facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قسوة في الجنوب


ماهر ابو طير
31-07-2009 06:12 PM

لم يكن هناك اي داع لهذه الخشونة في العقبة ، تجاه عمال الموانئ ، التي ادت الى اعتقال العشرات ، واصابة بعضهم ، باصابات خطيرة ، فقضية الف ومائتي موظف لا تعالج بهذه الطريقة ابدا.

لا نصب الزيت على النار ، لكن الخشونة ، باتت واضحة خلال الفترة الاخيرة ، في قضايا عدة ، وقد شهدنا امام النقابات في قضية التطبيع ، نفس الخشونة ، وشهدناها في ظروف اخرى ، لا يمكن فهمها او تفهمها ، ونحن نتحدث عن حق الانسان في التعبير عن رأيه او مظلمته ، فاذا كان المواطن يلجأ اساسا الى وسائل سلمية ، لا تخرب ولا تسيء الى البلد ، فلماذا يتم الرد عليه بخشونة بالغة ، تترك اثرا سلبيا بالغا ، على صاحب القضية مباشرة وعلى مشاعر المواطنين ، عموما ، في كل مكان.

الذي يظن ان التعامل مع الناس بخشونة ، سيجعل بعضهم يخاف من طرح قضيته او يتراجع ، لا يفهم ان الناس باتت تفهم حقوقها جيدا ، وتعرف ما لها وما عليها.

القضية التي خرج بها عمال الموانئ حياتية ومعيشية ، لا تستحق ان نتعامل معها بروحية الضرب والصد بعنف ، اذ لم يخرج عمال الموانئ ليطالبوا بتأسيس حزب سياسي ، او ضد تدفق السفن الى العقبة ، او للمطالبة بأي قضية حساسة.. كل ما يريدونه هو انصافهم معيشيا وحياتيا ، وهو امر طبيعي جدا ، يتم التعامل معه بالحوار ، والاستماع لهم ، والذهاب بحثا عن حلول ، حتى لو ادى ذلك الى استدانة مؤسسة الموانئ ، لمبالغ مالية لانصاف موظفيها ، فالانسان اهم من المال.

اذا كانت قضية معيشية يتم التعامل معها بهذه القسوة ، المثيرة للاسئلة ، فما بالنا امام القضايا الاخرى ، وامس الاول ، قدم مواطنون من طيبة الكرك للاعتصام امام رئاسة الوزراء ، فتمت مخالفة الحافلات على الطريق ، وحاول البعض ان يمنعهم من الوصول ، وتم التعامل معهم بذات الخشونة ، الى ان حل رئيس الحكومة المشكلة وادخلهم دار الرئاسة ورحب بهم وحل المشكلة ، .

لا نريد افتعال المشاكل في بلد آمن ومطمئن ، نحبه ونخاف عليه ، اخرها ما فعلته امانة عمان من تحويل عشرات الاف القطع الزراعية الى صناعية في مناطق القسطل وغيرها ، ومطالبة قاطني تلك المنطقة بمبالغ مالية كبيرة ، من الف الى عشرة الاف دينار ، مما جعل الناس في قمة الغضب ، ملوحين بنصب بيوت الشعر في تلك المناطق احتجاجا على هذه القرارات غير المدروسة ، التي تمس حياة الناس.

لا نحرض ، ولسنا من مدرسة التحريض المبطن ، لكننا نقول لمن يهمه الامر ، ان شعبنا في ظل مصاعبه الاقتصادية ، لا يجوز التعامل مع كل قضية من قضاياه بهذه الروح من القسوة والخشونة ، فبدون الناس ، وشعورهم ان كرامتهم محفوظة وهي اهم شيء ، تصبح المسافة هائلة بين الشعب والمؤسسة العامة.

العصا.. لا تليق بنا في الالفية الثالثة.

mtair@addustour.com.jo
الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :