facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاردن في قمة الدوحة


ماهر ابو طير
08-03-2009 02:58 AM

هل سيشارك الاردن ، في قمة الدوحة المقبلة ، وعلى اي مستوى ، وماهي الاجندة الاردنية ، خلال قمة الدوحة ، خصوصا ، في ظل ملفات عربية متفجرة ، من فلسطين الى السودان ، مرورا بالعراق ، ومابينهما؟.

لم يشارك الاردن ، في قمة الدوحة السابقة ، التي انعقدت ابان الحرب على غزة ، وبرغم ذلك بقيت العلاقة الاردنية القطرية ، ايجابية ، ولم نشهد حملات اعلامية بين البلدين ، اذ على مايبدو ، تفهم القطريون اسباب الغياب ، وليس أدل على ذلك من حضور القطريين لقمة الكويت ، واذا كانت القمة السابقة في الدوحة ، شهدت حضورا عربيا متنوعا ، ومحدودا ، في الوقت ذاته ، فأن القمة العربية الدورية المقررة قبيل نهاية الشهر الجاري ، في الدوحة تأخذ اهمية اخرى ، لسببين ، الاول انها قمة دورية ، والثاني انها تأتي بعد صدور امر اعتقال للرئيس السوداني ، وفي ظل ظروف جديدة ابرزها الانتخابات الاسرائيلية والامريكية ، ونتائجهما.

الاردن الرسمي ، لم يعلن حتى الان ، عن موقفه من قمة الدوحة المقررة ، نهاية الشهر الجاري ، وعلى مايبدو ان الامور ، لم تحسم بعد ، والاغلب ان الاردن لن يغيب عن قمة الدوحة ، غير ان مستوى الحضور يبقى هاما ، ومهما ، ويحمل رسالة ، وقد شهدنا ان الاردن لم يغب عن قمة دمشق ، لكنه ارسل موفدا الى القمة العربية في العاصمة السورية ، ولايمكن القياس على الحالتين القطرية والسورية ، لاستنباط ذات الدلائل ، لان لكل عاصمة ظروفها وتعريفها المحلي والاقليمي والدولي.

شهدنا في قمة الكويت ، كيف كان يسير ملك السعودية وامير قطر ، معا ، برغم غياب الرياض عن قمة الدوحة المصغرة ، والواضح ان العلاقات بين البلدين ، تحسنت بشكل كبير ، دون ان يمنع ذلك وجود سياسات متناقضة ، او متعاكسة ، والاردن في هذه الحالة يتأثر بمعطيات الوضع العربي ، والعلاقات بين الدول العربية ، وهو لايسير في فلك احد ، لكنه يتأثر مثل اي كيان حي ، في الدنيا ، ولعل السؤال هو..هل تريد السعودية للدوحة ، ان تحصد قمة عربية ، شاملة بحضورها ، واجماعها ، وهل عقدة الرئيس البشير ، ستحول القمة العربية في الدوحة ، الى قمة مناهضة ، على سبيل استنساخ انموذج قمة الدوحة المصغرة ، التي جوبهت بغياب عربي ، وهل سيسعى القطريون الى تعويض ، مافاتهم في قمة الدوحة ابان الحرب على غزة ، عبر القمة العربية الموسعة والدورية ، التي ستعقد في الدوحة ، مجددا ، وماهي حسابات كل الاطراف ، تجاه الوضع العربي ، والعلاقات العربية ، والعلاقات مع العالم ، وهي تساؤلات تبدو الاجابة عليها ، كفيلة بالاجابة على السؤال الاساس ، المتعلق بالمشاركة الاردنية ، في قمة الدوحة.

تاريخيا ، لم يكن الاردن عنصر عرقلة في العمل العربي المشترك ، ولم يكن يقف في وجه الاجماع العربي ، وميزة قمة الدوحة المقبلة ، انها لاتأتي تحت عناوين حساسة ، لكنها تأتي في ظروف حساسة ، وهذه الظروف ، ستجعل القطريين يستثمرون هذه الفرصة لتعويض القمة السابقة والثأر لمحاولات تحجيم دبلوماسيتهم ، ولايمكن لاحد ان يعرف مسبقا ، خط سير القمة ، ولايمكن ايضا ، الحصول من القطريين على ضمانات ، بجعل القمة العربية ، ضمن سقف محدد من الخطاب والتوقعات والمعالجات لكثير من الملفات العربية ، وقطر محظية بهذا القدر الذي اهداها قمة عربية دورية بعد اسابيع فقط من قمتها المصغرة ، التي غابت عنها اطراف عديدة ، وهنا وجه الاختبار ، لقدرة قطر ، من جهة ، وقدرة الذين غابوا ، على من الذي سيفرض خط القمة وبصمتها.

لايتوقع الناس ، من القمم شيئا ، غير ان عليهم هذه المرة ان يتوقعوا ، مفاجآت عديدة ، فطائرة البشير التي سوف تطير عابرة اجواء عدة دول عربية ، من اجل الوصول الى الدوحة ستكون مطلوبة دوليا ، وخطاب التصعيد لن يغيب عن القمة ، والمطالبة باجراءات لوقف الاستباحة الدولية لبلد عربي هو السودان ، ستكون حاضرة ، ودم الغزيين لم ينشف بعد ، والمعركة الناشبة بين ايران والبحرين ، ستكون حاضرة ، ولعل السؤال الاضافي...هل ستتمكن قطر من دعوة ايران كمراقب كما فعلت مع الرئيس الايراني ، حين دعته الى قمتها المصغرة ، وهل ستدعوه اليوم ، في ظل الشحن الايراني مع البحرين والامارات ، ومن سيقبل من الدول العربية ، هذا الحضور.

موقف الاردن ، من قمة الدوحة المقبلة ، حساس جدا ، وقرار الحضور ومستواه ، ليس سهلا.

m.tair@addustour.com.jo







  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :