facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العلاقة الأردنية السورية


د. بسام العموش
15-10-2018 06:39 PM

بافتتاح معبر (جابر / نصيب) تدخل العلاقة بين الدولتين مرحلة التطبيع التدريجي للعودة الى العلاقة التي كانت عليها قبل بدء الحرب في سوريا وتحول أرضها الى دمار وخراب بأسلحة الدول الكبرى وتخطيطها وتنفيذها مباشرة أو عبر وكلاء وعملاء .

لقد اختلط الأمر في سوريا بين أصحاب الأجندات وبين القوى السياسية التي تحمل مطالب سياسية محددة في الحرية والديموقراطية وتداول السلطة وبين المواطن العادي المشغول برغيفه وعيشه اليومي .

والاردن لم يصنع الأحداث ولكنه لا يستطيع أن يكون ذا أثر بين دول كبرى تتصارع على مناطق النفوذ .

كان هم الاردن ان لا يتطاير الشرر عليه وتحمل لجوء مئات الألوف ومراقبة الحدود في الاتجاهين فعلام بطالبنا البعض أن نعتذر ؟ هل نحن من أنشأ المشكل السوري ؟ هل دخلت قواتنا الأرض السورية كما كانت تريد بعض الجهات ؟

لقد نسينا دخول الجيش السوري أرض الأردن عام 1970 ولم نقابلهم بالمثل . أما وجود غرفة عمليات التحالف فإن الأردن ليس بمقدوره منع ذلك حيث تقود تلك الغرفة الولايات المتحدة كما سوريا لم تستطع منع روسيا وايران من دخول سوريا .

لقد ضغطوا علينا لنكون رأس حربة لكننا رفضنا ولم نقبل التعامل مع من سيطر على الحدود في السنوات الثلاث التي غابت فيها سلطة الحكم السوري وها نحن نعمل بالمشترك فنعيد الحدود لأننا نتعامل مع دولة وليس مع جماعات . فتح الحدود مصلحة مشتركة شريطة الاحترام المتبادل وعدم استغلال فتح الحدود لنقل الخراب الى الأردن.

أما نهاية المشكلة السورية فهذا أمر يقرره السوريون . وما يهمنا هو خروج القوات الأجنبية الروسية والايرانية والميليشيات الخارجية وجماعات التكفير والقتل الأعمى .

وربما الأهم هو وضع برنامج زمني للتخلص من مخيمات اللجوء عبر عودة اللاجئين الى بلدهم لبنائه وإعماره .




  • 1 د. ماهر عارف 15-10-2018 | 09:24 PM

    كم نحن هنا بالأردن بحاجة لمن يوجهون الساسة لما فيه مصلحة البلد ، ويبذلون عُصارَةَ خبرتهم للملمة الجراح والتوحيد بين الإخوة الأشقاء ، أمثال أستاذي المفكر الإسلامي المُلهم الدكتور بسام العموش .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :