facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تقييمات أردنية لجبهة جنوب سوريا


ماهر ابو طير
08-02-2017 10:56 AM

عمون - ينظر الاردن بحذر بالغ اذاً الى مناطق جنوب سوريا، برغم شبكات الحماية التي قام بصناعتها، اذ يحذر من تدفق المقاتلين، او محاولة تسللهم، او تنفيذهم لعمليات في الاردن، اضافة الى مايمكن اعتباره تحرك عناصر كامنة هنا في الاردن، كرمى للتنظيم، ومن باب شبك الجبهتين السورية والاردنية، معا، في سياق تصدير التنظيم للاخطار، ويمكن اعتبار مناطق جنوب سوريا، محط متابعة اردنية، سياسيا وامنيا، لاعتبارات كثيرة.

كل مناطق جنوب سوريا، في كفة، ومخيم الركبان في كفة اخرى، ويقال هنا، بصراحة، ان الاردن يعتبر مخيم الركبان، ملفا بحد ذاته، وبرغم تدفق معلومات امنية من داخل المخيم الى الاردن، واطلاع الاردن علىى مايجري فيه، بوسائل كثيرة، الا انه يبقى خطرا كبيرا، يختلط فيه الخطر، بالحسابات الانسانية، وهذا بحد ذاته امر صعب للغاية.

المعلومات تقول هنا، ان المخيم اصبح بمثابة محطة استراحة لمقاتلي داعش، الذين يحاربون في مناطق ثانية، ويعودون للاستراحة في المخيم، اضافة الى وجود عائلات مقاتلي داعش في ذات المخيم، ولعل المفارقة، ان المخيم الذي يعيش فيه عشرات الالاف من الابرياء، يوجد به في ذات الوقت، مصانينظر الاردن بقلق شديد الى مناطق جنوب سوريا، وبرغم وجود شبكات اردنية ممتدة بين العشائر السورية في تلك المناطق، اضافة الى علاقة الاردن مع بعض التنظيمات المعتدلة في تلك المناطق الا ان الخطر يبقى قائما لاعتبارات كثيرة.

الاردن اعاد تكرار ذات الانموذج العراقي، حين بنى علاقات مع عشائر غرب العراق، اضافة الى دوره في تدريب ودعم تنظيمات «الصحوة» في غرب العراق، التي حاربت القاعدة، وتلك العلاقات السياسية التي بناها مع نواب غرب العراق، والامتيازات والتسهيلات التي حصلوا عليها مع عائلاتهم في الاردن.

في النسخة السورية من هذه التجربة، هناك علاقات اعمق واهم، مع العشائر السورية، رموزها، اضافة الى التنظيمات المعتدلة، تحوطا، مما قد يفعله تنظيم داعش حصرا، والاردن هنا يريد ان يرفع منسوب الجاذبية بينه وبين المكون الاجتماعي في مناطق جنوب سوريا، لاعتبارات كثيرة، اقلها تطهير جنوب سوريا، من التنظيمات المتطرفة.

اليوم، يواجه الاردن خطرين، اولهما داعش في جنوب سوريا، وثانيهما مخيم الركبان حصرا، واذا كانت كل المعلومات تؤكد ان شهر اذار المقبل قد يشهد اعلان خطة اميركية لمحاربة داعش، فإن التساؤلات تتوجه حول الدور الاردني في هذا الصدد، اضافة الى اطراف اخرى بمن فيهم الروس.
لن يتدخل الاردن برا لمحاربة داعش، لكن ما يمكن فعله، استمرار عمليات الطيران، اضافة الى المدفعية، في المناطق القريبة، وقد تكون هناك عمليات خاصة، لقوات خاصة اردنية، للمساعدة في بعض العمليات الارضية، والارجح ان الدور الاميركي ايضا، لن يميل الى عمليات برية، لخطورتها، قياسا على تجارب اخرى، في مناطق ثانية، وربما الموصل احد النماذج المطروحة هنا.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب اعلن نيته الحرب على داعش، لكن هذه الرؤية ينقصها امر مهم، اذ كيف يمكن محاربة داعش، في العراق، وفي الوقت ذاته ينتقل اعضاء داعش من العراق الى سوريا، واذا حورب التنظيم في ليبيا، فأن عناصره سيفرون الى تنظيمات اخرى جنوب ليبيا وفي تشاد مناطق اخرى.

هذا يعني ان انهاء التنظيم ليس بهذه البساطة، اذ توجد تنظيمات كثيرة، تحمل اسماء مختلفة في دول متعددة، وحيثما تم ضرب التنظيم، يرد في مكان آخر، وبأسم آخر، وعبر وكيل آخر، وهذا يعني ان المشكلة معقدة جدا، اضافة الى ان كلفة التوسع في هذه العمليات بالمعنى اللوجستي والسياسي، تبدو كلفة كبيرة، وليست سهلة.

ينظر الاردن بحذر بالغ اذاً الى مناطق جنوب سوريا، برغم شبكات الحماية التي قام بصناعتها، اذ يحذر من تدفق المقاتلين، او محاولة تسللهم، او تنفيذهم لعمليات في الاردن، اضافة الى مايمكن اعتباره تحرك عناصر كامنة هنا في الاردن، كرمى للتنظيم، ومن باب شبك الجبهتين السورية والاردنية، معا، في سياق تصدير التنظيم للاخطار، ويمكن اعتبار مناطق جنوب سوريا، محط متابعة اردنية، سياسيا وامنيا، لاعتبارات كثيرة.

كل مناطق جنوب سوريا، في كفة، ومخيم الركبان في كفة اخرى، ويقال هنا، بصراحة، ان الاردن يعتبر مخيم الركبان، ملفا بحد ذاته، وبرغم تدفق معلومات امنية من داخل المخيم الى الاردن، واطلاع الاردن علىى مايجري فيه، بوسائل كثيرة، الا انه يبقى خطرا كبيرا، يختلط فيه الخطر، بالحسابات الانسانية، وهذا بحد ذاته امر صعب للغاية.

المعلومات تقول هنا، ان المخيم اصبح بمثابة محطة استراحة لمقاتلي داعش، الذين يحاربون في مناطق ثانية، ويعودون للاستراحة في المخيم، اضافة الى وجود عائلات مقاتلي داعش في ذات المخيم، ولعل المفارقة، ان المخيم الذي يعيش فيه عشرات الالاف من الابرياء، يوجد به في ذات الوقت، مصانع لتصنيع العبوات المتفجرة، ومخازن للسلاح، ومركز قيادي فرعي للتنظيم.

هذا يعني ان المخيم يمثل خطرا على الاردن، وفي الوقت ذاته لا يمكن التعامل مع المخيم بطريقة امنية وعسكرية مجردة، لوجود عشرات الالاف من الابرياء الذين ليس لهم علاقة بكل هذا الذي يجري، فالمخيم يعتبر فعليا تحت ادارة داعش، ومن الصعب تجاوز الحقيقة التي تقول ان المخيم بات عنوانا لداعش، في الوقت الذي يعيش فيه ابرياء لاعلاقة لهم، بداعش اساسا، مما يجعل المخيم في النهاية، عنصرا حرجا في كل معادلات المعالجة الاردنية، ولربما الدولية لاحقا.

الاسابيع القليلة المقبلة، تؤشر على ان جبهة جنوب سوريا، قد تنفجر كليا، على صعيد العمليات، من جانب الاميركان، وقوات التحالف، ولربما الروس، وهناك تداعيات كثيرة، تخص الاردن، لا يمكن التقليل من اهميتها، سواء، من حيث الشراكة في هذه الحرب، او من حيث النتائج، التي اقلها فرار عشرات الاف اللاجئين من المخيم الى الاردن، او على الاقل محاولة التنظيم تصدير ازمته في جنوب سوريا، عبر بوابة الركبان الى الاردن.ع لتصنيع العبوات المتفجرة، ومخازن للسلاح، ومركز قيادي فرعي للتنظيم.
هذا يعني ان المخيم يمثل خطرا على الاردن، وفي الوقت ذاته لا يمكن التعامل مع المخيم بطريقة امنية وعسكرية مجردة، لوجود عشرات الالاف من الابرياء الذين ليس لهم علاقة بكل هذا الذي يجري، فالمخيم يعتبر فعليا تحت ادارة داعش، ومن الصعب تجاوز الحقيقة التي تقول ان المخيم بات عنوانا لداعش، في الوقت الذي يعيش فيه ابرياء لاعلاقة لهم، بداعش اساسا، مما يجعل المخيم في النهاية، عنصرا حرجا في كل معادلات المعالجة الاردنية، ولربما الدولية لاحقا.

الاسابيع القليلة المقبلة، تؤشر على ان جبهة جنوب سوريا، قد تنفجر كليا، على صعيد العمليات، من جانب الاميركان، وقوات التحالف، ولربما الروس، وهناك تداعيات كثيرة، تخص الاردن، لا يمكن التقليل من اهميتها، سواء، من حيث الشراكة في هذه الحرب، او من حيث النتائج، التي اقلها فرار عشرات الاف اللاجئين من المخيم الى الاردن، او على الاقل محاولة التنظيم تصدير ازمته في جنوب سوريا، عبر بوابة الركبان الى الاردن.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :