facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أيها الفلسطينيون اتحدوا فالعالم كله متحد معكم


محمد الداودية
21-12-2017 01:54 AM

ايها الفلسطينيون اتحدوا؛ فالعالم كله مجمع على عدالة قضيتكم، العالم يقف امامكم مدافعا عنكم ويقف معكم يشد ازركم ويقف خلفكم ينتظر منكم بشرى الوحدة.
ايها الفلسطينيون، البشرية كلها تؤيد حقوقكم العادلة المشروعة في اقامة دولتكم المستقلة ذات السيادة المتصلة وعاصمتها القدس المحتلة في الخامس من حزيران عام 1967.
العالم الذي يدعمكم يفعل ذلك؛ لان قضيتكم عادلة، لم يكن اختلاف الدين حائلا دون دعم دول الاتحاد الأوروبي المسيحية لحقوق الشعب العربي الفلسطيني المسلم.
اخيرا ايها الفلسطينيون، الحق يصبح قويا. وقوة الحق تصبح اقوى من الباطل القوي، ومصير الصهيونية العدوانية المتوحشة، يوشك ان يكنسه العالم والتاريخ؛ ليصبح كمصير حكومة التمييز العنصري في جنوب افريقيا.
بنى ادولف هتلر اقوى امبراطورية في التاريخ، تمكنت من احتلال نصف العالم، وقال هتلر ان هذا الرايخ النازي سيعيش 1000 عام؛ لكن الرايخ النازي العدواني عاش 12 عاما فقط وانتهى نهاية مروعة، فانتحر مؤسسه الفوهرر وتقسمت بلاده وشقها جدار برلين المماثل -يا للصدفة!!- لجدار الفصل العنصري الصهيوني.
مصير الصهيونية المحتوم، لن يختلف عن مصير فاشية موسوليني ولا عن نازية هتلر، النهاية المروعة والهزيمة المؤكدة، هي نهاية هذه الغزوة التي ليست في حجم قوة الرايخ الثالث ولا في قوة غزوات الفرنجة.
هذه الغزوة الصهيونية، التي اغتصبت فلسطين وشردت اهلها واعلنت دولتها عام 1948. ثم شنت حربا اخرى واستولت على القدس والضفة الغربية وشردت افواجا من اشقائنا الفلسطينيين، هي الغزوة رقم 35 في تاريخ بيت المقدس.
لقد تم احتلال بيت المقدس قبلها 34 مرة، وتم تحرير بيت المقدس 34 مرة. وسيتم تحرير بيت المقدس وسيتم استردادها للمرة الـ 35.
كل ما كنا نظنه ميتا او غافيا او جبانا، يستيقظ مرة واحدة، وينهض عملاقا من الرماد: الضمير الانساني. الرأي العام العالمي. قوى السلام. الشرفاء من بني البشر.
كل الاعراق والديانات واللغات والجهات والطقوس والبيئات، تقف الى جانب الحق الفلسطيني العادل.
فليقف العرب والمسلمون مع الحق الفلسطيني العادل.
ولتقف الفصائل الفلسطينية مع الحق الفلسطيني العادل.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :