facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دلالات زيارة الملك عبد الله الثاني لمصر


د.عبدالفتاح طوقان
24-07-2013 12:20 AM

لم يكن موقف الهاشميين في التاريخ الا عبر و دروس في الجرأة و المقدرة على استشراف المستقبل ورؤيه تجتاز الحاضر . و لقد قدم الهاشميون انفسهم وحملوا ارواحهم غير عابئين بما يتلفظ به الاخرون او يتهجمون به عليهم ، لايمانهم القوي و الراسخ ان القدر قد اختارهم لمواجهة الاعاصير وتاريخهم يشهد صحة تنبؤاتهم ومواقفهم المبكرة من الاشياء.


و قد اثبت الزمن انهم "الاصح " و ان غيرهم ممن حصدوا شعبيات فاسدة على ظهور شعوبهم كانت ال"خطأ" بعينه . بل وتأكد مع نشر الوثائق و ما حدث على ارض الواقع الجغرافي ان اجزاء التاريخ في هوامشه قد كتبه "مزيفو الحقائق" و مروجو "الاكاذيب" تحت عصى الامن الغليظة و معتقلات مات فيها كل من نبتت شفته بمعارضه .


تذكرنا زيارة الملك عبد الله الثاني الى مصر و ما تحمله من دلائل خير وعقلانية ، و هي توصف على انها زيارة جريئة وتحمل رؤية لمستقبل المنطقه و دور مصر التاريخي الذي حاول اخوان مصر سرقته و تدليسه و تغييره بعظماء رؤساء العالم.


و تذكرنا تلك الزيارة الفريده بزياره والده المرحوم الملك الحسين رحمه الله في ايام " حرب حزيران الى مصر عام 1967، و الموقف المصري الاردني متأزم و حناجر احمد سعيد و صوت العرب تدق بهتانا و ظلما في جسد الاردن العروبي ، و تلقى الخطابات ضد ملك الاردن آنذاك ، حيث كان الشارع ملتهبا ب بتيارات مماثله لما يحدث اليوم و مع ذلك كانت الزيارة الملكية الجريئة لمصر.

والقصد مع كل هذا و ذاك في الشارع الاردني هب الملك الحسين بكل اباء و شموخ و روح مليئة بما املاه الله عليه من ان الجسد واحد ، فيزور مصر بزيه العسكري ليقابل الرئيس عبد الناصر ، و في قصر الرئاسة المصرية يٌطلب الى الملك ان ينزع سلاحه قبل مقابلة الرئيس ، ثم يلتقي عبد الناصر قائلا له : الاردن و قيادته و شعبه معكم في حربكم و لن نقبل ان تنفرد اسرائيل بمصر دون جمع عربي يواجهها .


موقف اردني شهم ، من ملك جريء يغفر الله له ولنا ، رغم ان عبد الناصر قال للملك في ذلك اللقاء ، تعلم ان العلاقات سيئه و انني قادر على اعتقالك . فجاء رد الملك الحسين .. "ادخلوها امنين ".. يا سيادة الرئيس لا اخشى قدري الذي هو بيد الله لا بيدك ، و مع ذلك فأنا جاهز طالما ان ذلك ينقذ مصر و شعب مصر . و لقد تحدث عبد الناصر لاحقا عن جرأة الملك الحسين و عن رؤيته و مواقفه الثابته الثاقبة .


و اليوم بنفس جريء مبني على رؤية ثاقبة للامور ، يقوم جلالة الملك عبد الله بزيارة الى مصر التى تواجه خطر احتلال اخواني من الداخل ، يقوم بزيارة مليئة بالجرأة ، بالحسم ، وهو يعلم ان هنالك حناجر ستهاجمه ، و ان هنالك من يريد ان يشعل الزيارة ومعانيها الدافئة افتراءا و كذبا ، والملك يُقدر الموقف و يعلم ان دخول عرين الاسد في تلك المرحلة التى دٌفع بمصر الى التطرف و تلك المرحلة الصعبة من تاريخ مصر تحتاج الى اسود لا يرعبها قرود امريكا ، و لاتخشى "مضاغ اللبان ".


مصر التى تحتاج الى جريء يعيد مصر العظيمة الي معسكر الاعتدال العربي وجدت الملك عبد الله الثاني ، اول من زار و حمل شعله الاعتدال . الملك جاء مؤيدا لمصر الطبيعية لا لتعديل المسار كما تفوه نشطاء الاخوان ، و اللذين يتحدثون عن "الشرعية " و التى ستأتي لاحقا في متن المقال . و زيارة الملك عبد الله الثاني لا تأتي دعما سياسيا فقط و انما دعما تلاحميا ضد كل من يحاول افساد مصر واختطافها لجماعة او حزب .


و بعكس من يحاول ان يظهر ان زيارة الملك متسرعة ، فهي في وقتها المناسب تماما كما كانت ثورة مصر الحره و تأمين الجيش المصري بقياده الفريق اول عبد الفتاح السيسي في وقتها المناسب .


و للدلاله العلمية على موقف الثورة ، فأن شرعية الرئيس مرسي تماثل علبة الطعام الفاسدة او وجبة غذا محدده الصلاحية ، التي كتب عليها اربع سنوات من تاريخه ، و عندما فتحت العلبة قبل انتهاء التاريخ وجد بها ما بها ، فماذا يكون الحل ؟ هل يأكلها الشعب و يتسمم ، او يبقيها اربع سنوات دون ان يأكل شيئا ، ام يتخلص منها و يأتي باخرى "صالحة "؟.


أن ما حدث ثورة حقيقية من قلب مصر الطاهرة حماها "جند الله " ليدخل العالم مصر كما ورد في القرأن " ادخلوها امنين ". . .


الاخوان المسلمون لا يعرفون الا المعارضة المبنية على اثارة الشارع كذبا ، دون تحليل و دون دليل و دون وجود ، و اسوق هنا تصريح قطب اخوانجي اردني بعد زيارة الملك عبد الله الثاني الى مصر ان قال : " أن الزيارة ارتهان لأجندات خارجية ضد مصالح الأردن " متناسيا ان اصل جماعته نتاج اجندات خارجية ، و دعم خارجي سواء كان من امريكا و بريطانيا وقت التاسيس او ايران وقت التسييس .


و ان الاردن انطلق في زيارته تأييدا لثورة مصرية شعبيه من القلب للقلب لانتزاع مصر من محاولات تهويدها باسم الاسلام .


ولعل صور الرئيس مرسي و المرشد العام مع السفيرة الامريكية بانشراح موجوده على الانترنت ، و التخابر مع ايران و اسرائيل مسجل صوتا و سيقدم في الوقت المناسب الى المحكمة ، و اتصالات الرئيس مرسي بصديقه نتانياهو حميمة ووصفه في خطابه بالاخ العزيز. و لهذا رفض الفريق اول عبد الفتاح السيسي فكرة خروج "مرسي " من مصر الى الاردن لانه "تخابر " ضد مصر مع العدو في اول ظاهرة تاريخية لحاكم مصري.


الاخوان المسلمون ، لا يعرفون الجميل الذي قدم لهم من قبل الدولة الاردنية عبر سنوات من التاريخ ، ولا يعترفون بما لدي الهاشميين من السماحة و العفو. و اقصد هنا بعض من جماعة الاخوان المتاسلمين و منها ما هو ارهابي ، و التى للاسف يخشاهم بعض من الوزراء و المسؤوليين خوفا على انفسهم و على مصالحهم و على اصوات الانتخابات ضاربين حق الوطن بمسامير تثبيت كراسيهم في وظائفهم و امتيازاتهم .


لقد جاءت زيارة الملك عبد الله الثاني ، كأول زعيم عربي يزور مصر في اطار التحرك لانقاذ مصر من "مغامرة اخوانية طائشة " اردات تدمير مصر و انهاء دورها و التهام شعبها المعتدل الوطني و سلبها حريتها و رهنها لاجنده صهيو امريكية ابسطها اغلاق الانفاق الى غزة ، اقامة اسوار الكترونية لمراقبة مصر ، و لم نر مظاهرة واحده تطالب بطرد سفير اسرائيل او حرق علم امريكي ، بل على العكس خاطب رئيس مصر الاخونجي رئيس وزراء اسرائيل بكلمة الاخ صديقي !!!

من دلالات الزيارة ان الملك اكد بوجوده على ارض الكنانة انه مع حق الشعب المصري في تقرير مصيره ، في اختيار زعمائه و طريقه حكمه ، و في استقرار مصر ، في مستقبل مصر و دورها الريادي ، غير عابئا بكل التصريحات الصدئه و القشور المغلفة للاخوان المسلميين الصادره من الاردن او من مصر ، و كما تحدث المخرج المصري و زميلي المهندس خالد يوسف بالامس عن القشور الصدأة التى تغطي الاخوان في مصر والتى قال انها لا بد ان تزول و يعودوا مصريين اطهار .


المغامرة هي عدم ذهاب الملك لا في سفره و ذهابه اليها ، عدم الذهاب هو التخلي عن الدور التاريخي ، و لكن "مضاغي اللبان " يصدرون التصاريح دون وعي او تفكير او تحليل او فهم للامور ، و يعتقد بعض منهم ان نداغته لا يعلى عليها ، و ان بياناته بأن الشعب و القرى و العشائرالاردنية ضد الزيارة يصدقها الناس مع العلم انها اكاذيب ملفقة ، متوهما انه اوانهم ببعض مئات و عبر قنواتهم قادرون على تحريك ثورة مصر الاخوانية من اشارة مرور في مدينة عمان تماثل اشارة رابعة العدوية في مصر ، و هي رهانات فاشلة و خاطئة .


ان شعب مصر صاحب الثورة الحقيقية قد لفظ الاخوان المسلميين بملايين ابنائه الغيورين على مصر العظيمة ، و التى تأكد لها ان "الاخوانجي " الذي رأس مصر لم يكن يوما عاملا او موظفا في "الناسا " الامريكية " كما صرح كذبا للفضائيات وقت ترشحه و ما انكرته وكالة الفضاء الامريكية "الناسا " و تلك واحده من مئات الاخطاء التى وقع فيها الاخوان المسلمون و زيفوا الحقائق ضمن اطار الديمقراطية المصرية ، و هو ليس بغريب عليهم ، البداية كانت كذبا كما هي النهاية التى تدعي "الشرعية ".


و في المقابل ، يرى البعض ان تصريحات نائب المراقب العام للاخوان المسلميين في الاردن تثير الفتنه مستخدمة اسلوب سباق التتابع ، و تحاول ان تقسم المجتمع الاسلامي و ان تضع الاخوان المسلميين اللذين هم من نسيج المجتمع الاردني في مواجهة الشعب الاردني و عشائره الطيبة و الاصيله ، لذا يقترحون عليه ان يفكر مليا قبل اطلاق سموم افكار لا تنتمي الى ابناء الوطن المتماسك ، حيث لا بد من جهة اخري بقاء الاخوان المسلميين ضمن حدود نشر الدعوة فقط بالحسنى لا بالسيف ، وبكل الاحترام و التقدير و المحبة دون العنف و دون الكذب و الافتراء و شد الحبل لاتون حرب اهلية في مصر يؤججها بحناجره من الاردن مرة اخرى ، الزيارة الملكية جرئية باعتراف العالم ، و هو ليس بغريب علي الهاشميين، و هي تمثل الشعب و رغبته و تعبر عنه ، تم تقدير موقفها بعنايه ،و هي واجبة الحضور ، حملتها صدور المصريين بكل الحب و التقدير لملك ادى دوره التاريخي و يشكره شعبه و شعب مصر اللذان اتحدا لاجل انقاذ مصر من براثن احتلال "اخواني " كادت تطحن السلم المدني و الامن الوطني المصري .


زيارة الملك ، و التى لا تحتمل ضررا او ضرارا ، بل على العكس دعما معنويا عاليا ، جائت لتؤكد ان ما قام به جيش مصربقياده ابن مصر البار الفريق اول عبد الفتاح السيسي كان نصرا للشعب المصري و كما يريد ابنائه و بناته الذين وقفوا غي ميدان التحرير بعشرات الملايين ، لم يساوم فيه الجيش المصري في مفصل تاريخي ، و للشعوب الحرة في كل مكان و هذا امر لن ينساه التاريخ .


و جاءت زيارة الملك عبد الله الثاني تأكيدا انه لا مساومة في القضايا و المفاصل التاريخية .


aftoukan@hotmail.com




  • 1 .. 24-07-2013 | 12:25 AM

    زيارة في مكانها الصحيح

  • 2 زميل سابق 24-07-2013 | 12:57 AM

    ابدعت دكتورنا

  • 3 .. 24-07-2013 | 01:05 AM

    شكلك ..

  • 4 .. 24-07-2013 | 01:11 AM

    "لإيمانهم القوي والراسخ ان القدر قد اختارهم لمواجهة الأعاصير" ..

  • 5 Winston Churchill 24-07-2013 | 01:16 AM

    الوطن ..

  • 6 .. 24-07-2013 | 01:17 AM

    ياهنيالك

  • 7 مصدق حالك ههههههه 24-07-2013 | 01:40 AM

    .. الاخوان بنفذو الخطة الصهيو امريكية!!
    وبعدين الملايين المصرية الداعمة لمرسي مش من الشعب المصري؟!
    ...
    الله يهدينا ويهديكم ويهدي الناس اجمعين

  • 8 .. 24-07-2013 | 01:40 AM

    .. الاخوان بنفذو الخطة الصهيو امريكية!!
    وبعدين الملايين المصرية الداعمة لمرسي مش من الشعب المصري؟!
    ...
    الله يهدينا ويهديكم ويهدي الناس اجمعين

  • 9 عامر 24-07-2013 | 01:43 AM

    مقال واضح

  • 10 محمد المجالي 24-07-2013 | 01:47 AM

    نعتذر...

  • 11 الى الكاتب 24-07-2013 | 01:52 AM

    قسما بالله تعرف رأينا بمقالاتك كلها قسما بالله تعرف ما رأينا بمقالك هذا لكن.........

  • 12 طوقان ........ 24-07-2013 | 02:03 AM

    نعتذر...

  • 13 المحامي تركي السعايدة 24-07-2013 | 02:22 AM

    اللهم انصر الاسلام والمسلمين ..

  • 14 المحامي تركي السعايدة 24-07-2013 | 02:22 AM

    اللهم انصر الاسلام والمسلمين ..

  • 15 طفيلي 24-07-2013 | 02:58 AM

    نعتذر...

  • 16 ابو لورا 24-07-2013 | 04:22 AM

    الهاشمبون وبس هكذا يقول التاريخ والحكم .

  • 17 عبدالرزاق 24-07-2013 | 04:28 AM

    نعتذر...

  • 18 بربوغندا 24-07-2013 | 06:12 AM

    نعم

  • 19 طفيلي جرماني 24-07-2013 | 08:10 AM

    ثقافتك مصرية ......

  • 20 اردني حتى النخاع 24-07-2013 | 11:30 AM

    نعتذر...

  • 21 isam2 24-07-2013 | 12:49 PM

    يسلم فمك كاني ان اللي كاتب المقال وكانك بتقرا افكاري
    هذول .....الاردن والمشكله انهم مش راضيين احسو ويختشو
    لانه في ناس بتحركهم زي الدمى من الخارج باعترافهم هم
    انفسهم

  • 22 معاني 24-07-2013 | 02:22 PM

    أل طوقان الكرام بكفينا النووي!

  • 23 عراب 24-07-2013 | 02:31 PM

    نعتذر...

  • 24 الدكتور علي 24-07-2013 | 02:38 PM

    اقسم بالله انك تبحث عن منصب فقط ،يا دكتور انت اكاديمي اهتم بابحاثك افضل واكتب عن مشكلات اوجدت لها حلولا لخدمة الاردن الغالي

  • 25 كريشان 24-07-2013 | 02:39 PM

    الاخوان المسلمون يتبعون مرشدهم الاعلى وتنظيمهم الدولي وليس لديهم انتماء لوطن او ولاء لدولة وهم الة تفريخ لعصابات القتل والارهاب والتخريب طيلة 80 عام

  • 26 الى عبد الفتاح 24-07-2013 | 03:07 PM

    نعتذر...

  • 27 م.موسى هنطش 24-07-2013 | 03:22 PM

    رمضان كريم اللهم عافنا في ديننا ودنيانا واحفظ بلاد المسلمين

  • 28 حسين الفايز 24-07-2013 | 03:25 PM

    صح لسانك

  • 29 اردني 24-07-2013 | 03:26 PM

    لقد شبهت شرعية الرئيس مرسي بـ علبة الطعام الفاسدة. وهذا برأي تشبيه فاسد و الدليل ان شرفاء الوطن العربي يقبلون على هذا الطعام بنهم شديد. والذين يرفضون هذا الطعام هم- برأي- .....المجتمع.

  • 30 الشوبكي 24-07-2013 | 05:22 PM

    هل سيبقى الغاز المصري مقطوع

  • 31 يا ولد؟؟؟ 24-07-2013 | 06:39 PM

    نعتذر...

  • 32 محمد العمد 24-07-2013 | 07:31 PM

    نعتذر...

  • 33 كلامك مش جديد 25-07-2013 | 06:39 AM

    نعتذر...

  • 34 اردني 25-07-2013 | 02:08 PM

    اعجبتني جملة واحدة لم استطع بعدها ان اكمل المقال لانها جابت المفيد ((( الاسود لا ترعبها كلاب أمريكيا ؟؟؟!!! )))


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :