facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الجيش الحر لم يعد حراً


علي القيسي
27-01-2018 10:51 PM

منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011 وانشقاق الالاف من الجيش العربي السوري، والمسمى الآن جيش النظام، منذ ذلك الوقت ونحن نعرف ان الجيش الحر هو المعارضة العسكرية والذي قام باحتلال القواعد العسكرية في المدن السوري وقام بقيادة الثورة السورية داخليا وخارجيا ، وقام الحر باحتلال معظم الاراضي السورية من يد النظام وكاد يسقط النظام بعد احتلاله حلب ومطارات عسكرية ومعسكرات ومناطق استراتيجية هامة من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب.

وبقي الجيش الحر حديث المحللين والمراقبين العسكريين والسياسيين وقامت امريكا بدعمه بكافة الاسلحة وايضا دول عربية قامت بدعمه ماليا وسلاحا وعدة وعتادا الى أن جاءت جبهة النصرة ودخلت على الخط، ثم داعش واختلط الحابل بالنابل وتشوهت الثورة السورية وكثر اللاعبين على الساحة، وفقدت بوصلة الثورة واصبح الاتجاه غير معروف والاهداف تغيرت والفوضى عمت البلاد، والذي استفاد من هذه الفوضى هو النظام السوري، حين بدا وكأنها يحارب الارهاب لان جبهة النصرة محسوبة على القاعدة ،وهذه مصنفة منظمة ارهابية عالميا.

وجاءت داعش مع جرائمها المروعة لتخلط الاوراق وبات هدف العالم محاربة الارهاب انسجاما مع النظرية والنظرة للنظام السوري، لقد تشوهت صورة الثورة السورية والجيش الحر ، وأصبحت الأمور تصب في صالح محاربة الارهاب وامسى الجيش الحر مخترقا من الجماعات الاسلامية المتطرفة ، وانخرط الكثير من الثوار مع هذه الجماعات ،وباتت الثورة مختطفة من المنظمات المتطرفة ومن داعمي هذه المنظمات من الخارج، واصبح الجيش الحر قلة قليلة امام الفصائل المسلحة الاخرى، حيث تبعثر هذا الجيش الحر بين يدي امريكا وتركيا ، ودول عربية اخرى ، واصبحت البندقية تتجه الى محاربة الارهاب بعدما دخلت روسيا على خط الازمة والحرب السورية حيث اصبح الحديث عن محاربة الارهاب وليس اسقاط النظام السوري.

استغلت تركيا بقايا هذا الجيش وضمته اليها في محاربة الاكراد واصبح مليشيا تابعا لها في عملية درع الفرات واضحى يتلقى اوامره من القيادة التركية حيث وظفته تركيا من اجل مصالحها واهدافها في احتلال الشمال السوري بحجة محاربة داعش والاكراد أعداء تركيا.

فالجيش الحر لم يعد حرا ،فها هو يحارب في عفرين بقيادة تركية وامست مهمته تنفيذ المصالح التركية ، وليس محاربة النظام وتحقيق اهداف الثورة السورية ، وايضا استغلت امريكا هذا الجيش وشكلت قوات سوريا الديمقراطية التي امدتها بالسلاح والمال ووظفتها لأهدافها الاستراتيجية في الارض السورية ، مما أغضب تركيا غضبا شديدا من التصرفات الامريكية واعتزام امريكا تقسيم سوريا وانشاء كيان كردي مستقل عن حكم النظام السوري، وهذا الامر تعارضه تركيا وها هي تقوم في حرب ضد الاكراد في شمال سوريا رغم اعتراض امريكا وها هي تركيا تحتل عفرين وعينها على منبج وتل رفعت ومناطق اخرى.

اذن الجيش الحر اصبح اداة في يد تركيا وامريكا منه الاكراد والعرب في مزيج غير منسجم في التوافق والهدف بين تركيا وامريكا وايضا روسيا.




  • 1 تيسير خرما 28-01-2018 | 09:07 AM

    آن الأوان لإعادة الوضع في سوريا إلى ما كانت عليه قبل عام 2000 حين كانت تحظى برعاية عربية ودولية حيث بلغت الثقة بها إلغاء كل ديونها وإغداق مساعدات عربية لها وتدفق استثمارات بالمليارات بتوازي مع تسليمها ملف إدارة لبنان 25 عاماً وصولاً لاتفاق الطائف وانسحاب إسرائيل من جنوب لبنان. إذن آن الأوان لوضع حد لفوضى سوريا بإخراج كل مقاتل غير سوري وإبعاد ميليشيات تتبع دول إقليمية طامعة بها تمهيداً لعودة رعاية عربية ودولية وإغداق مساعدات عربية لإعادة الإعمار وإعادة تسليمها ملف إدارة لبنان لحصر سلاح بيد الدولة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :