facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هتافات خطيرة


ماهر ابو طير
18-12-2016 02:12 AM

ليست جديدة، تماما، هذه الهتافات التي تم تداولها، والتي جاءت على ألسن مشجعي جمهوري الوحدات والفيصلي، في مباراة الجمعة الفائتة، فعلى مدى العقود الفائتة، والهتافات السيئة، يتم اطلاقها، والامر ليس جديدا، فوق ان الغياب عن معالجة هذا الامر، غياب مُحيّر ومثير للتساؤلات.
كيف يمكن ان نسمح للجماهير ان تشعل حربا في الداخل الاردني، بهكذا هتافات، وانا لا اقصد حصرا هتافات المباراة الاخيرة، لكن اقصد ثنائية الوحدات والفيصلي، وهي التي على ما يبدو قد تصير بديلا عن ثنائيات اخرى حطمت دولا اخرى، مثل ثنائيات المذهبية والطائفية، وغيرها من ثنائيات؟!.
الذين يرون الامر عاديا، لا يفهمون، ان تقسيم بنية البلد الداخلية، الى وحدات وفيصلي، أمر خطير جدا، فوق أن إدارات الناديين، لا تبذل جهدا، لوضع حدّ لهذه المهازل، ولربما تعيش ادارات الناديين، على الاستثمار في هذا الانقسام، وبدلا من ردع الادارات لهكذا جمهور، منذ زمن بعيد، نرى ان الكلام في الاعلام والاجتماعات، شيء، والواقع شيء آخر تماما، وليس اسهل من اتهام كل ادارة نادٍ للنادي الاخر، بكونه المسؤول عن هكذا انحدار، يعبر ايضا، عن جهل وعدم ادراك لما يجري في هذه الدنيا، ولما يحدث حولنا وحوالينا.
أي بلد، تبرز فيه مؤشرات للقسمة على اثنين، يصير مؤهلا لمخاطر كثيرة، وعندنا مؤشرات عدة، شمال وجنوب، شرق وغرب، وحدات وفيصلي، مسلم ومسيحي، الى آخر هذه القصص، ومثل كل مرة، نتنصل من هذه التفاهات، ونتبرأ منها، لكنها تبقى ولا تزول، وقد تنخفض حدتها، ولا تنتهي كليا، والسبب معروف وواضح، فلا أحد يبذل جهدا فاعلا، لإذابة الترسيمات بين ابناء بلد واحد، بل لربما بات الشك قويا، في وجود من يريد لهذه الثنائيات ان تستمر، لاعتبارات ليس هنا محل ذكرها.
الوعي العام في البلد، بات مرتفعا، الى الدرجة التي لم يعد المعلقون فيها، عميانا، فنجد اكثرية الناس، تندد بسلوك جمهوري الناديين، لسبب بسيط، فالناس لم يعودوا يمتلكون ترف الانحياز لفريق دون آخر، خصوصا، وهم يرون ان هكذا تصرفات تهدد بنية بلد بأكمله، وتعبر ايضا، عن روح منشطرة، في بعض مشاهدها، وهي روح غير قادرة على مواجهة اي اخطار قد تستجد، بل لعل هكذا هتافات بما تعنيه، تعبر عن جمهور لن يكون له دور، سوى اثارة الفتن واشعالها.
لقد آن الأوان، أن نجد حلا، لهذه الحالة، فهي حالة تعبر عن جهل كبير، ومن المريع هنا، أن يقرر الدهماء مستقبل البلد، ومنسوب استقراره.

الدستور




  • 1 ابو امجد 18-12-2016 | 01:05 PM

    اليس من الممكن استعمال كاميرات تكشف رؤس الفتنة وبالتالي محاكمتهم على انهم يدعون الى الفتنة بين ابناء الشعب الواحد واعلان ذلك في وسائل الاعلام كي يكون رادعا لغيرهم ؟

  • 2 د.محمود الجغبير 18-12-2016 | 06:52 PM

    إحنا خوال الولد ..

  • 3 نوفان الشياب 18-12-2016 | 06:52 PM

    هي هتافات سيئة فعلاً .. تماماً مثل ه.........

  • 4 امجد العمري 18-12-2016 | 07:57 PM

    احسنت استاذ ماهر لكن اتمنى ان ياتي اليوم الذي تحل فيه جميع الانديه واعادة تشكيلها من جديد على اساس مهني وفني وليس على اساس اقليمي او مناطقي

  • 5 عبد الله محمود 18-12-2016 | 09:17 PM

    أحسنت أيها الكاتب الفاضل .. مجموعة من الدهماء من الفريقين يريدان تخريب البلد - لا سمح الله - وبالفعل إدارة الناديين لم تحرك ساكنا ..كأنها تريد استمرار هذه الحالة النشاز حتى يحصل الانفجار .. الهتافات الصادرة من الفريقين مشينة للفريقين .. يجب عدم السكوت حتى لا نصل لمرحلة نقول فيها يا ليتنا ...

  • 6 عباس 18-12-2016 | 10:31 PM

    المشكلة ان وسائل الردع متوفرة و متعددة ولكن لايتم اتخاذ اي اجراء . عجيييب .

  • 7 اسامه الخشن 19-12-2016 | 10:38 AM

    الحل الوحيد هو حل الناديين, يعني كل مباراة بين هذين الناديين لازم نسمع شتم تفيح منه رائحة العنصريه النتنه وعلى ايش لعب بمستوى متدني لا يرقى حتى الى مستويات الاندية العربيه المجاورة...يا اخي بلا برشلونه وريال مدريد الاردن


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :