facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نهب بلا سؤال أو جواب!


ماهر ابو طير
12-02-2014 03:11 AM

هناك فوضى عارمة على الصعيد الاقتصادي، وكلما رفعت الحكومة سعر شيء ما، تطوعت كل القطاعات لرفع أسعارها، دون أية حسبة اقتصادية دقيقة سوى رفع الاسعار، وهكذا اصبحت الحياة هنا مستحيلة، وصعبة جدا على كل الناس، بلا استثناء.

نهب بلا سؤال أو جواب، وفاتورة الكهرباء إذا تم رفع قيمتها يتم مقابلها رفع آلاف السلع والمنتجات، والكل يتذرع بفاتورة الكهرباء مثلا، المُنتج والمُوزّع والمورّد والمصدّر.
اذا تم رفع سعر الوقود، ترى الارتداد بطريقة جنونية تتجاوز حتى كلفة الرفع، في نقل الخضار والفواكه، وفي عرض المحل التجاري لسلعته، وفي ارتداد ذلك على بقية القطاعات التي تئن من الغلاء في قطاعات اخرى، فتُضطرّ ان تُعوض في قطاعاتها.

لو جئنا الى راتب الاردني وافترضنا ان زوجته تعمل ايضا، فإن كل دخلهما لايكفي لإيجار البيت هذه الايام والوقود وقسط السيارة والمواصلات والهواتف الخلوية، ولا يتبقى إلا مال قليل جدا، لا يأتيهم بطعام ولا لباس، ولا تعليم.

لا يتركنا احد في حالنا، فالكل يخلع في الكل، وكل يوم نصحو على مفآجأة، وآخرها نية جامعات حكومية رفع رسوم الموازي بقيمة اربعين بالمئة، وهكذا يصبح التعليم مستحيلا، وسنجد بعد قليل مئات العائلات تتوقف عن تعليم ابنائها، او تستدين عشرين ألفا أو اكثر لتغطية رسوم الجامعة ومصروف الطالب، من اجل وظيفة بمائتي دينار، بعد التخرج إذا وجدها اساسا، في ظل تحول البلد لمقر دائم لجامعة الدول العربية، وهكذا يهل علينا تجهيل من نوع جديد فوق التجهيل الذي فينا.

لا توجد دولة في الدنيا تترك الناس يأكل بعضهم بعضا بهذه الطريقة البشعة، وبذريعة المنافسة يتم ترك الناس ضحايا لغيرهم، وهذه ليست منافسة ولا تجارة.

هذه جرائم حرب، لأن استرداد كلفة أي رفع للاسعار، يجري بطريقة جنونية، وغير محسوبة، والجميع يريد استرداد ما يعتقد انه يدفعه، والمحصلة ازدياد غير عادل ابدا في الكلف النهائية، وتغيّر جذري على مستويات الحياة، ونزوع للغضب والجريمة والفساد، فوق الفقر والبطالة، وحالة هبوط الروح المعنوية والخوف من المستقبل.

هناك تغيرات خطيرة تجري على البنى الاجتماعية، والمصيبة أننا لا نجد من يؤشر عليها، والسياسات الاقتصادية على خطورتها، لم تقل للناس، أن يردّوا عليها بهذه الطريقة الغريبة، والذي بات يدفع عشرين دينارا اضافية على فاتورة محله التجاري رفع اسعاره بطريقة ستجعله يسترد العشرين، عشرة اضعاف، والوباء انتقل الى الجميع، والنتيجة ركود شديد، وانجماد اقتصادي، وانهيار اجتماعي.

هذا خراب، لا يمكن القبول به، ولا بتبريراته، والحل سهل، فلا بد من وقف هذه السياسات اولا، ثم ايجاد هيئة للرقابة في البلد، لضبط مستويات الحياة، بدلا من هذا الفلتان الذي يهدد استقرار البلد، ولحظتها لن ينفع الندم.
(الدستور)




  • 1 دولة .... 12-02-2014 | 05:19 AM

    نعتذر...

  • 2 ألمراقب 12-02-2014 | 05:20 AM

    الحل اخي ماهر وبدون مزح هو هجرة الشعب الاردني الى دولة اخرى وترك البلد ........... بالمناسبة كندا تبحث عن شعب.

  • 3 محمد علي 12-02-2014 | 08:22 AM

    هذه المرة ارى مبالغة في كلامك مع الاحترام

  • 4 شكرا 12-02-2014 | 11:30 AM

    دور الحكومه الرقابي غير موجود ومثال ذلك رفع اسعار الدخان 10 قروش للدوله و20 قرش للتاجر المهم نزيد ايرادات الحكومه بغض النظر عن الطريقه والمواطن هو الخاسر الاكبر .

  • 5 مواطن متضرر 12-02-2014 | 12:29 PM

    الكاتب الفاضل كلامك صحيح 100% وهذا ما يدور في نفسي وافكر فيه منذ فتره طويله فعلا اصبحت الحياه صعبه والخوف من المستقبل في نفس كل من اعرفه والتقي به لكن ما العمل؟ انا ارى ان ارتفاع الاسعار الجنوني هذا سببه الحقيقي رفع اسعار المشتقات النفطيه والكهرباء والضرائب التي اثقلت كاهل المواطن بالاضافه الى وجود الفساد في القضايا الكبيره . انا اقول ان ارتفاع الاسعار الجنوني والغير مبرر انذار لما قد يحصل قريبا وما قد حصل من رفع البركه عن الناس ونزول السخط الالهي على البشر واعتقد ما نحن به الان من انحباس......


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :