facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تكريم الدكتور علي محافظة في لبنان!


د. محمد بني سلامة
28-05-2008 03:00 AM

قامت قبل أيام مؤسسة خيرية ثقافية لبنانية بتكريم المفكر الأردني الكبير الدكتور علي محافظة تقديراً لدوره المتميز وجهوده الكبيرة في مختلف مجالاته المعرفة الإنسانية.

هذا التكريم للدكتور محافظة باعتباره أول شخصية أردنية تحظى به لم يكن صدفة أو لاعتبارات شخصية فالدكتور علي محافظة مربي فاضل ومؤرخ مرموق وقبل كل ذلك هو ناقد ومفكر سياسي ملتزم. وهو يعتبر من القلائل في العالم العربي الذين جمعوا بين الفكر والثقافة والالتزام بالمبادئ والثوابت جعل الحقيقة نصب عينيه وتحصيلها غايته وقدمها على كل المصالح والاعتبارات فلم يغير مواقفه أو قناعاته مثلما يفعل الكثير هذه الأيام من دعاة الفكر والثقافة وهواة السياسة الذين ينتقلون من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين لا هم لهم إلا النفاق والمجاملة تقديساً للأصنام البشرية وسعياً وراء المكاسب الرخيصة والأمجاد الزائفة في زمن سقوط الايديولوجيا والمبادئ والقيم والأخلاق وانتصار المصالح والتكنولوجيا وبهرجة الأعلام.

إن من يتتبع مواقف الدكتور علي محافظة أو يتأمل كتاباته يدرك بحق أنه رمز من رموز الإصلاح وداعية من دعاة النهضة والتغيير نحو الأفضل وهو يعبر بحق عن ضمير الأمة، فقد أعطى قضية فلسطين نصيباً كبيراً من إنتاجه الفكري وبقيت قضية الوحدة العربية تحرك عواطفه وقلمه والمشروع الوطني النهضوي الأردني لم يغب يوماً عن ذهنه أو أبحاثه وكتاباته. أما مواقفه تجاه قضايا الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وسياده القانون ومكافحة الفساد فقد عبر عنها بكل جرأة وشجاعة. فبقي المفكر الملتزم القابض على جمر المبادئ فارساً من فرسان النهضة والتحرر والتقدم يدفع أحياناً ثمن أفكاره ومواقفه.

وإذا كانت كتابات ومواقف الدكتور علي محافظة هي مبعث افتخار واعتزاز فإن تجربته العملية على صعيد الوظيفة أو العمل الرسمي هي صفحة بيضاء مشرقة ولاسيما ان تلك السيرة لا زالت مستمرة ومديدة بإذن الله وهي وسام على صدر استأذنا الفاضل الذي ندعو له بطول العمر وموفور الصحة والسعادة الدكتور علي محافظة أسس جامعة مؤتة والتي كانت ولم تزل تجربة فريدة في عالمنا العربي حيث جمعت في التعليم الجوانب العسكرية والمدنية وبعدها عمل رئيساً لجامعة اليرموك فكان بمثابة رب الأسرة الكبيرة غاية في التواضع نصيراً للطلبة، والمدرسين وهو الآن أستاذا في قسم التاريخ في الجامعة الأردنية يقدم خلاصة تجاربه وأفكاره للطلبة زاهداً في كل المواقع رافضاً لكل العروض المغرية للعمل خارج حمى الوطن.

إن تكريم الدكتور علي محافظة هو تكريم لفئة كبيرة من المثقفين الأردنيين ولاسيما أولئك الجادون الملتزمون الذين يسيرون على خطاه، وإذا كان الأشقاء في لبنان قد استوقفهم عطاء وسيرة ومواقف هذا المفكر فاحتفوا به في بيروت التي لا تزال توقد الشمع في هذا الظلام العربي الذي آن له أن ينقشع، فإن المر يتساءل عن دور جامعات ومؤسسات الوطن المتعددة التي تطالعنا الصحف بتكريمها دوما للرواد المبدعين عن سر هذه اللامبالاة وعدم التوقف عند هذا الإنسان الفذ المتميز بطباعه وأخلاقه وعطائه ونضاله فضلاً عن مواقف وطنية وقومية وكرامة ووقار وترفع عن الصغار فهل الاعتبارات الشخصية هي التي تقف حاجز أمام هذه الخطوة الرائدة التي تنتظرها من جامعات ومؤسسات ومراكز ومنتديات قدم لها الدكتور علي محافظة الكثير الكثير وذلك من باب الوفاء له في هذا المجال.

إن تجاهل تكريم الدكتور علي محافظة أو غيره من المثقفين الملتزمين من أبناء هذا الوطن ولاسيما الذين اعترف بعطائهم وتميزهم أشقاءنا سواء في لبنان أو غيره من الدول العربية هو موقف مثير للاستغراب والاستنكاروالحزن .

إن مسيرة العطاء المتواصلة والمزايا التي اجتمعت في شخص الدكتور علي محافظة لو اجتمع عشرها في شخص غيره من أصحاب الصالونات السياسية أو الاجنده الشخصية لكثر التزمير والتطبيل ولسارعت المدن الثقافية الأردنية بإقامة الاحتفالات التي تليق بمثل هذا الشخص، فهل وصلت الرسالة إلى أهل السياسة والثقافة؟ نأمل ذلك.
وختاماً ألف مبروم للدكتور علي محافظة شيخ المثقفين وإمام المناضلين في سبيل المجد، والكرامة والحرية والتحرر.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :