facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





انتحار الحيتان .. *


ماهر ابو طير
25-02-2007 02:00 AM

لااحد يعرف على وجه الخصوص ، سر تزايد نسبة الامراض في الاردن مقارنة بعدد السكان ، اذ نجد ان لدينا ربع مليون حالة اعاقة سمعية وبصرية وعقلية بالاضافة الى الاعاقات الحركية ، ونجد ايضا ان نسبة مرض السرطان لدينا مرتفعة مقارنة بعدد السكان والدول التي حولنا ، وامراض الدم والامراض الوراثية ، وامراض القلب والشرايين ، وغير ذلك من امراض ، وغالبا مانسمع في فترة ما ، عن بيت ما حدثت به قصة لايعرف احد مصدرها ولااساسها. اذا عاد المرء الى القواعد الاساسية في التشخيص فان مسببات المرض عادة تتعلق بالغذاء والماء والهواء ، ولانجد احد يجيبنا بشكل واضح وصادق حول الماء الذي نشربه وهل هو مناسب فعلا ، ولماذا يشعر الذين يشربونه بأنه ثقيل جدا ، ولانجد احدا يتحدث عن تأثيرات الكلور المطهر السرطانية على المعدة والجسم والجلد ، وذات الامر يتكررفي مئات محطات التحلية الموجودة في كل مكان ، دون رقابة حقيقية ، ودخول الماء الى المنازل في عبوات البلاستيك ، برغم المعلومات حول مخاطر البلاستيك على الصحة العامة ، ونجد ذات الامر يتكرر مع التلوث في الهواء الذي ننكره نحن برغم اننا نعيش بين ميداني حرب في فلسطين والعراق ، ولانجد احدا يحدثنا عن تأثيرات ملايين القنابل والصواريخ التي تطلق يوميا وانتقال سمومها عبر الهواء الى المناطق المجاورة ، ومعها ايضا تأثيرات مفاعل ديمونا ، التي ننكرها ايضا ، برغم ان امكاناتنا لاتسمح لنا علميا بقياس تاثيرات المفاعل علينا ، وايضا تلك المستوردات من اسرائيل التي تعلن وزارة الزراعة رسميا عنها كعلف الحيوانات الاخضر ، والتصريح بانها مفحوصة ، برغم ان من يرسلها قادر على تسميمها دون ان نكتشف ذلك ، وايضا المواد الغذائية التي يسمح باستيرادها من كل مكان ونجدها تباع بأسعار رخيصة في الاسواق الشعبية .ولااحد يحدثنا للاسف عن تأثيرات المواد الحافظة على هذه الاغذية وعلى من يأكلها ، بل وسر رخصها احيانا.
ومع ماسبق افراط البعض في استخدام الكيمياويات والاسمدة في زراعة الخضار والفواكه وتأثير ذلك على الناس ، وما تنفثه ملايين السيارات من عوادمها من بقايا نفط مؤذ ومليئ بالرصاص والمعادن التي تترسب في صدور الناس ، وفي ملايين عبوات الخضار والفواكه التي تباع على جانب الطرق وفي الاسواق. لماذا اذا لاتعلن الجهات المسؤولة بصراحة اسرار الوضع الصحي وتفاصيله وخارطته ، وتدق ناقوس الخطر امام هذا الشعب ، ونحن نذكر فقط قبل ايام اعلان مسؤول لنسبة السكري المذهلة والمرتفعة في الاردن ، ولماذا لانقف مع انفسنا وقفة حق ، لنقول ان هناك حربا بطيئة تشن علينا ، بدلا من الحروب المعلنة بطبولها واصواتها ، ولماذا لانجد اعترافا رسميا بوجود مشكلة صحية في البلاد تزيد عن بقية الدول ، وذلك من اجل معالجة هذه المشكلة بدلا من الاختباء وراء ذرائع ليست ذات قيمة تبدأ بسمعة الاردن وتصل الى معان اخرى ، فالاولى ان يكون الاردني محصنا ومحميا بدلا مما نراه ، في المستشفيات ونضحك على انفسنا بتسميته القضاء والقدر وهو ليس الا مجرد انتحار بطيء عام مثل انتحار الحيتان.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :