facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كائنات مقدسة


ماهر ابو طير
28-04-2009 05:58 AM

تظهر احيانا خلافات في مجلس النواب. والناس ، حين يسمعون اخبار المجلس وحكاياته ، يصابون باكتئاب حاد ، وحين ينتقد الاستاذ خالد محادين المجلس ، يتم ارساله الى القضاء الذي نحترمه ، فتتم تبرئته ، لنعرف ان حق نقد مجلس النواب ، حق مكفول ، خصوصا ، ان سلطة مجلس النواب ممتدة الى كل مكان ، ومن حق طرف واحد على الاقل هو الصحافة ، ان تنتقد المجلس ، حتى لو شطح بعضنا ، خصوصا ، ان الشطح ليس حكرا على الصحفيين ، فقد رأينا من شطح النواب ، مرات ومرات ، خلال العقد الفائت.

صورة مجلس النواب الانطباعية ، في اذهان الناس ، تتشكل من عوامل عدة ، ابرزها ما يقوله ذات النواب ، عن مجلسهم ، وما يسربونه احيانا من معلومات واخبار ووثائق ، بل وما يكتبه نواب نجلهم ، واذا كان نقد النواب للنواب ، ونقد النواب القدامى للجدد ، ونقد التيارات لبعضها ، ونقد الرؤوس لبعضها ، يكون مقبولا ومفهوما ، فان نقد الاخرين يأتي نتيجة من نتائج هذا الجو ، ومن جهة اخرى فان من حق الناس للمرة المليون ان يعترضوا على طريقة انفاق مجلس النواب ، وعلى المياومات والسفر والمكتسبات الشهرية واعفاءات السيارات ، وغير ذلك من منح وهبات وعطايا ، كلها تثير العصب العام ، ومن المثير حقا ، ان يعتبر بعض النواب ، انهم كائنات مقدسة ، لا يحق لاحد ان يقترب منها ، وينسى بعض هؤلاء انهم تحت السؤال والجواب ، من الضمير العام ، وانهم ايضا ، يتخلون في كثير من الحالات عن الوعود التي اطلقوها للناس ، ونرى نوابا من المحافظات ، يهجرونها ، ويهجرون اهلها ، وتصبح عمان هي العاصمة المقدسة لهؤلاء ، فليس غريبا اذا ان تتجمع تفاصيل المشهد من داخل المجلس ومن ممارسات بعض النواب ، ومن رأي الشارع ، لتصب كلها باتجاه نقدي وحيد ، باتجاه المجلس ، وهي ليست قصة تسلط او تمادْ بقدر كونها تؤشر على مشكلة ما ، في علاقة المجالس النيابية ، مع الشعب.

خلال الاجازة البرلمانية ، لم نسمع عن اي جهد يحفر في الصخر ، من جانب نواب ، او مجموعات نيابية ، لصالح مهمات النائب الاساسية ، كم من نائب استغل الاجازة لتجديد دماء العلاقة مع دائرته ، كم من نائب استغل الاجازة ليبحث ويقرأ في القوانين والانظمة ، كم من نائب استغل الاجازة ضمن مسار منظم وجهد دؤوب نرى نتائجه خلال الدورة الاستثنائية العادية ، كم من نائب بلور مبادرة سياسية او اقتصادية او اجتماعية.. لا شيء ابدا ، من جانب الاغلبية ، وكأنها اجازة جمعة ، او اجازة يوم عيد.

لا يوجد حسد ولا تحاسد ، ولا كراهية ، تجاه شخص النائب ، كما سيفسر البعض ، فالقضية تتعلق بالاداء ، اولا واخيرا ، ومن حق الناس ، الذين اتعبتهم مشاكلهم ، ودوختهم الادارة العامة ، ان يجدوا طرفا يلوذون به ، وسط هذه المصاعب ، واذا كان الطرف الوحيد "المنتخب" يتعرض الى كل هذه الظروف ، فان الناس ، يفقدون الاطراف المعنوية الراعية لهم ، وفقا للدستور والقانون ، والاعراف ايضا.

لا احد مقدسا ، سوى الانسان الاردني ، وستة ملايين مواطن ، بخيرهم وشرهم ، وقوتهم وضعفهم ، هم اساس كل شيء ، في هذه الحياة ، وفي هذا البلد. أليس كذلك؟.

m.tair@addustour.com.jo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :