facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





طائرة الملك


ماهر ابو طير
27-04-2009 06:01 AM

يعود الملك الى عمان ، بعد زيارة طويلة الى واشنطن ، والملك يتم استقباله في المطار ، استقبالا رسميا ، فيقف الامراء ورجال الدولة في المطار ، في مشهد رائع ، يثير الحنين في قلوبنا ، الى زمن الاستقبالات الرسمية ، تلك الاستقبالات ، التي تجعل الشعب ، جالسا الى تلفازه ، منتظرا عودة الملك ، ورؤيته بعد غياب ، ورؤية التفاصيل الاولى ، لعودته الى الوطن ، وهو مشهد في قمة الطبيعية ، حين نتعلق بالملك ووجهه وحضوره ، وطلته الآسرة ، علينا.

لا يحتاج الملك ، الى مديح ، وكل ماحققه في الولايات المتحدة دليل على ان هاشمية الملك وسره هاشميته ، تمنحه نورا ، يفتح كل باب ، ويجعل كلمة الملك ، كلمة العرب ، وليس كلمة الاردن وحده ، والملك في زيارته الى الولايات المتحدة ، حقق انجازات كثيرة ، اقلها تأكيد الولايات المتحدة على حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته ، وعلى ضرورة اقامة دولتين ، وعدم بلع حقوق الفلسطينيين ، وتنفيذ اي حل على حساب فلسطين ، او الاردن ، وفي انتزاع الملك لهذه التعهدات الامريكية انجاز في وجه اسرائيل ، وفي وجه التطرف ، وفي وجه حتى زيارة نتنياهو الى الولايات المتحدة التي استبقها الملك بتثبيت حقوق للعرب وللاردن وفلسطين.

اثارني بشدة مشهد استقبال الملك ، ولست ادري ، هل هو الاحساس بعودة الاب والاخ ، لكل واحد فينا ، برغم اننا كنا دوما نعرف عن عودته خبريا ، الا ان الملك كان سابقا ، لا يحب اشغال الدولة عن مهماتها ، فلا يفضل ان يخرج كثيرون لاستقبال رسمي ، وكنا نقول ان بث عودته تلفزيونيا ، وخروج اركان الدولة لاستقباله ، امر طبيعي ، ومنتظر ، ويثير في الناس المشاعر ، والتوق الى الخبر.

والملك ايضا عبر زيارته الى الولايات المتحدة ، كأول زعيم عربي يلتقي اوباما ، ثبت مصالح الاردن ، التي هي مصالحنا جميعا ، بالدعم السياسي والاقتصادي ، ولعل الكيمياء ، التي تحققت بين الملك واوباما ، كيمياء تقرر الكثير من سياسات الفترة المقبلة ، خصوصا ، ان التفاهم لا يكون نصيا وذهنيا وحسب ، ما لم يكن مستندا الى اسس في العلاقة تجعل الثقة والتفاهم اساسا صلبا.

كنا حين يعود الملك الحسين الراحل ، نعرف عودته قبيل نشرة الاخبار ، حين يتم بث اغنية وطنية ، تخبرك ان قائد البلد عاد ، وكانت ابصارنا تنشد جميعا الى شاشة التلفزة ، لنشاهده حين عودته ، ونشاهد افراد العائلة المالكة وكل كبار الدولة واركانها يقفون في صف واحد عند طائرة الملك ، والصورة هنا ، ليست توظيفاً معنوياً او سياسياً ، انها هنا صورة تثير التعلق بين ملك وشعبه ، ونحن بطبيعتنا نقرأ الوجوه والتفاصيل ، وما خلفها ، من دلالات.

نقول للملك حمدا لله على سلامتك ، وشكرا لانك حققت نتائج غير مسبوقة في هذه الزيارة ، وكنت صوت العرب ، امام الادارة الامريكية ، وهذا التفويض وهذه الثقة العربية بملك يحكم منذ عشر سنوات ، دليل على ان الحكم لا يعد بالسنين ، وانما بما يتم انجازه في هذه السنين ، ولعل اهم ما انجزه الملك خلال هذه الحقبة ، هو حفاظه على الاردن ، وسط سيل المؤامرات ، التي تحاك ، ووسط التحديات التي لها بداية وليست لها نهاية.

طائرة الملك ليست مجرد طائرة ، انها محط قلوبنا ، في كل لحظة يغيب فيها الملك خارج عمان.

m.tair@addustour.com.jo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :