facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما دام حقنا نعرف


د. بسام العموش
24-11-2018 02:06 PM

اطلقت الحكومة ( حقك تعرف ) فلنجرب هل هذا يدخل في حملة العلاقات العامة التي تمارسها الحكومة أم هو شيء حقيقي تطبيقي ؟؟.

نريد أن نعرف هل لدى الحكومة برنامج اصلاح سياسي ؟ اين هو إن وجد ؟ ما ملامحه ؟ وما هي متطلباته ؟

نريد ان نعرف كم استعادت الحكومة من المال المسروق ؟

نريد ام نعرف هل وافقت الحكومات المعنية على طلب الحكومة استعادة بعض المطلوبين للقضاء ؟

نريد ان نعرف هل في الحكومة شلل شخصية للرئيس ؟

نريد ان نعرف هل قامت الحكومة بشراء تصويت بعض النواب ؟ وهل هي سياسة معتمدة ؟

نريد ان نعرف هل لدينا احزاب تتبع دول مجاورة ؟ ومن هي الأحزاب والدول ؟

نريد ان نعرف هل طلبت الحكومة ذهاب وفد نيابي الى سوريا ؟

نريد ان نعرف كم حزبي في هذه الحكومة ؟

نريد ان نعرف هل عقدت الحكومة صفقات مع الاسلاميين ؟

نريد ان نعرف هل أخذ مسؤولون أراض من املاك الدولة ؟ من هم ؟ ومن أخذ من سلطة وادي الأردن ؟ ومن أخذ أراض في الصحراء ؟

نريد ان نعرف خطة الحكومة في التوطين ؟ وهل هناك من يضغط على الاردن لمنح الجنسيات ؟ ومن هم الذين يضغطون ؟

نريد ان نعرف حجم الصرف على سفريات المسؤولين في الدولة خلال عام 2018 م ؟

نريد ان نعرف هل هناك عطاءات أحيلت الى نواب او اقاربهم لشراء المواقف تحت القبة ؟

نريد ان نعرف الموقف الحقيقي للحكومة من المتمردين على هوية المجتمع من التابعين لمنظمات تديرها دول ؟

نريد ان نعرف هل يمكن ان تعرفنا الحكومة على المؤسسات الخاصة التي تقبض من الخارج تحت عنوان ثقافي أو تنويري أو نصرة المرأة والحرية ؟ من هي هذه المؤسسات ومن هم القائمون عليها وكم حصّلوا ؟

نريد ان نعرف هل هناك دولة حاولت القيام باختراق أمني وهل هناك معتقلون في هذا السياق ؟

أسئلة كثيرة فلنجرب هذه وبعدها هناك أخرى إن وجدنا أجوبة إذا كانت النافذة حقيقية .




  • 1 د. ماهر موسى 25-11-2018 | 01:49 AM

    أستاذي المفكر الملهم الموفق الأستاذ الدكتور بسام العموش، زادك الله جرأة وإتزانا في قول الحق، حفاظاً على مقدرات أردننا الحبيب....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :