facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بديل الرئيس


ماهر ابو طير
25-01-2009 03:20 AM

سألت نائبا رفيع المستوى ، عن وضع حكومة المهندس نادر الذهبي ، وهل سيبقى الرئيس ، ام سيستقيل ، خلال الشهر المقبل ، من اجل تكليف شخص اخر ، ام سيتم تكليفه باعادة التشكيل؟.

النائب وهو العارف بأسرار ما يجري ، قال ليس معروفا حتى الان ، ما الذي سوف يحدث ، لكن الاهم من هو بديل الرئيس ، في حال تم تكليف شخص جديد ، فهذا هو السؤال ، وعلى ضوء الاجابة واشتراطاتها ، يمكن معرفة البديل ، مضيفا ، ان العام الجاري ، ولربما العامين المقبلين ، خطران ، واي رئيس وزراء سيكون موجودا ، لا بد ان يتسم بعدة صفات ، اولاها قدرته على ادارة الملف الاقتصادي ، ثم الانسجام مع مراكز صنع القرار الاخرى في الدولة ، والقدرة على ادارة العلاقات مع مكونات المشهد السياسي الداخلية ، من نواب واحزاب وصحافة ونقابات ، في ظل معادلات داخلية ، هامة وحساسة ، وفي ظل حذر في الاقليم ، مما سيلد بعد مذبحة غزة ، على صعيد الاقليم ، مشيرا الى ان "ادارة اوباما" قد تكون انعم ، في ادارة المنطقة ، لكنها في الجوهر لن تختلف ، عن اي ادارة امريكية اخرى.

سمات بديل الرئيس ، تأخذك الى اسماء لا تعد ولا تحصى ، هذا على افتراض مغادرة رئيس الحكومة لموقعه ، فهناك من يرشح شخصيات سياسية معروفة خدموا كوزراء او كرؤساء وزارات وهناك من يقول ان المرحلة متجهمة بطبيعتها وهي تفرض خيارات متجهمة ، خيارات تدير فريقا اقتصاديا ، كنواة داخل مجلس الوزراء ، لكنها في الاساس ، تتكامل مع مراكز القرار الاخرى ، لمواجهه مرحلة ، ليس سهلة ، اذ ان هناك من يجزم ان مذبحة غزة ، كانت بداية لرسم الاقليم ، من جديد ، واذا كانت بورصة الاسماء ، لا تترك شخصا ، الا وتطرح اسمه ، وكل اسم يتم طرحه لاعتبارات مختلفة ، فان هناك من يعتقد اننا قد نجد انفسنا ، امام حكومة برلمانية ، وهكذا تتعدد الوصفات ، واسماء من سينفذون الوصفات.. والكل يفتي على هواه.

لا يمكن التقليل من اهمية المستجدات ، ولا اهمية ما هو مقبل وآت ، لكننا في الوقت ذاته ، لا يجوز ان نوحي اننا مجرد قطعة عجين من السهل اعادة تشكيلها ، مثلما يريد العالم ، ولا بد ان نحدد استشرافيا ، كل الاخطار المتوقعة ، وكل الحسابات الطبيعية ، والخارجة عن الطبيعة ، لتحديد شكل المرحلة المقبلة ، التي بالتأكيد سوف يمتزج فيها الشأن الداخلي بالعلاقات مع دول الجوار ، والتقلبات التي نتعرض لها ، في الاقليم ، بالاضافة الى تداعيات الملف الفلسطيني ، وكل القضايا الاخرى ، ليتشكل المشهد بتفاصيل سياسية واقتصادية وامنية ، ضمن حسبة ، توازن بين كل هذه المتطلبات.

شخصيا ، اؤمن ان الملك في حال قرر تكليف شخص جديد بتشكيل الحكومة ، فقد يكون الاسم مفاجأة ، غير متوقعة ، وهذا يعني ان بورصة الاسماء طويلة جدا ، فقد ننتظر رئيس الحكومة الجديد ، من اليمين فيأتينا من الشمال ، او العكس ، غير ان المؤكد ان من سيحسم هذا الامر ، هو ما يعرفه صاحب القرار ، عن الفترة المقبلة ، وما فيها من اولويات ، ولربما اذا تم تكليف شخص جديد ، برئاسة الحكومة ، هذه المرة تحديدا ، فسوف يمكن ان نكتشف سلفا ، طبيعة تضاريس الايام القادمة ، على غير بعض المرات ، التي لم يكن يكشف فيها اسم الرئيس ، الخلطة السرية ، وراء اختياره ، فالخيارات هذه المرة ، ستكون مشهرة الدوافع والرسائل ، داخليا وخارجيا ، دون ادنى التباس ، حول سر قدوم هذا او ذاك.

المرحلة المقبلة ، ليست غامضة ، لكن الغامض هو "الوصفة" التي سيتم اعتمادها ، لمواجهه هذه المرحلة ، بكل تفاصيلها.

m.tair@addustour.com.jo







  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :