمواطن الاردني ، الذي يقهره شرطي السير والموظف الحكومي وكونترول الباص ، على حد سواء ، عبر سياسة ، اعادة انتاج الخدمات ، ليكون الغلاء مخففا ، على الاقل ، بحسن المعاملة.

لا نريد ان نجامل الرئيس ، فالمجاملة غالبا ما تضر كاتبها ، وقارئها ، على حد سواء ، وشعبنا لا يريد من الحكومات سوى العدالة والشفافية ومحاربة الفساد والنزول الى الشارع على الطريقة الاردنية ، وليس اللبنانية بالطبع ، عبر طرق ابواب الفقراء ، وكل الخدمات المتعلقة بالناس ، التي نخاف ، ان تواصل تراجعها ، يوما بعد يوم ، ولعلنا ننصح الرئيس بجهاز يمده بمعلومات حول عما يجري في بعض الوزارات والدوائر والمستشفيات والمرافق ، لتكون المتابعة ، جزءا من عمل الحكومة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :