facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الجنوب .. لحظة تأمل


ماهر ابو طير
08-06-2009 06:06 AM

تزور مدن الجنوب ، مع اصدقاء ، وكل مرة تطرح ذات الاسئلة ولا تجد الجواب حول سر اهمال هذه المناطق ، رغم انها الاغنى في الاردن ، وجميع ثروات الاردن مخزونة في ارضها ، من البوتاس الى الفوسفات الى اليورانيوم مرورا بالصخر الزيتي والمياه والنحاس ، وكنوز اثرية كالبتراء ، وبحر يجلب السياح والثروات والتجارة ، ايضا.

كل خطط الانعاش الاقتصادي لهذه المناطق ، لم تحقق الا تغييرات محدودة جدا ، وبقيت هذه المناطق اسيرة لاشاحة الوجه عنها ، بحيث نشرب خيرها ، وتكون حصتها هي الاقل ، واذا ذهبت الى معان والكرك والطفيلة ، والبادية الجنوبية ، لاكتشفت ببساطة ان هذه المناطق مهملة ، الا من جامعة او مستشفى ، عليهما الف ملاحظة وملاحظة ، فيما البطالة والفقر ، وقلة الفرص ، وعدم التخطيط للمستقبل ، عناوين اساسية لهذه المناطق ، ولا ننسى انه حين اثير موضوع الاقاليم ، خرج من يقول من اهل اقليم الجنوب الذي كان مقررا ايجاده ، ان اهل الجنوب يعانون ، وان الثروات مكدسة ، وهي من حق اهل الجنوب فقط ، وهذا يعكس مدى المرارة ، والغضب ، تجاه قضايا التنمية والانفاق الحكومي على هذه المناطق.

يعرف الخبراء في الاردن ، ومن دراسات ليست سرا ، ان جنوب الاردن ، قابل للتحول الى منطقة مزدهرة لا مثيل لها في الاردن ، من حيث المزايا والثروات ، ومن حيث طبيعة الارض ، ومواردها ، واتصال الجنوب بالبحر وبالسعودية ومصر ودول الخليج العربي ، بما يعكس مزايا لها علاقة حتى بالاستيراد والتصدير ، ولاشك ان التعامل مع الجنوب باعتباره مجرد منجم ، يتم الاستفادة منه لصالح الخزينة ، فيما يتم منحه فتات المال ، هو امر مؤسف بكل ما في الكلمة من معنى ، والواجب اليوم ، وضه خطة لانعاش هذه المناطق ، التي اثرى بعض اهلها ايضا ، وجمعوا مبالغ مالية كبيرة وهائلة ، لكنهم لايتنازلون من اجل افتتاح مكتبة عامة في مدينة او قرية او بادية.

قيل في الجنوب الكثير من العاطفة والشعر ، وقيل ان كل الدروب تؤدي الى الجنوب ، غير ان الكلام في واد والفعل في واد اخر ، والواجب اليوم ، ان نتعامل مع هذه المناطق بطريقة مختلفة ، لأن المشهد غير مكتمل ، ونحن نعرف ان نصف الطلبة الذين يتم ارسالهم الى جامعة مؤتة يوسطون "كل الاردن" من اجل الانتقال الى جامعات اخرى في مدن اخرى ، على عكس ما جرى في جامعة اليرموك في اربد ، وهذا يؤشر على ان افتتاح الجامعة للطلبة المدنيين ، بقي ناقصا ، ولم يترافق مع خطة انعاش عامة ، تنعكس على المكان ايضا ، بحيث بقيت هذه البؤر التنموية محدودة التأثير والاثر ، دون ان تحقق المطلوب منها.

تستحق مدن الجنوب وقراه وبواديه لحظة توقف حقيقية.. أليس كذلك؟.

m.tair@addustour.com.jo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :