facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





الله يرحمك يا أبو عزمي ..


عودة عودة
17-10-2017 11:12 PM

في مطلع التسعينات من القرن الماضي وفي المبنى القديم لـ (الرأي) تحلقنا مندوبين ومحررين حول رئيس التحرير طيب الذكر المرحوم الاستاذ محمود الكايد أبو عزمي وفي اجتماع عاجل وبطلب منه في مكتبه وفي مرحلة كانت فارقة في الحياة والصحافة الاردنية ايضا والتي جاءت بعد هبة نيسان فقد ُسمح بقيام الاحزاب والحياة الديمقراطية وإن كانت معظم هذه الاحزاب موجودة ولكن سرية كما جرى ارتفاع ملفت في هامش الحريات والرأي والرأي الاخر..

ابو عزمي الذي كان في كامل ابهته القى فينا كلمة كانت قصيرة وموجزة وان كانت ملأى بالعبر والحكم من إنسان مثقف ملتزم صقلته الحياة بحلاوتها ومرارتها بالخبرة والتجارب التي لا عداد لها. مجددا اعتزازه بالرأي وجميع العاملين فيها ومن ابرز ما قاله لنا الرأي هي جريدتكم ونهوضها والقها ينبثق من نهوضكم والقكم الدائم والمستمر وفي مهنتكم النظيفة والشريفة ..مهنة الصحافة..!

وتساءل ابو عزمي وهو يوجه كلامه للجميع من المحررين والمندوبين ماذا لديكم اليوم..؟ وقد ادلى كل منا بدلوه وعن مناطقه التي يقوم بتغطيتها ومتابعتها كل يوم...

وجاء دوري وكنت اغطي الاحزاب والنقابات والشؤون الفلسطينية.. واذا بطيب الذكر الزميل الاستاذ عبدالله حجازي يقاطعني ثم يقول: (والله يا سيدي محنا ملحقين عليه..!)

فيرد الأستاذ ابو عزمي: هناك شكاوي عليه.. انه يناكفهم لكني دافعت عنه..!

فرددت:(ما خُلقنا عبثا..!)

ونحن خارجون من اللقاء برئيس التحرير ابو عزمي نبهني احد الزملاء من عدم توفقي في الرد على ابو عزمي وعليك الاعتذار له اليوم قبل الغد...لم اهتم بكلام الزميل ولكن زملاء آخرين نبهوني من الخطأ نفسه..!!

في اليوم التالي ذهبت الى ابو عزمي في مكتبه فوجدته وحيدا وعابسا فقلت في نفسى الله يستر من ها اليوم.. وسلمت عليه وجلست ثم سألته وانا اشرب قهوتي هل غضبت من قولي لك في الاجتماع :ما خُلقنا عبثا..!

فرد أبو عزمي لآ لا لا لماذا أغضب منك...الله يعطيك العافية...؟!

ولكني أراك عابسا قليلا اليوم...!

ابو عزمي يرد :اليوم دخلت في العام الستين..!

قلت :إذا سألك أحدهم عن عمرك قل له: فوق الثلاثين بقليل..

والله بعد الثلاثين بكثير.. وضحكنا معا...!

الله يرحمك يا ابو عزمي.. أيام كانت باسمة وواعدة..!

odehaodeha@gmail.com





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :