facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حـــالـــة إنكـــار


عريب الرنتاوي
05-08-2017 01:04 AM

وفقاً للتقرير الإحصائي الجنائي لعام 2016 الصادر عن إدارة المعلومات الجنائية، فإن أعداد الجرائم المخلّة بالأخلاق والآداب العام زادت بمعدل 22 بالمائة، لتصل إلى 1536 جريمة في العام الفائت بعد أن كانت 1255 في العام الذي سبقه ... من بينها 138 جريمة اغتصاب و982 جريمة هتك عرض، وبما يزيد عن ثلاث جرائم هتك عرض واغتصاب يومياً.
ويفقد الأردن ما معدله شخصين أو ثلاثة أشخاص في حوادث مرورية، ترجع معظمها إلى أسباب تتعلق بانعدام أخلاق سائقي المركبات العامة والخاصة على حد سواء، ومن مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية.

أما أطرف ما قرأت عن العنف الجامعي فقد جاء منسوباً للجمعية الأردنية للعلوم السياسية، وفيه أن الأعوام 2010 – 2013 شهدت على وقوع 296 مشاجرة جامعية، بمعدل يزيد عن ست مشاجرات في الشهر الواحد، شارك فيها أربعة آلاف طالب (نواة جيش عرمرمي)، معظمهم من ذوي التحصيل الأكاديمي المتدني، تم تعليق الدراسة في 41 منها لمدة يوم واحد، وثمانية مرات لمدة تقل عن أسبوع وخمس مرات لمدة تزيد عن الأسبوع.

ويفقد الأردن مواطنين أو ثلاثة مواطنين في الأسبوع نتيجة تزايد حالات الانتحار، أما المحاولات المسجلة وغير المسجلة فهي أكثر من ذلك بكثير، وغالباً ما تتركز في فئة الشباب من الشريحة 20-30 عاماً، وتتمركز أساساً في المدن الكبرى، عمان، إربد الزرقاء والبلقاء.

عن حالات التحرش الجنسي في الشوارع والأزقة والطرقات، حدث ولا حرج، حتى أنه بات يمكننا القول إن شوارعنا لم تعد آمنة للنساء، مهما تفاوتت أعمارهن واختلفت ملابسهن ... لا تنجو محجبة ولا منقبة، كبيرة أو صغيرة، مراهقة أو ناضجة، كل انثى هدف للألسنة القذرة وأحياناً لما هو أبعد من ذلك، إلا من رحم ربي.
عن العنف اللفظي بين المواطنين، حدث ولا حرج أيضاً، فما أن يزدحم المرور أو تفتح إشاراته، حتى تنهال الصحيات بالسباب والشتائم وتخرج الأصابع والقبضات من نوافذ السيارات ... وما أن يصطف أربعة أو خمسة في طابور فرن أو مصرف، حتى تجد شيئاً مماثلا.

العنف الأسري ظاهرة قائمة بذاتها، تطبع العلاقة مع كثير من الأزواج بزوجاتهم، أو بأبنائهم، والإخوة بأخواتهم، وهو عنف لفظي وجسدي على حد سواء، ويجري التعامل معه بوصفه ضرباً من تحصيل الحاصل، ونوعاً من ممارسة الحقوق الطبيعية في “القوامة” أو تعزيزاً لدور “الذكر” في حفظ أسرته وصون شرفها وحفظ تسلسلها القيادي، وبالطبع بين ذكورها حصراً.

عن المخدرات، خصوصاً الطبعات الشعبية الرخيصة والمدمرة منها على وجه الخصوص، لا نكف عن قراءة التقارير والأخبار التي تصف نتائجها الكارثية على جيل ناشئ، لم يجد ما يملأ به فراغ وقته وعقله، حتى ملأه بشتى أنواع السموم... لم يعد الأردن بلد ممر للمخدرات، بل بات بلد مقر لها، وأخشى أن ننتقل من الاستيراد والاستهلاك إلى الإنتاج والتصدير وإعادة التصدير كذلك.

كل هذا، وأكثر منه بكثير، نعرفه تمام المعرفة، ولقد أمضينا أياماً وأسابيع في لقاءات وندوات ومحاضرات حول أسباب تفشي هذه الظواهر، التي كلما أكثرنا من التحذير من خطرها، ازدادت تفاقماً، وكلما عبرنا عن العزم والحزم على مواجهتها، تقافزت أعداد ضحاياها، لكأننا في حلقة مفرغة لا فكاك منها ولا قدرة لنا على كسرها.

لكن أكثر ما بات يغيظني على المستوى الشخصي، هي حالة الانكار التي يعيشها كثيرون منا، ومنهم من هو في موقع المسؤولية السياسية والاجتماعية والدينية، وقولهم الساذج وغير البريء أحياناً، بأن هذه الظواهر غربية عن أخلاقنا ومجتمعاتنا وتراثنا وثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا ... فمن أين جاءتنا إذاً، وكيف نفسر هذا الانتشار الجنوني لمؤشر الجريمة بمختلف أنواعها في مجتمعنا؟

نفس المنطق (أو بالأحرى اللا-منطق) نسمعه، عندما يتصل الأمر بحركات الإرهاب ذات المرجعية أو الغطاء الدينيين ... يقال إن تاريخنا وموروثنا وديننا الحنيف، براء مما يفعلون، وهم فعلوا ما يفعلون بتبرير ديني، وبحوافز دينية، لم يجرؤ أي من المتشدقين منا، على التصدي لهم في صميم الفرضيات المؤسسة لخطابهم، فهم يقرأون من الصفحة ذاتها، ويستندون إلى وقائع التاريخ ذاته، لنصل وإياهم إلى نتائج مفارقة.

لم يهبط المجرمون والمنحرفون وذوي الأخلاق الساقطة علينا بـ”البراشوت” من كوكب آخر، ولم يهبط القتلة باسم الدين علينا بمركبة فضائية من المريخ أو زحل، هؤلاء أبناؤنا وبناتنا، هم نتاج بيئتنا الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية، هم حصاد زرعنا عبر السنوات والعقود المديدة، هم الثمرة المرة لتقاعسنا عن تنقيح تراثنا وإصلاح خطابنا الديني، هم التعبير عن فشل سياسات حكوماتنا المتعاقبة محلياً ونظمنا السياسية إقليمياً ... هم منّا ونحن ومنهم، ومن دون أن نقر بهذه الحقيقة، سنظل لاهون عمّا ينتظرنا من مهام وتحديات، وسنبقى نبحث عن الحل خارجنا، مع أنه كامن في دواخلنا، وعلينا أن نجرؤ على خوض مجازفة الحل، بدءاً بالاعتراف بالمسببات الداخلية لهذه الظواهر.
الدستور




  • 1 أكاديمي مغترب 05-08-2017 | 04:20 PM

    " هي حالة الانكار التي يعيشها كثيرون منا، ومنهم من هو في موقع المسؤولية السياسية والاجتماعية والدينية، وقولهم الساذج وغير البريء أحياناً، بأن هذه الظواهر غربية عن أخلاقنا ومجتمعاتنا وتراثنا وثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا ... فمن أين جاءتنا إذاً، وكيف نفسر هذا الانتشار الجنوني لمؤشر الجريمة بمختلف أنواعها في مجتمعنا؟"
    قبل بضعة سنوات رفض نائب رئيس احدى الجامعات الحكومية الموافقة على اجراء بحث حول انتشار المخدرات بين طلبة الجامعات

    التبرير كان المحافظة على سمعة الجامعة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :