facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تحذير سيىء المغزى والمعنى


ماهر ابو طير
25-12-2016 12:49 AM

تحذّر واشنطن رعاياها من السفر ألى الأردن، وهذا التحذير يحمل مضمونا مناقضا، لكل تصريحات التضامن مع الاردن، التي نسمعها عند كل حادثة، فما يهم الولايات المتحدة، مواطنوها وحسب، ولا تقف أبدا عند معنى التحذير الذي قد تطلق مثله دول أخرى.
كان الأجدى من هذه التحذيرات، أن لا نصل الى هذه المرحلة أساسا، لكنها واشنطن التي تتفرج على دول تصفها باعتبارها حليفة، ومثل كل «حليفة» يشتد الخطر فيها ومن حولها وحواليها، تغسل الولايات المتحدة الاميركية ايديها، من هذه الدول، باعتبار انه ليس ممكنا احسن مما كان.
في كل الحالات، لا يمكن الوقوف عند التفسير البسيط لهذا التحذير، فالتفسير البسيط قد يقول ان هناك معلومات حول عمليات ارهابية مرتقبة ضد اجانب في هذه الفترة تحديدا، في الأردن، وان هذه مجرد احتياطات احترازية بعد حادثة الكرك، فيما التفسير الاعمق والاخطر والاكثر دقة يقول ان الولايات المتحدة تعلن ان الاردن لم يعد دولة آمنة، وان كل شيء متوقع، وان ذات واشنطن لا تثق بتطمينات السلطات الرسمية، وهي رسالة مبطنة لاوروبا ودول اخرى، عما هو متوقع في الأردن، وغيرها من دول.
كان الأجدى في كل الأحوال ان لا نصل إلى هذه الحالة، فأولا تورطت الولايات المتحدة في ملفات اقليمية، مثل سورية والعراق، بشكل أدى الى تصنيع كل هذه التنظيمات، وبروز خطرها في كل المنطقة، فواشنطن هنا شريكة في الاسباب قبل النتائج.
كما ان ذات الولايات المتحدة وبسبب خطط تدخلها العسكري والسياسي، اذكت الصراعات في كل المنطقة، وساهمت وصفاتها بخراب اضافي.
الجانب الثالث يتعلق بسياسات التنقيط الاقتصادي على الأردن من جانب واشنطن، ومن جانب ما لا يقال بشأن دور الولايات المتحدة مع دول عربية، نصحتها واشنطن بعدم دفع مساعدات للاردن، لاعتبارات ليس هنا محل ذكرها، بل لم تبذل الولايات المتحدة أي جهد لتخفيف الاعباء عن الأردن، وتركته تحت كل هذه الضغوط، والرواية تطول لو أردنا الكلام، عما كان يمكن لواشنطن أن تفعله لأمن المنطقة، وأمن دولها، بدلا من تكثيف القصة نهاية المطاف ببيان يحذر المواطنين الاميركان من زيارة الاردن.
قصة التحذير، ليست سهلة، في هذا الظرف أبدا، فهو ليس مجرد إنذار حماية للاميركان، بقدر كونه يعلن أمام العالم، ان الأردن لم يعد آمنا، وان هذا البلد، ينتظر مصيرا صعبا، وواشنطن هنا، لاتختلف عمن يتقصد ايذاء هذا البلد، فالكل يلقي بحطبه في موقدنا، حتى لو تناقضت الدوافع ظاهرا.
هذا التحذير سيىء جدا في مغزاه، وتوقيته، وفي دلالاته، ولا يمكن اعتباره مجرد تحذير اعتيادي تصدره واشنطن بخصوص دول كثيرة.

الدستور




  • 1 اردني 25-12-2016 | 12:53 PM

    علينا بالتوجه الى معسكر روسيا لان اميركا بتبيع عندما يعرض عليها افضل، للاسف اصبحنا نبحث عن حلفاء غير عرب حتى نحافظ على استقرارنا كل هذا من وراء الاسلام السياسي وكل تفرعاته دون استثناء وما ترك عند جمهور العرب ضعيف الثقافة، الله يحمي الاردن وقائده وشعبه وجيشه من كل شر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :