facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الثورة السورية تلفظ أنفاسها الأخيرة


ماهر ابو طير
27-09-2016 12:55 AM

انتهى الحل السياسي في سوريا، خصوصا، بعد محرقة حلب، وسكوت الامريكان ودول كثيرة على المحرقة الجارية، والتي لم تستثن احدا، لا معارضة مقاتلة، ولا المدنيين في هذه المدينة المنكوبة، لافت للانتباه، ونحن امام ايام قليلة، تفصلنا، عن نهاية حلب، باعتبارها المعقل الاكبر للجماعات المقاتلة ضد نظام بشار الاسد.
السكوت الدولي، يكشف عن تسليم كامل لموسكو في الملف السوري، فهذا السكوت لايعبر عن ضعف، بقدر تعبيره عن قبول عالمي لما يفعله الروس، تحت عنوان تطهير المدينة من الجماعات المقاتلة او المتشددة، او المتطرفة، وهذا التطهير تقوم به موسكو، نيابة عن العالم، الذي لم تعد معركته اليوم مع الاسد، بقدر كونها مع خصومه.
تطهير حلب بهذه الطريقة، يلغي القوة الميدانية للمعارضة المقاتلة في سوريا، وهو تطهير سيترك اثرا على بقية المواقع، خصوصا، جنوب سوريا، التي سيأتيها الدور، او سوف تتم خلخلتها واضعافها، بطرق مختلفة، اقلها تجفيف مصادر المال والسلاح.
يمكن هنا، بكل بساطة، اعتبار جبهة الجنوب السوري، منهارة، امام هول مايحدث في حلب، فهي غير قادرة على المواجهة، امام قوة النار الروسية، ولا هي قادرة على تسييل معارضتها المقاتلة، الى نتائج سياسية.
هذا يعني بكل بساطة، ان الثورة السورية، تلفظ انفاسها الاخير، فلماذا يضطر نظام الاسد، ومن معه من روس وايرانيين وغيرهم، ان يفاوضوا معارضة سياسية ضعيفة جدا، تعيش في الخارج، خصوصا، بعد تدمير بنية المعارضة المقاتلة التي ترتبط مع المعارضة السياسية بحبل سري؟!.
لايمكن هنا، ان نستثني الجيش الحر، ولا الفصائل المعتدلة، التي كانت تقاتل على اساس تحالفات احيانا مع قوى اخرى، وتراهن على دعم، بات يتراجع يوما بعد يوم، من جانب حلفاء، عرب واجانب، فالغطاء تم رفعه ايضا، عما يسمى المعارضة المعتدلة.
المفارقة ان المعارضة السورية تقول في تصريحاتها ان الحل السياسي انتهى بعد محرقة حلب، وهذا تسجيل لموقف سياسي، يريد ان يستبق الاستنتاجات، باعتبار ان نهاية الحل السياسي في سوريا، موقف للمعارضة التي لاتريد ان تفاوض احدا، تعبيرا عن سخطها، لكننا هنا نؤشر على ان انتهاء الحل السلمي، نتيجة لاستفراد الروس بسوريا، وليس موقفا للمعارضة، التي لاتمتلك اساسا ترف الاختيار في هذا التوقيت بالذات.
يبقى احتمال آخر، على ضآلته، ان يكون هناك توافق دولي غير معلن، لترك الروس يطهرون حلب ومناطق اخرى من تنظيمات اسلامية متشددة، كليا، شريطة الذهاب لاحقا لتسوية سياسية تشارك بها فقط المعارضة السلمية، والتنظيمات المعتدلة.
هذا الاحتمال يبقى قليلا، اذا لماذا يضطر النظام للجلوس الى مائدة مفاوضات مع معارضة هشة وضعيفة وغير مؤثرة، وقد تخلص مع الخصوم الاكثر عداوة؟!.
كل يوم نقترب فيه من موعد الانتخابات الاميركية، هو يوم لروسيا، تتمدد في مركز الفراغ الدولي، وتنفذ برنامجها، سواء بتوافق مع واشنطن، او دون توافق، بعد ان ثبت من جهة اخرى، ان العالم، قرر رفع يده عن الملف السوري، المكلف ماليا، سواء بدعم اللاجئين او مساندة المقاتلين، او بتداعيات الكلفة الامنية لهذا الملف، فلا احد بات مضطرا ان يضحي بشيء لاجل السوريين.
كل هذا يفسر استرخاء موسكو في سوريا، وهو استرخاء، يستبعد المراقبون ان تتبعه خطة لمفاوضات سياسية، مع معارضة، تم حرق سندها الميداني مسبقا، بوجهه المتطرف، وبذاك الوجه الذي يسمى معتدلا، ولاقيمة له اليوم في الميدان.
ربما. وهذا من باب الترجيح، اننا امام اسابيع قليلة، ويتم فيها، اشهار ونعي الثورة السورية، بكل الوانها، واعلان انتصار النظام، ووقف شلال الدم. ربما والله اعلم.

الدستور




  • 1 الجميع سعوا إلى الحسم وهاهي تحسم 27-09-2016 | 01:02 AM

    من طلب الحرب عليه ان يتحمل تكاليفها

  • 2 كردي من عمان 27-09-2016 | 01:11 AM

    لن يستطيع جيش الأسد ولا عرب سوريا الرجوع إلى شمال سوريا حيث تم إنشاء الدولة الكردية

  • 3 الى الأخ كردي من عمان 28-09-2016 | 11:35 AM

    من ملأ رأسك بالهراء يا أخي نظام الأسد ظلم معارضيه من العرب كما ظلم غيرهم. هل تعلم أن ثلاثة من رؤساء سوريا على الأقل هم من الأكراد؟

  • 4 شوقي 28-09-2016 | 03:17 PM

    إذا صدق المقال فقد صدق من حذر المسلحين أن الهدف من تجميعهم في سوريا هو لإبادتهم هناك.
    لم يفت الوقت أن يكف السوريون الرهان على الخارج الذي لديه أجندته الخاصة به والتفاوض مع بعضهم وأظن أن السوريين جميعهم تعبو وأنهكم الدمار والموت والحزن

  • 5 جمانه الزعتري 28-09-2016 | 03:29 PM

    نعم انتهت الحرب السوريه ونجحت المفاوضات الروسيه والامريكيه وتعهدت اميركا بانها سوف تعتذر للشعب السوري وحكومته وواقتنعت انه لاخيار سوى بقاء بشار الاسد على راس سوريا منيقول ان روسيا وبشار الاسد قتلوا لشعب السوري فهو واهم من قتل الشعب السوري هم الامريكان بمشاركة روسيا والنظام واتفقوا في اخر جلسه في مجلس الامن وجنيف على هذا الاساس وجاء الدور الامريكي لكسر ظهر تركيا واردوغان فور الانتهاء من سوريا . فايران وبعض الدول العربيه سوف يلقنون تركيا درسا لن ينساه اردوغان وبمعاونة امريكا وروسيا طبعا .

  • 6 أحمد حماد 28-09-2016 | 08:14 PM

    كله بقدر الله تعالى
    ولا أظن أبدا أن ينتصر الباطل على الحق
    فبشار الأسد ونظامه ما هم إلا آلة للغرب في سوريا للحفاظ على أمن إسارئيل والحيلولة دون إقامة حكم رشيد يأتي في النهايى بحكم إسلامي
    تماما ما يحدث في مصر واليمن وليبيا وتونس أيضا
    ولكن الله أكبر وهو فوق الجميع سبحانه وتعالى
    الأهم من هذا كله ، أن الغرب وأمريكا وروسيا وإسرائيل ما كانوا في يوم من الأيام فرقاء أو مختلفون
    بل كلهم مجمعون على القضاء على الثورة السورية

  • 7 سيروان الكردي من كردستان العراق 29-09-2016 | 12:24 AM

    الى الاخ الكردي من عمان
    سواء تحت حكم بشار او حمك كردي لا يختلف شىء و سيبقى شعوب شرق الاوسط تحت حكم الدكتاتوريات ويختلف الاسامي فقط..فقد كنا في كردستان العراق تحت حكم الدكتاتور صدام ولما راح صدام قلنا لقد اشرق شمس الحرية ولكن وجدنا انفسنا تحت حكم دكتاتورية كردية لا يختلف عن حكم صدام او ربما اسواء منه..فبعد عشرين عام من حكمهم قد نهبوا ثروات البلاد واصبح لديهم مليالارت الدولارات و شركات في امريكا و اوروبا وبالرغم من ذلك جوعوا شعوبهم وحتى قطعوا عن الشعب رواتبهم الشهرية وزودوا رواتب كوادر احزابهم

  • 8 مناضل ارتري سابق 29-09-2016 | 07:13 AM

    الحرب يوم لك ويوم عليك فقط على الثوار الصمود ثم الصمود فالشعب لم يثور لكي يستلسم ... اما النصر أو حرق الأرض بمن فيها ... الموت لن يخيف أحد.

  • 9 بد الكريم 29-09-2016 | 10:08 AM

    مساكين نحن العرب,لو توجهت كل الأسلحة و الشهداء ممن إستشهدوا عبر كامل العالم العربي لصدر الصهايينة لتحررت فلسطين,لكننا نخاف العدو و نفتل بعضنا البعض,نحن دخلنا في كتاب غينس للأرقام القياسية العالمية في ..............

  • 10 محمد نعيم 30-09-2016 | 08:10 AM

    العالم وخاصة مخابراته تعلم جيدا الحقيقة وهي : ان الاقلية العلوية بسوريا وهي 10% من الشعب تسيطر علي الدولة وتستعين بالاجانب ( من الشيعة الامامية اللبنانية والعراقية والايرانية والروس الملحدين )لقتل الاغلبية السنية وهم 80% من الشعب - تم فعلا قتل ما يقرب من مليون مسلم سني وترحيل ما يقرب من 7 مليون مسلم سني وان المقاتلين الذين يبيدون شعب سوريا هم 80% منهم اجانب و20% علوين - لما تخفي وسائل الاعلام الحقائق ؟؟؟

  • 11 د حمود القاهري 03-10-2016 | 03:35 AM

    الى الأخ كردي من عمان الحق يقال يستحق الشعب الكردي ان تكون له دولته يوجد دول عدد سكانها لا يتعدا االمائة الف ولكن بشرط ان لا تكون الدولة الكردية خنجر في خاصرة الدول العربية واقصد القيادة وليس الشعب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :