facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التغييرات على المواقع السياسية في الاردن


ماهر ابو طير
26-02-2015 02:12 AM

لم تعد اخبار التغييرات السياسية على المواقع في الاردن، تثير اهتمام احد، نهائيا، باستثناء ثلة قليلة على المستوى السياسي والاعلامي، فيما الاغلبية الشعبية، لا تتبع اخبار اي تغيير.

قبل سنوات وهذه قصة حقيقية، لا زيادة فيها ولا نقصان، كنت في سيارة تاكسي، لكون سيارتي ليست معي، وتصادف ان طلبني رئيس الوزراء الموجود في موقعه هاتفيا، وتحدثت معه، وانا في سيارة التاكسي والسائق مشغول بالتدخين وبشكل نهم.

بعد ان انتهت المكالمة، قلت للسائق بكل سذاجة، ان فلانا كان يتحدث الي، ولم اذكر مسماه الرسمي، بل اسمه فقط.رد علي السائق بكل صدق وبساطة، أليس هذا ميكانيكي سيارات شهير في منطقة صويلح او مخيم البقعة؟!

سكتت. وابتلعت الرد بكل نعومة. والقصة ليست غريبة، لان استطلاعات الرأي تثبت ان اغلبية كبيرة لا تعرف اسماء النواب والوزراء، وفي حالات لايعرفون اسم رئيس الحكومة او البرلمان.

القصة لا تعبر هنا عن جهل او قلة ثقافة، وان كانت تشي بهذه الحقيقة احيانا، لكنها تعبر ايضا عن انهاك الناس، وعدم اهتمامهم، بمن يأتي ومن يغادر، الا اذا كان على صلة معينة بهذه التغييرات، من ناحية المعرفة او صلة القربى او لاي سبب آخر يظنه خيرا.

علينا ان نلاحظ اننا منذ الربيع العربي تحديدا انخفض تشاغل الناس بإشاعات التغيير على المواقع، ولم تعد التغييرات مثيرة لاهتمام احد، فالكل مشغول برزقه.

الكل ايضا يائس ولم يعد تغيير اسم فلان او علان، دليلاً على اي تغيير، لان الناس ايضا باتت تؤمن ان الاشخاص ينفذون سياسات ثابتة، فإن لم ينفذوها جاء من ينفذها، وفي كل الحالات، لا يأتي شخص بسياسة من بيت اهله، ليفرضها على الناس، بقدر كونها سياسة دولة، لا سياساته الشخصية.

هذا المعنى تحديدا جعل الاغلبية تعرف ان القصة لم تعد قصة اسماء، بل باتت قصة سياسات، ومرات يكون تغيير هذا المسؤول او ذاك تعبيرا عن تغير السياسة، وهذا امر وارد.

اغلبية الناس متعبة ومنهكة، وتلاحق همومها اليومية، ولم يعد يهمها ابدا، من يأتي ومن يغادر، لان الانهاك بلغ مرحلة، تجعل كل انسان غير قادر على التلفت الى ما يجري، فوق اليأس اساسا من مغزى التغييرات. الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :