facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اليرموك .. تنفض غبار 40 عاما!!


د. خلف الطاهات
09-04-2017 03:05 PM

بادرت جامعة اليرموك الى أسلوب غير مسبوق في اصلاح منظومة التعليم العالي، فقد عمدت الى وضع اول خارطة طريق "خطة استراتيجيه" للسنوات المقبلة تحدد متى وأين ستكون جامعة اليرموك على خارطة التعليم الاكاديمي في العالم. فادارة الجامعة الحالية طرحت الفكرة وحملت بذورها الى الزملاء الاكاديمين والاداريين ليتوافقوا وبالتشارك على أولويات ومحاور هذه الخطة فأشركت الصغير قبل الكبير في انضاج وصياغة ومتابعة تنفيذ هذه الاستراتيجية وسط تشكيك قلة قليلة بان مركب اليرموك لن يصل الى بر الأمان.

وانخرط اليرامكة على مدار شهور طويلة مضت بأوسع ورشة عمل شهدتها قاعات واروقة ومختبرات ومباني الجامعة عبر مراجعات معمقة واستشارات مختصة وجلسات مطولة اخذت من الجميع الوقت والجهد دون كلل او ملل لضمان وضع هذه الاستراتيجية موضع التنفيذ وهو ما عكسته مؤشرات القياس الحقيقية الملموسة للاداء العام للجامعة في (progress report ) الأخير الذي اثبت ان اليرموك تمضي قدما وبثبات وخطى راسخة نحو العالمية.

فبعد نحو أربعون عاما لغياب خطة استراتيجية مكتوبة؛ قدم رئيس الجامعة وفي سلوك اداري غير مسبوق اول خطة مجدولة زمنيا ومشفوعة بكشف حساب مفصل عن مؤشرات الأداء لسير الإنجازات بعيدا عن التضخيم او التهويل . ولم يكتفي بذلك بل أشار الى ما لم يتحقق لغاية الان من هذه الخطة وسط تفسيرات منطقية تتعلق بالامكانات والقدرات او ضيق الوقت.

اليوم اليرموك بخطتها الجديدة تدرك بوضوح طبيعة التحديات التي تواجهها وتعلم نقاط قوتها التي ستبني عليها، فكانت خطوتها الأولى على مستوى الجامعات الأردنية بانشاء اول مركز متخصص لدعم صنع القرار الذكي عبر منظومة الكترونية رقمية من شأنها تجويد اتخاذ القرار وتحسين مستواه بما يخدم اهداف الجامعة ويتماشى مع خطتها الاستراتيجية.

وتتباهى اليرموك اليوم بانطلاقه جديدة في مستوى التخطيط الاستراتيجي للتعليم العالي وفي إدارة ملفاتها بعيدا عن التخبط والعشوائية او المزاجية. فاليرموك تسير اليوم الى جانب شقيقاتها في حمل لواء التعليم العالي وتقدم للوطن الصورة الابهى في رفده بالكفاءات والخبرات عبر تخصصات شاملة وأخرى تنفرد بها عن بقية الجامعات الوطنية.

ستبقى اليرموك منارة علم تمضي في طريق النهضة ومسيرة الإصلاح رغم أصوات المشككين وأصحاب الاجندة الضيقة المعزولة، لن يثنيها صوت مبحوح هنا او جعجعة انتهازي هناك ، فالحق الذي تمضي لاجله اكثر قوة مما مضى.

اليرموك في عيدها الأربعين عطاء يتجدد وهمه عالية وعزيمة لا تلين وتسابق الزمن لتبقى حاضرة الشمال وجوهرة حوران وسنابلها شامخة لا تنحني الا بمقدار حملها للخير والعطاء. وفي الختام سلام على اليرموك نهرها وسنابلها وسيوفها الضاربة، سلام على شبابها وفرسانها وخيولها الجامحة في خدمة الوطن وقائد مسيرته المعزز عبدالله الثاني بن الحسين.

Khalaf.tahat@yahoo.com




  • 1 محمد القضاة 09-04-2017 | 09:40 PM

    اتمنى من قلبي للحبيبة اليرموك التقدم والازدهار
    ياسيدي غرسو فاكلنا ونغرس فياكلون
    الاجتهاد مطلوب
    لكن ياسيدي دعنا لانقلل من ماسبق ونضخم ماهو الان قبل قطفنا للثمار

  • 2 متابع 09-04-2017 | 11:56 PM

    المهم التنفيذ ذبحونا جماعة الاداره بالتخطيط
    لكن الممارسات ليست بالضرورة أن تتطابق مع الخطه
    مللنا الخطط الاستراتيجيه نحن نجيد التخطيط ومجيد الكلام انا اتحدث ليس فقط عن اليرموك بل عن غالب المؤسسات ولكن عند التنفيذكما يقولون هناك ومنا عندك

  • 3 أ.د. عبدالله خطايبة 11-04-2017 | 04:22 PM

    هههههههههههههه يا ريت يا باشا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :