facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





احذر من الذين يصفقون لك كما صفقوا لمن سبقك


د.احمد زياد ابو غنيمة
25-10-2015 10:45 PM

يدرك دولة الاستاذ فيصل الفايز الرئيس الجديد لمجلس الأعيان، ان كثيراً ممن صفقوا لقدومه على رأس السلطة التشريعية قد صفقوا لسلفة دولة الدكتور عبد الرؤوف الروابدة حين أتى رئيساً للسلطة التشريعية قبل عامين مضيا ، بنفس درجة الحرارة وبنفس درجة الجاذبية الأرضية في حدة التصفيق وجودتها.

ولعل دولة الاستاذ فيصل الفايز، وهو رجل الدولة الذي تقلد أرفع المناصب وأعلاها، يدرك جيداً بحكم حكمته وحنكته وخبرته السياسية، ان التصفيق ممن اعتادوا التصفيق لا يصنع أمجاداً ولا يبني وطناً ولا يعطي حرية ولا يهب ديمقراطية لشعب ما اظهر غير الوفاء للوطن ولترابه الطهور.

دولة الرئيس،

وانت تعود إلى واجهة الحدث بموقع سياسي رفيع، اسمح لي بأن أخاطبك كمواطن اردني يعيش في هذا الوطن الغالي، ان ألتمس منكم وانتم من المعروفين بقربكم من أبناء هذا الشعب الطيب بتواضعكم الجم المشهود لكم، بأن تكون - وانت قد أصبحت أكثر قرباً من صانع القرار- الناقل الامين لما يكتنف صدور الأردنيين من ضنك العيش وقسوة الحياة، نتيجة سياسات الحكومات المتعاقبة منذ سنين عدة، التي أمعنت في تشديد الخناق على الناس، من ضرائب تتلوها ضرائب، وارتفاع في الاسعار لأساسيات الحياة اصبح فيها خط الفقر مئات الدنانير التي لا يتحصل عليها الكثيرون، ويجهدون في سبيل تحصيل جزء ولو يسير منها ولا يفلحون في كثير من الأحيان.

دولة الرئيس،
لعله يكون لك دور إيجابي في موقعك الجديد في استعادة ثقة الناس بسلطاتهم التنفيذية والتشريعية، من خلال إيصال نبضهم وصوتهم إلى صاحب القرار، فيحصل الناس على إجابات عن أسئلة لا زلنا نبحث لها عن إجابات منذ سنين عدة ولا فائدة، فلا أحد يسمع من رؤساء الحكومات ومجالس النواب ولا أحد يُجيب. فالكل يسأل : ما الذي أوصلنا إلى ما وصلنا إليه ؟؟

لن أصفق لك دولة الرئيس كما اعتاد الآخرون أن يصفقوا لكل قادم، ولكني أدعو الله عز وجل ان يعينك على امانة المسؤولية التي ألقيت على عاتقك، وأن تكون صوت من لا صوت له، في زمن تُحجب فيه كلمة الحق ويُحارب فيه أصحاب النوايا الصادقة تجاه وطنهم، ويُترك فيه الفاسدون يسرحون ويمرحون، أسأله تعالى أن يوفقكم لما خير خير البلاد والعباد أنه " ولي النعم "و " ولي التوفيق".




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :