facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كيف سيتعامل الأردن مع الرئاسات العراقية الثلاث ؟!


ماهر ابو طير
14-08-2014 12:58 PM

يراقب الأردن الوضع العراقي باهتمام بالغ ، والتوتر في علاقات البلدين رسمياً، كان واضحاً عبر مؤشرات كثيرة خلال شهور المالكي الأخيرة.

مابين الانفلات الأمني وسيطرة جماعات عسكرية في العراق على مدن ومناطق وتسللها إلى مناطق قريبة من الأردن، أو ما يمكن اعتباره تجاذباً حاداً بعد استدعاء السفير العراقي من عمان الى بغداد رداً على عقد مؤتمر للمعارضين العراقيين من غرب العراق، مروراً بتغير بوصلة الدعم للمالكي اقليميا ودوليا، فأن المشترك هو انقلاب العلاقة بين عمان وبغداد خلال الفترة الماضية الى حالة برود.

هذه الأيام يتطلع الأردن رسمياً الى التغييرات في العراق عبر اكثر من زاوية، ابرزها التغيير في رئاسات الدولة والبرلمان والحكومة، ووجود مواجهات امنية وعسكرية في مناطق عراقية كثيرة، من الشمال الى الجنوب مرورا بغرب العراق، والمراهنة في عمان محدودة على قدرة العراق في نسخته الجديدة على التعامل مع الازمات في العراق، الا انها تبقى مراهنة قائمة وغير منعدمة.

من مصلحة الاردن هنا ان يتم خفض الاحتقان المذهبي في العراق، نحو الاستقرار، لان هذا يخفض اخطار الانقسام الداخلي من جهة، ويقلل من تمدد الجماعات العسكرية واخطارها، ويمكن للاردن لعب دور ايجابي للغاية عبر علاقاته مع نافذين عراقيين ونواب ووجهاء وشخصيات اخرى بعضها من بغداد ومن غرب العراق، لمساعدة الرئاسات الجديدة في العراق على تهدئة الاجواء وتخفيف الاحتقانات.

من زاوية اخرى الاردن بحاجة الى تنسيق كبير مع بغداد وعواصم اخرى للحد من الجماعات العسكرية واحتمال تمددها الى الاردن بعد ان تمددت في العراق وسورية، وهو هنا يرى ان ذلك ممكن فقط بنزع اسباب الاحتقان المذهبي، او الشعور بالظلم عند مكونات عراقية، وما يمكن للاردن فعله ميدانيا حصر الجماعات وعدم منحها أي فرصة لزيادة قوتها عبر التسلل من مناطق حدودية الى الاردن، هذا على الرغم من الاردن يرى ان هناك مبالغات بشأن قدرة داعش وغيرها على هذا التمدد الاسطوري لولا انها استندت الى المظلومية في العراق، وتعتاش عليها.


هذه اكثر مرة يراقب الاردن الوضع في العراق بمعزل عن الحسابات الاقتصادية، لان الوضع في العراق متفجر ووصل مرحلة خروج حمم البركان الى دول الجوار، كما ان محللين يضعون باعتبارهم هنا ان التفاؤل يبقى محدوداً لان الصراع السياسي في العراق احتد اثر رفض المالكي وجماعاته السياسية ونفوذه على تكليف حيدر العبادي برئاسة الحكومة، وهذا يعني ان كلفة الصراع السياسي بين اجنحة الحكم في العراق عنصر مضاف الى حسابات الاردن، ولاتتبدد قوته وتأثيراته، بل ربما يضاف الى اخطار التطرف والاقتتال الشعبي الداخلي.

في كل الحالات يترقب الاردن بحذر شديد الرئاسات الثلاث في العراق، ومجمل الوضع الامني والسياسي، ويرى هنا ان العراق امام توقيت فاصل كليا، اما عودته الى الهدوء وتصالح المكونات وانهاء الاخطار الداخلية، واما انفجار كل الوضع في العراق نحو درجة اسوأ، والاردن في الحالتين لايريد ان تهب عليه الريح العراقية، وقد بات شعار مركز القرار، ان غياب الخطر افضل بكثير من التفكير بجدوى العلاقة مع العراق اقتصاديا وسياسيا، وهكذا تبدلت الاولويات بشكل واضح.

تريد عمان مساعدة بغداد، وشعار الأردن ان عليكم ان تساعدوا انفسكم حتى نتمكن من مساعدتكم ايضا!
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :