facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يسترضي الأردن إيران؟!


ماهر ابو طير
18-03-2015 02:34 AM

اثارت زيارة وزير الخارجية ناصر جودة الى طهران، قبل ايام، ردود فعل واسعة، وآخرها كان مقالا لافتا للدكتور القطري محمد المسفر، سجل فيه ملاحظاته السلبية على الزيارة، معتبرا ان الاردن متروك لمصيره، باتجاه مخرج نجاة وحيد هو ايران.

وكلام المسفر مهم، غير ان تفسيراته للزيارة تنزع ربما الى المبالغة، ومن المستحيل ان يقوم الاردن بهكذا خطوة، بمعزل عن موقف حلفائه في الخليج، او واشنطن، وعلى هذا لم يكن الاردن فعليا يسترضي طهران، او يعود اليها معتذرا من اجل مصالحه، بمعزل عن التفاهم الاقليمي والدولي على الزيارة، من حيث المبدأ.

اشارة المسفر دقيقة، حول احاطة ايران بالاردن من كل الجهات، فالقوات الايرانية قريبة من شرق الاردن، في العراق، وتتواجد بالالاف في جنوب سورية، وهذا التواجد الايراني ربما جاء بشكل مسبق تحوطا من تدخل بري عبر الاردن في سورية او العراق، الا انه يبقى سوارا من الايرانيين يحيط بالمعصم الاردني.

ماينساه المسفر وغيره، ان كل المعادلات العربية والاقليمية والدولية، تضغط على الاردن، ليتجه نحو اسرائيل باعتبارها الحليف السياسي والاقتصادي، وعلى غير ما يقوله المسفر، فان الاردن لن يعتبر ايران مخرج نجاته الاقليمي، ولا هو قادر اساسا لاعتبارات دولية على سلوك هذا المسرب، بل الاغلب، ان يندفع غربا، في ظل تقاسم النفوذ في المنطقة اليوم بين معسكرين، اذا تمت التسوية وتفاصيل التقاسم، اي بين المعسكرين الاسرائيلي والايراني وتوابعهما في المنطقة.

خلاصة الكلام ان الاردن لم يرسل وزير خارجيته ليعتذر عن تاريخ العداوة المشهرة، والاغلب ايضا ان الاردن لم يحاول ان يحرك غيرة العرب المتفرجين على الاردن، عبر اثارة غيرتهم، بارسال وزير خارجيته الى طهران، وكأنه يلوح بالارتماء في الحضن الايراني، فهذا تكتيك مكشوف ولا نتيجة له، وماالزيارة الا تعبير عن لحظة اقليمية ودولية، جعلت من الزيارة ضرورية ولو من باب اعادة التموضع النفسي وليس السياسي.

اذا كنا نريد مخالفة المسفر، فنخالفه في ذات الفكرة التي اشرت اليها مسبقا، فللاسف فان كل العوامل الاقليمية والدولية تدفع الاردن باتجاه التحالف سياسيا واقتصاديا مع اسرائيل، لغايات البقاء في المنطقة، وسط عالم متقلب، والاردن ها هنا مخير بين معسكرين، اسرائيل او ايران، ومن ناحية عاطفية ودينية فالاولى ان يتحالف مع ايران، لكنه بحكم عوامل كثيرة، سيجد ان مخرج نجاته وفقا لحساباته، سيكون غربه فقط، وهذا ما يثير قلق الوطنين والمراقبين على حد سواء.

الكل يتفرج على الاردن، برغم انه بوابة العواصف، والاعاصير، ولا احد يريد تمتين هذه البوابة، وفي ذات الوقت يطلبون من الاردن الكثير، ويجعلونه بين خيارين فقط، بمنطق التحالفات، اسرائيل او ايران، والارجح ان لا قدرة للاردن على الفكاك من الفلك الاسرائيلي الاميركي، وعلى هذا يكون التحذير من جلوس الاردن في حضن ايران، مجرد كلام لا يصمد امام الواقع. الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :