facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التدخل البري في سورية لا مفرّ منه !


ماهر ابو طير
08-02-2016 02:07 AM

ليس مستبعدا التدخل البري في سورية نهاية المطاف، فهذا التدخل حصل اساسا منذ فترة طويلة وليس جديدا، كما يحاول البعض تصويره هذه الايام، وان كان لم يصل الى سقفه الاعلى.

بماذا نسمي وجود القوات الايرانية والروسية وقوات حزب الله في لبنان، أليس وجود هذه القوات العسكرية، يعتبر تدخلا بريا، حتى لو تم بموافقة دمشق الرسمية، وهذا يضاف اساسا الى التدخل الفعلي في الساحة السورية، برا وجوا، من خلال عمليات القصف التي ينفذها الروس وقبلهم تحالف واشنطن ومن معهم؟!.

بماذا نسمي تدخل عشرات الاجهزة الامنية والعواصم، ودخولها على خط الثورة السورية، ودعمها للمقاتلين وتدفق المقاتلين العرب والاجانب الى سورية، وهذا شكل اخطر بكثير من شكل التدخل البري المباشر.

معنى الكلام ان احتمال حدوث تدخل عسكري بري يوما ما، من قوى عسكرية وتحالفات امر ممكن، عبر اي حدود لسورية، فالامر ليس مستحيلا، حتى بمعنى القانون الدولي الذي لا يأبه كثيرون بمحرماته.

اي كلام عن تدخل بري ضد داعش، سوف يفهمه هذا المعسكر بأنه مجرد تغطية على الهدف الاساس، اي السعي لتحطيم واضعاف المعسكر السوري الايراني الروسي الممتد، ومثل دمشق لا يمكن لها ان تصدق ان القصة قصة داعش، بل سوف تفهم المشهد باعتباره تحطيما للنظام، وسعيا للتقسيم في سورية، وتحجيما للروس ومن الاهم من عرب ومسلمين.
تحذيرات دمشق الرسمية وطهران من التدخل البري امرمفهوم،فهم يقبلون تدخلا يكون مضمونا في سياق مصالحهم،لكن حين يأتي عنوة، وخارج ارادتهم يصير موجها اليهم فقط.

في كل الحالات يبدو واضحا ان سورية تختطف العالم باتجاه حرب كبرى، تفوق الذي نراه حاليا، كما ان التدخل البري في حال وقوعه، سيؤدي الى مواجهة اشمل واعم واخطر بين دول العالم، وبحيث تتحول سورية هنا الى سبب لتفجير حرب عالمية ثالثة، دون اي مبالغات، لأن صراع القوى سوف يتكثف على ارضها.

مهما حاولت اطراف كثيرة الترويج لتسوية سياسية، بشأن الملف السوري، فأن الواقع الميداني معقد جدا، ويأخذ كل المنطقة نهاية المطاف، الى حرب برية في سورية، لحسم الصراع، وداعش هنا، مجرد حلقة صغيرة، تستدرج المنطقة الى هذه الحرب، لكن اسباب الحرب ودوافعها، اكبر بكثير من داعش.

كل الاطراف تحاول تجنب حرب برية مؤلمة في نتائجها الدموية، وهي حرب اذا وقعت ستكون خسائرها، غير محتملة، اقلها تورط عواصم في مخاضات سورية الدموية، فوق مقتل اعداد كبيرة، لكن سورية لا تترك لأحد اي خيار، اما الحرب البرية التي يتصارع عبرها العالم، واما الاستسلام والاعتذار للرئيس الاسد، ومن معه؟!.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :