facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شرق اردني .. غرب اردني


ماهر ابو طير
18-04-2009 06:53 AM

اثارت مقابلة رئيس الوزراء الاسبق النائب عبدالرؤوف الروابدة ، في "الدستور" ردود فعل واسعة ، واعرف سياسيين قرأوا مقابلته ثلاث مرات ، وهم يقولون ان الرجل يتحرك بطريقة لافتة للانتباه خلال الاسابيع القليلة الماضية ، وقد يحصد عودة متألقة في المستقبل ، منجمين حول "سر نشاطه" ، وهو كأول رئيس للوزراء في عهد الملك عبدالله الثاني ، يثير الانتباه بشدة ، لكنك لا تستطيع الا التوقف عند فطنة الرجل وذكائه ، حتى لو اختلفت معه في اراء كثيرة ، فالاختلاف شيء ، ومزايا الرجل ، شيء اخر ، وانا احد الذين يعجبون بذكائه الحاد.

الروابدة كان يتم اتهامه دوما بالاقليمية ، وهي تهمة كفيلة بالاساءة الى اي شخص ، وكنا نعرف ان الرجل ليس اقليميا ، لكنه ضحية محاولات حرق السمعة والتلوين ، من اجل الاقصاء ، من جانب منافسين وخائفين ، وحين تقرأ اجاباته تشعر انك امام رجل دولة حقيقي ، يلخص لك الصورة ببضعة كلمات حين يقول ان هناك من يجرم بحق الاردن ومواطنيه بكثرة الاثارات الاقليمية ، من جهه ، وبادامة اشعار المواطن ان بلده كخيمة سوف تنتزعها رياح الحلول ، والمؤامرات ، وهو هز لثقة الانسان في نفسه وبلده ، لا تراه الا لدى نخبة لدينا ، وحين تسمع نظرية الروابدة حول خمسة ملايين اردني ماب ين شرق اردني وغرب اردني ، تعرف انها وصفته مثيرة للتفسيرات ، لكنها وصفة تجعل الاردن ، هو البلد والهوية لجميع من فيه ، ولمن يرتضونه ابا.

يقول الروابدة في اجاباته: (ما معنى وطن بديل؟ أن يتحول غير المواطن إلى مواطن ، لا "تخوفونا" بهذه الفزاعة ، الفزاعة التي ترعبني هي الخيار الأردني ، بأن يصبح الأردن بديلاً عن الفلسطينيين في توزيع صك الصلح الذي يتنازل عن جزء من فلسطين ، ولذلك ارتحت عندما قال جلالة الملك أنه يجب عدم ارعابنا بموضوع الوطن البديل.. إذا كان البعض يريد ان يترجم هذا الكلام إقليمياً فهو مجرم في حق الأردن وفي حقي ، الأردن لا يمكن أن يكون إقليمياً ، ومقتل الأردن إذا فكر إقليمياً ، إذا كان هناك بعض الأشخاص تجار إقليمية لقسمة الشعب إلى قسمين: فهؤلاء هم الذين يدمرون الأردن ، الأردن مستقبله أن يكون وطنا عربيا لكل الناس ، ومن هنا جلالة الملك عندما قال "كلنا الأردن" ، ولم يقل "كلنا للأردن" ، فالذي يقول كلنا للأردن فهو يطلب أضاحي ، والذي يقول كلنا الأردن بمعنى أن هذا الوطن يتكون من كل الموجودين فيه ، بغض النظر عن دينهم وعرقهم ومنبتهم وأصلهم فليست لنا علاقة ، فهذا هو سبب طرحي ، والكثيرون يهزون ثقة الشعب في دولتهم بأن هذا وطن بديل ، ووضعه مؤقت إلى أن تحل القضية على حسابه ، فهي تخويف ، الوطن الأردني كان اصلا قبل القضية الفلسطينية لكل العرب ، فبني عروبياً ، وهذا البلد الوحيد الذي لا توجد في أناشيده كلمة الأردن ، فهناك كلمة العروبة ، وهذا البلد الوحيد الذي لم يرأس حكومته أردني العشيرة أو الأهل قبل عام 1955 ، أي من 1921 - 1955 ، هذا الكلام لا نقوله تمنناً ، نقول أن هذا البلد عروبي ، فلا يجب أن تتم إخافته بالإقليمية ، للتخوين؟ وسيبقى في أي وطن في الدنيا أناس نشاز ، فهؤلاء يتحدثون بأسلوب بعيد عن الواقع لخدمة أهدافهم.. بالنسبة لي فأنا أرفض استعمال تعبير أردني - فلسطيني في الأردن ، فأنا أقول شرق أردني وغرب أردني ، ومن حيث الأصل ، فالاثنان أردنيان ، لكنْ واحد شرق أردني والآخر غرب أردني).

كلام هام جدا ، يستحق التوقف عنده ، والتوقف عند صاحبه ، كذلك ، لعل غيره يتعلم منه سعة الافق.

m.tair@addustour.com.jo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :