facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إلى متى إدارة الأزمات وجدولتها؟!


ماهر ابو طير
08-10-2018 12:33 AM

الذي يحلل اوضاع المنطقة، ودولها، على الصعيد السياسي، والعسكري، والامني، والاقتصادي، والاجتماعي، ومنسوب التدهور في كل المجالات، وحجم الاشتباك مع دول الاقليم والعالم، يدرك بشكل واضح، ان جدولة الازمات، لا يمكن ان تستمر حتى النهاية.

الذي يجري حاليا، يعبر عن تهرب كل القوى، عن مواجهة بعضها البعض مباشرة، وعن عدم الرغبة بوضع حدود لكل هذه الصراعات، داخل الدول، او فيما بينها، هذا فوق ما يلمسه الجميع، من ادارة اقليمية دولية، لازمات المنطقة، بشكل ادى الى انهاكها، وتدمير بناها، بما يفوق كلفة حرب عالمية مباشرة، بين كل هذه الدول.

لا يمكن لهذا المشهد ان يستمر، مع تغير المعادلات يوميا، فنحن امام واقع متغير بطريقة خطيرة جدا، فقد يتحالف الايرانيون والروس اليوم، في سوريا، ويختلفون غدا، ويتحالف الاتراك مع الايرانيين، اليوم، ثم يصطدمون غدا، ويتفق الروس والاميركان، على ملف ما، ثم ينقلبون على بعضهم البعض، ويتقارب الروس والاسرائيليون، ثم يواجهون بعضهم البعض، ويتوافق اللبنانيون، ثم ينفرط توافقهم، والامر ممتد الى اغلب دول المنطقة، وما هو مشترك، ان ادارة الازمات تخضع لمعيار واحد، هو تأجيل حسمها كليا، وجدولتها، بما يعنيه ذلك من ارهاق شديد للمنطقة، فوق ما فيها من ارهاقات اجتماعية واقتصادية وتحديات امنية، وحالة التذمر والشكوك والفوضى التي تعصف بأغلب الدول.

في حالات تاريخية اخرى، كان هذا الوضع شبيها، بما قبل اندلاع حروب كبرى بين الدول، تتطاحن فيها، ويموت ملايين البشر، من اجل الوصول الى تسوية بالقوة نهاية المطاف، اما عبر مؤتمر دولي، يعيد ترسيم المعادلات، او عبر تسوية الاقوياء على حساب الضعفاء، واذا كان العالم يتجنب الوصول الى هذه المرحلة حاليا، فهو يمارس ماهو أسوأ منها، اي اطالة ارهاق المنطقة، واستنزاف مواردها، وتهديمها جزئيا، او كليا، وتدريجيا، وهذا التجنب سببه الكلفة الاكبر، التي لايريد احد ان يدفعها.

كيف يمكن اذاً، وقف ما نراه من خراب وتهديدات في كل مكان؟ اذ ان مبدأ « الفك واعادة التركيب» لم ينجح حتى الان، هذا اضافة الى اغلب القوى الاكبر، تدير صراعات المنطقة، وصراعاتها على حساب هذه المنطقة، بسبب قضايا النفوذ والثروات وامتداد اهميتها على مستوى اسيا واوروبا، وبقية العالم، وهذه الادارة من جهة اخرى، تخضع لمبدأ جديد، لم نر حدته كما هذه الفترة، اي كثرة التقلب، في المعادلات، وتغيرها، وتغير المعسكرات، كل يوم.

لايبدو ان العالم، والمنطقة، لديهما القدرة على وقف هذه الصراعات، ووضع حد لهذه الانهيارات، اما لان الاقوياء، لم تتحقق مخططاتهم بعد، واما لان اهدافهم لا تزال قيد التنفيذ من حيث تدمير المشرق العربي، وبعض دول المغرب العربي، والدول الاقليمية الكبرى، ولو كانت هناك رغبة او قدرة على الاقل، لتوصل العالم والاقليم الى مايمكن وصفه بتسوية شاملة للازمات، ومن خلفها، خرائط القوة والنفوذ والثروات، لكنهم لاعتبارات كثيرة، لا يفعلون ذلك، ويتركون كل هذه المنطقة معلقة، تحت احتمال الوصول الى تسوية كبرى، عبر الحرب المفتوحة، التي لا تبقي ولا تذر.

علينا ان نعود الى الارقام، لنكتشف حجم الاضرار على مستوى البنية الانسانية، والموارد والثروات، وقياس مستويات الاستقرار، ومنسوب الكراهية والتشظي، في المنطقة، وحالة المواجهة بين الكل، لندرك ان العالم يتلاعب بالمنطقة، ويدير حروب قواه الكبرى، عبر دول المنطقة، التي لاتحتمل اساسا، اكثر من ذلك، ولا هي مؤهلة لان تكون بديلا، عن الاخرين في صراعاتهم، لكنها محملة للاسف الشديد، بجينات القابلية للانتحار الذاتي، بدفع خارجي، او لعوامل داخلية.

ما يراد قوله نهاية، ان المنطقة العربية، لا يمكن ان تبقى كذلك، تنتحر يوميا، تنهار تدريجيا، دولة تلو اخرى، وفي لحظة ما، لابد من تسوية كبرى، لكن لا احد يعرف اذا ما كانت سلما او حربا، وعلى حساب من تحديدا، ومن سيدفع كل الفواتير؟!.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :