facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





النسور ومذكرات هزاع .. الدلالة والتوقيت!


د.عبدالله القضاة
29-08-2014 03:54 AM

بتحليلي للمشهد السياسي الأردني أجزم أن جلالة الملك عبدالله ؛ عزم أمره على البدء بتنفيذ مرحلة متقدمة من الإصلاح السياسي ؛ ألا وهي تشكيل الحكومات البرلمانية على أساس الأغلبية النيابية التي يقرها مجلس النواب سواء أكانت على شكل تكتلات حزبية او برامجية .

وربما البعض لم يدرك الأبعاد الإستراتيجية للأوراق النقاشية التي قدمها جلالة الملك ، وكذلك التوجيهات السريعة لإدخال التعديلات الدستورية التي ستشكل الضمانة الأساسية لعدم تسييس الجيش وجهاز المخابرات العامة.

الجولات الملكية الأخيرة ولقاءاته النوعية بنخبة من رجالات الوطن ؛ وبشكل خاص ؛ رؤساء الحكومات السابقين وكبار ضبط القوات المسلحة الأردنية ووجهاء وشيوخ العشائر الاردنية وأعضاء مجلس الأمة ؛ يدلل وبما لايدع مجالا للشك بأن حزمة من القرارات الملكية سترى النور في تشرين القادم !!!.

ولعل أهم هذه القرارات ؛ سيكون بتشكيل حكومة نيابية تخلف حكومة د.عبدالله النسور ؛ الذي يتوقع أنه اعلم بذلك تصريحا أو تلميحا !!!.

ربما لم يفاجئني خبر اصطحاب دولة د.عبدالله النسور مذكرات الشهيد هزاع المجالي في سفرته الأخيرة لتركيا ؛ فهذه الزيارة لا أعتقد أنها فأل خير على دولته ؛ فدولة د.عون الخصاونة قدم استقالته من اراضيها !!! ، وأما أن الرئيس منغمس في قراءة مذكرات الشهيد هزاع المجالي ؛ فهذا مؤشر آخر على علم الرئيس بقرب رحيله السياسي!!!.

أعتقد أن دولة ابوزهير شرع في تسطير صفحات استقالة حكومته من مقر اقامته في اسطنبول ؛ وربما أنه بدأ أيضا في التحضير لإعداد مذكراته السياسية بعد خدمة قاربت على نصف قرن في العمل السياسي والعام !!!.
ويبقى التساؤل الهام : من هو صاحب الحظ السعيد الذي سيحظى بتكليف ملكي ليكون أول رئيس لحكومة برلمانية في المملكة الرابعة ؛ وطبعا لن يكون وزيرا للدفاع وبالتالي ولايته العامة مدنية فقط ؟!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :