facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المهم ان يفرح الناس


طلعت شناعة
06-08-2017 03:28 AM

رغم التعب الذي نعانيه والاشكاليات التي تعترض سبيلنا اثناء اداء واجبنا خلال تغطية المهرجانات ومنها مهرجان الفحيص ، فان مشهد الناس وهم يمارسون الفرح علانية وامام عدسات التلفزة يثير فينا البهجة.
لا أدعي انني «خبير» بكل النجوم الذين يأتون الى «الفحيص» ، ولا ازعم انني «معجب» بكل المطربين والمطربات.. فهذا «شرف» لا أدعيه و «تهمة» لا أردها.
لكنني كائن ضعيف امام فرح الآخرين وكذلك امام احزانهم. وحين ارى امرأة تبكي اثناء (الحفلة) يتقطع قلبي عليها واتمنى لو ان الظروف تسمح بتقديم المواساة لها و»الطبطبة» على كتفيها الغضين.. لكن الخوف، كل الخوف ان اتحول الى «ضحية» فتتحول الدموع من عينيها الجميلتين الى عيني نصف الجميلتين. الفرح ينتقل مثل انفلوانزا الطيور ، ينتقل الى الاخرين بسرعة وسهولة. ولكل طريقته في التعبير عن فرحته.
منهم من يظل يرقص من (الالف الى الياء) ومنهم من يبتسم ومنهم من يصفق وهناك من يبالغ ويصطدم جسده بمن حوله ، وكأنه يدعوه للحراك والرقص.
احيانا اكتشف انني لا اعرف المطرب، الا اسمه. واحيانا لا اعرف اغانيه واحيانا اخرى «استهجن» اعجاب الآلاف ممن حولي به وهم يرددون اغانيه وانا مثل» الاطرش بالزفّة».
لكنني وبعين ثانية انظر الى الجوّ العام والى الاجيال التي تلتنا من الشباب والصبايا.
تماما كما كنتُ حتى المرحلة الثانوية اجهل لماذا يحب الناس اغاني ام كلثوم وفريد الاطرش وحتى مطربتي المفضلة فيروز.
قبل ان اصبح واحدا من الملايين من محبي اغاني العمالقة الذين ذكرتهم وغيرهم ممن لم اذكرهم.
هي ثقافة جيل مُختلف.
ما يعنينا ان يفرح الناس ، وان يظل الفرح عنوانا جميلا يتوج مساءاتنا رجالا ونساء صغارا وكبارا.
.. ومرحبا ايها الفرح .الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :