facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تقاعد مبكر للوحدات والفيصلي


ماهر ابو طير
24-03-2014 02:34 AM

منذ سنين، ونحن نتحدث عن ذات القصة بين الوحدات والفيصلي، وجمهور الفريقين، والمباراة الأخيرة، كانت مؤذية، بكل تفاصيلها، فيما قرارات اللجنة التأديبية لاتحاد كرة القدم مهمة، وتؤشرعلى المهزلة التي نعيشها، والتي أدت إلى هكذا عقوبات.

ليس ُمهماً من المخطئ ومن المصيب، فالوحدات يرمي المسؤولية على الفيصلي، والفيصلي يرمي المسؤولية على الوحدات، غير أن النتيجة واحدة، انحدار جمهور الفريقين الى تعبيرات سيئة، وتورط رموز من الفريقين، ودخول بعض الإداريين وبعض اللاعبين على خط الشتائم، وموروث الفريقين تاريخياً وفي دلالالته الاجتماعية والسياسية، سيء للغاية، أيا كان الفائز أو غير الفائز.

المباراة الأخيرة لم تخل من تحطيم ممتلكات، من مقاعد الملعب، وصولا الى الباصات، وغير ذلك، وهذه رياضة ُتهدّد الحياة ايضاً، ولا تختلف عن كل اشكال العنف التي نعيشها، والعنف في كل مكان، من الجامعة الى البيت، مروراً بالشارع والملعب.

هذه ليست المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة، والرياضة في هذا البلد، باتت تنزع الى الفوضى والتخريب، والذين يقولون لنا إن هذه الفوضى طبيعية كما في دول اخرى، ينسون أن تلك الفرق في الدول الاخرى، محترفة حقا، وتحقق انتصارات عالمية، ومن الطبيعي أن تشتد حمى المنافسة، بهذه الطريقة حولها، فيما فرقنا محليا ضعيفة، وكل مهمتها العودة بالهزائم من الخارج، وتخريب الداخل.

ثنائية الوحدات والفيصلي، باتت مثل ثنائيات كثيرة في البلد، لكنها ثنائية تتسبب بأذى كبير، والتقارير التي نقرأها مذهلة، فالجميع يشتم الجميع كما في المباراة الأخيرة، والأمر لا يتوقف عند حدود الجماهير الغاضبة، بل يمتد الى من نفترض أن مهمته عقلنة الجماهير لا التورط بنزاعات مؤسفة جداً، وهكذا تكون مهمة العاقل مثل مهمة الجاهل، فيا لها من مساواة!.

رواية كل فريق عن المباراة الأخيرة، قد تكون دقيقة وقد لا تكون، لكننا في مباريات سابقة، شهدنا تصرفات مؤسفة ايضا، من اعتداء الجماهيرعلى بعضها البعض، على خلفية النتائج، ثم الهتافات المسيئة المتبادلة، وفي مرات ينزلق الدرك يمينا وشمالا، والنتيجة النهائية أننا لا نفهم الرياضة، ولا نعرف معناها، ابداً، اذ نتعامل معها باعتبارها مجرد ثأر شخصي، يتم تبادله بين الجميع.

لأننا نتحدث عن ذات المشكلة منذ سنين طويلة، ولا أحد يتعامل معها جذرياً، فيما تعمد بعض الأطراف الى توظيف كل فريق لاعتبارات شعبوية رخيصة، في مرات عدة، وعلى هذا الأساس يفهم الجمهور العبقري، دوره التقسيمي، فإن الحل يكمن في حل الفريقين، والتخلص من هذه «الثنائية المكلفة» على البلد، لصالح فرق جديدة تستحق الاستثمار فيها حقاً.

بغير هذا، يكون دور الفريقين خطيراً جداً في دلالالته، ونتائجه، وفي ظل جمهورين، يفهم كل واحد منهما، ان الدنيا لم ُتخلق إلا لأجله، وهكذا فرق واجبة الصرف فوراً الى بيوتها، مع جماهيرها ايضا، في تقاعد مبكر، يريح رأسنا من هكذا رياضة دموية، تعبر في حقيقتها عن صراع مجتمعي سياسي، مظهره الخارجي رياضي.
تأخذوننا إلى هزائم في الخارج، وتهزموننا في الداخل أيضا، ولم يبق إلا أن تنزل فرقنا الى الملعب مسلحة بالشباري.
(الدستور)




  • 1 محايد 24-03-2014 | 02:45 AM

    هتافات جمهور الوحدات كانت سياسية بحتة ، وفي غير مكانها، وتثير الحساسيات. انا لا اتحدث عن الشتائم بل عن شعارات سياسية تثير الفتنة.............

  • 2 فاروق العقباوى 24-03-2014 | 03:18 AM

    يجب الغاء الوحدات ومنعة من اللعب .........

  • 3 احمد النوايسة 24-03-2014 | 03:22 AM

    التقاعد المبكر يجب ان يكون للوحدات ...........

  • 4 متابع جيد 24-03-2014 | 08:53 AM

    جميع اللقاءت بين الفريقين لا تخلو من مجموعة من الجماهير هنا وهناك يسيطير عليها التعصب الاعمى لدرجة الجهل ، ولكن للاسف حينما تسمع وتشاهد تصريحات ......فلا تعتب على تلك الفئه المتعصبه واطلب منك مطالعة ما كتبه ..... على صفحته واترك الحكم لك .

  • 5 عامر ابراهيم 24-03-2014 | 10:09 AM

    الحل واضح ...حتى يتأدب الفريقان ....مبارياتهما بدون جمهور الى اشعار اخر ....هكذا في لبنان ...

  • 6 وطن,,, 24-03-2014 | 12:12 PM

    قمة..............فرق اوروبيه ملاعبها تتسع لاكثر من 80الف نراهم يشجعون ويذهبون بكل رضى اللاعبون والجمهور يجب ان يكونوا بنفس الصوره الحضاريه اللاعب قد يستفز الجهله يجب ان يكون اللعب لديه
    الروح الرياضيه خصوصا اننا جميعا تربطنا روابط الاخوه..وبقاء هذه الصور المزعجه يجب ان تكون مقدمه لحل الفريقين ان تكررت المشاهد الغير اخلاقيه؟؟؟!!!

  • 7 محايد 24-03-2014 | 02:13 PM

    الأمراض الاجتماعية التي يحملها جمهور الفريقين - وبنسبه اكبر الفيصلي - تخزن و تفرغ في من خلال المبارة ، قهر اجتماعي ............ !

  • 8 مهستر 24-03-2014 | 02:15 PM

    الرياضه تصفية حسابات وثارات ومن يقول عكس ذالك هو مشارك في ترك الجرم دون لجمه من له مصلحه من هذه المهزله الدوله عندما تتعرض لحرب او ارهاب كل الجهات تستنفر وتحشد لرد العاديات عن الوطن وهذا الذي يحصل هو ارهاب منظم وحرب منظمه ولا زلنا نقول الاردن وطن للجميع الحقيقه عكس ذالك ...........

  • 9 احمد 24-03-2014 | 03:05 PM

    من اجل مصلحة البلد يجب اتخاذ قرار باقامة مباريات الفيصلي والوحدات مستقبلاً بدون جمهور . وهذا اكبر عقاب للفريقين والجمهور

  • 10 خاروف 24-03-2014 | 04:35 PM

    الى 1 نعم تتحدث انت عن دوله واحده وشعب واحد واحنا لازلنا نصهر بهاؤلاء البشر ومش قابلين ولا قابلينا الفرق التي تتحدث عنها فرق لدوله وشعب واحد ولكن نحن هنا مع فارق المقارنه نحن شعبين ودولتين في دوله واحده وعلى ملعب واحد وولائين لدولتين هل فهمتوا اجيبكم لا احد يخرج ويقول انا فاهم نعم اقول انا ولا يمكن ويقولوا ديمقراطيه وتعدديه وقوميه وجهويهو يه اقليميه مطلب اردني هل نحن شعب ولا شعبين افيدونا وان كنا شعب واحد لماذا الوحده الوطنيه ولماذا فريق يمثل فلسطين وفريق يمثل الاردن .......على هيك ...

  • 11 عمر الحميدي 24-03-2014 | 05:05 PM

    الغاء وشطب الفريقيين يجب ان تكون الخطوة الاولى على الطريق لدرء الفتن و عدم تهويل الامور . ما دمنا نقلب الرياضة الى سياسة فلا داع لها .

  • 12 فيصلاوي قديم 24-03-2014 | 05:35 PM

    في اليوم التالي لمبارة الفيصلي والوحدات تابعت على الاردنية الرياضية مبارة الحسين والرمثا وانتهت الى فوز الرمثا 1-2 وكانت مبارة رائعة بكل المقاييس اداءا وتهديفا وبها من الرقي الاخلاقي الكثير الكثير ، فتحية للفريقين وهذا نداء للناديين الكبيرين الفيصلي والوحدات اللذان يعتبران مدارس كروية وليس أنديه فقط ، نداء للجماهير قبل اللاعبين والاداريين لنرفع عاليا شأن الاردن بحسن تصرفنا وسلوكنا ولنكن دائما على مستوى المسؤولية التي يريدها منا جلالة الملك المفدى ، وستبقى جميلا يا بلدي بنا ونحن بك نزداد جمالا

  • 13 مروان حمدان 24-03-2014 | 08:05 PM

    خسروهم 9نقاط


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :