facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سيمفونيّة ودحّيّة


طلعت شناعة
02-07-2018 12:29 AM

أدين للدكتور كفاح فاخوري ( مدير المعهد الوطني للموسيقى ) سابقاً، بفضل « محوْ أُمّيتي الموسيقيّة». فمنذ تعرفتُ عليه وتحديدا عندما تم «انتخابي» ناطقاً إعلامياً ذات سنة، في انتخابات «حُرّة ونزيهة»، لمؤتمر الموسيفى العالمي الذي عُقد في عمّان ، وحضره كبار عازفي الموسيقى في العالم.

وحيث أنني «احمل شهادة الدكتوراة بالجهل في امور الموسيقى مثل موسيقى الجاز ولا افرّق بينها وبين موسيقى الكاز وغيرها»، فقد شعرتُ وقتها، والمفروض انني «ناطق إعلامي»، بأنني صرتُ «قد السمسمة». فلجأتُ الى الدكتور فاخوري، في ذلك الحين ، وشرحتُ له وضعي بكل بساطة. فقام المذكور مشكورا بمحاولة « محو امّيتي» واعطاني «بعض الدروس « بحيث اكتب لزملائي «مادة «معقولة عمّا يرونه ويتابعونه.

وكما يحدث بالحفلات الموسيقية التي عادة ما يحضره الناس» الكلاس» و»المخمليون والمخمليّات»،فقد «تعلّمتُ» من الدكتور كفاح فاخوري، الجلوس بهدوء في هكذا مناسبات. ولا اصفّق الاّ عندما يبدأ الآخرون بالتصفيق. والا ظهرتُ مثل « اللحن النشاز».

المشكلة أنني واغلب... نا، تعوّدنا على «الدحيّة» وعلى « الطبلة والدّربكّة». ولهذا قلّة منّا تذهب الى حفلات الموسيقى الهادئة، خاصة التي تتطلب «لباساً معينا» مثل « ارتداء بدلة وبابيونة» للرجال و»ملابس السهرة السواريه» للنساء.

يعني « شغلة معقّدة وتحتاج الى تعوّد» ونحن لم نعتد الاّ على « السهل والفوضى».

صرتُ كلما حضرتُ حفلة موسيقية ، اراقب الجمهور من الطبقة التي تخرجت من المدارس والجامعات الاجنبية. واتصنّع « الوقار» وأُظهر للحاضرين من الرجال والنساء انني «فاهم « موسيقى « بيتهوفن» و» موتزارت» و» فيردي» و»شوبان» وباقي الإخوة عباقرة الموسيقى.

وما ان أغادر القاعة، حتى اخلع» البابيونة» و» الكرافتة»، اعود الى «طبيعتي» وأحن الى اغنية « يا مدقدق بن عمّي» و.. «آخ من.. بيت «هوفن» من بيت مين؟

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :