facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مأساة رزان في عمّان


ماهر ابو طير
28-01-2015 04:56 AM

تألم بشدة لحال الأطفال السوريين، تحت القصف، ووسط الدمار، وفي المخيمات والمهاجر، والطفولة المسروقة، جهاراً نهاراً، تطعن القلب، إن كان هنالك بقايا مروءة.
بين يدي هنا، قصة مؤلمة جداً، لطفلة سورية، جميلة جدا، عمرها عشر سنين، تدعى «رزان» وهي تستغيث اليوم، وتتألم بشدة، جراء إصابتها بـ»لوكيميا الدم»، تستغيث وتبحث عمن ينقذها في الأردن، أو في عالم العرب والمسلمين، اذ هناك ايضا الاثرياء ، ممن لا تتأثر ثرواتهم اساسا لو انقذوها، بل في انقاذها زيادة على أموالهم، وتطهيرا لصحائفهم.

هي «رزان» ذات الوجه النوراني، سورية، تعيش في الاردن، هاجرت وعائلتها منذ عامين واكثر قليلا الى الاردن، بعد اكتشاف اصابتها بالسرطان، وقد عولجت في الاردن تارة في مستشفى الملك عبدالله، وتارة في المدينة الطبية، وتحسنت صحتها، لكنها سرعان ما انتكست، وهي اليوم بحاجة لزراعة نخاع، وادخال الى مركز الحسين تحديدا، دون غيره من مستشفيات، ولأنها سورية، فهي غير قادرة على تأمين علاجها، ولا دفع كلفته المالية التي قد تصل الى خمسين الف دينار، وكل ما تريده الطفلة، علاجها، فقط، إذ أنها لا تريد التكسب ولا جمع الأأرباح.

تريد أحدا في قلبه نور من نور الله، يستجيب لها، ويكرمها لوجه الله، وفي اكرامها، صد للبلايا عن اطفال المستجيب، وكأن المستجيب هو المستفيد فعليا، قبل المحتاج، وقد قيل في الأثر إن ..(السائل هدية الله الى عبده).

هي «رزان» تقف شاهدة على هذا البلاء الذي يعصف بالدنيا، لكنك تتألم بشدة، فكل اموال العرب والمسلمين، وكل ثروات الحكومات والأفراد، وكل هذا الكلام عن التضامن مع السوريين، يتبدد أمام حالات كثيرة، لا تجد قوت يومها، ولاعلاجها، فكيف سيأمن أي انسان على نفسه وبيته وذريته وماله، ان كان يشيح بوجهه عن هكذا مستجيرة. يمكن هنا الوصول الى عائلتها عبر رقم هاتفهم وهو(0795554641) والعائلة تتمنى ان تجد من يغطي كلفة علاجها مباشرة في مركز الحسين للسرطان، وألا تضطر الى ان تجمع كلف علاجها دينارا تلو دينار حفظا لماء وجه الطفلة، وكرامتها في هذه الحياة، وهي معاناة نفردها هنا، بين يدي المسؤولين في عمان، والاغنياء، وكل من لديه قدرة لإيصال مأساتها الخطيرة الى من لديه حلول في عالم العرب والمسلمين، لعل وعسى بعضنا في قلبه، نور من نور الله، فيستنير ويبدد ظلمة الحياة عنها.
تستجير بالله، ثم بكم....فيالها من استجارة مؤلمة!.
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :