facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حكومة الذهبي بعد استقالة النعيمي


ماهر ابو طير
12-06-2009 05:19 AM

استقال وزير التربية والتعليم بشكل مفاجئ من حكومة الذهبي ، واستقالته قبلت فورا ، ولم يتم تكليف شخصية جديدة لتولي الموقع ، بل تم تعيين ذات وزير التعليم العالي وزيرا للتربية والتعليم ، ليبقى السؤال ما دلالات ذلك على عمر حكومة الذهبي؟.

قبل الحسم حول دلالات الخطوة ، اطرح التصورات التي قيلت البارحة ، حول عمر الحكومة ، بين الناس ، فالتصور الاول يقول ان هذا دليل على دمج الوزارتين والعودة الى الدمج ، ليس له علاقة بعمر الحكومة ، والدمج حصل ليس لانه كان مقررا ، بل لان الوزير استقال احتجاجا على قضايا مختلفة ، فأصبحت العودة الى وصفة الدمج هي الحل ، لان هناك من كان يفكر بها ، وهو تصور ضعيف وهزيل ، فالقصة بالنسبة لي ، ليست قصة دمج ولا ما يدمجون ، بل اعمق من ذلك بكثير.

التصور الثاني يقول ان قرار تكليف وزير التعليم العالي بحقيبة التربية والتعليم ، دليل على ان عمر الحكومة بات قصيرا ، ولو كان عمرها طويلا لتم تكليف شخص جديد بهذا الموقع ، وبما ان عمرها المتبقي بات قصيرا اي الى ما بعد الدورة الاستثنائية ، والى حد اقصى هو شهر تشرين الاول ، اي ما قبل الدورة العادية لمجلس الامة ، ويقول اصحاب هذا الرأي ان ترك موقع وزير التربية والتعليم ليدار بالوكالة ، فعليا ، دليل واضح على عدم الرغبة بتوزير احد ، لان المرحلة مرحلة تغيير ، وليس توزير اي احد كان ، في ذات حافلة الذهبي الحكومة ، واعتقد ان هذا الرأي صحيح ، فالقرار غير المعلن الشهر الماضي على مستويات معينة من القرار ، كان بمنح الحكومة فرصة سقفها الاعلى ستة شهور ، لتقييم الاداء ، وهذا الشوط الاضافي ، لا يعرف احد متى سينتهي ، لكنه لن يتجاوز موعد الدورة العادية ، وفي القرار حسابات مختلفة ، واكشف ان وضع الحكومة روجع في شهر شباط الماضي ، وكادت تتغير لولا ان تم منحها فرصة لاعتبارات مختلفة ، واذا كانت استقالة النعيمي اديرت بهذه الطريقة ، فهذا دليل على الاغلب بكونها "ادارة سياسية" تتعلق بعمر الحكومة وليس بعدم وجود شخص بديل للنعيمي في المملكة ، وفي المحصلة فان ما تبقى من عمر الحكومة هو اربعة اشهر في الحد الاقصى ، قد تكملها كلها ، وقد لا تكملها.

التصور الثالث ، الضعيف ، كما التصور الاول ، هو من يقول ان عمر الحكومة غير مرتبط بهذه الاستقالة نهائيا ، وقد يتم التجديد للذهبي بتشكيل حكومة جديدة ، او ان عمر حكومته غير مرتبط بهذه القصة ، وهو تصور ضعيف كما اسلفت ، واتفق معه من زاوية واحدة تتعلق بكون قصة النعيمي لن تقرر عمر الحكومة ، لكنها بالطبع تعطيك مؤشرا واضحا ، عبر طريقة ادارة الاستقالة ، وعدم توزير شخص جديد ، ومن هذه الزاوية فقط يمكن قراءة قصة النعيمي ، ففي النهاية وزير التربية والتعليم ، شخص محترم وجليل ، وعلى ارض الواقع لن تنهار الحكومة بعد خروجه.

عمر الحكومة المقرر سلفا ، هو الى ما قبيل الدورة العادية المقبلة ، وطريقة ادارة استقالة وزير التربية والتعليم السابق ، دليل على ذلك ، وعلينا ان ننتظر حكومة جديدة ، ما بين الفترة الواقعة بعد الدورة الاستثنائية الحالية ، وما قبيل الدورة العادية المقبلة ، وحتى ذاك سننشغل بأسرار استقالة الوزير ، وهي قصة تتعدد فيها الروايات.

m.tair@addustour.com.jo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :