facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صراخ وصمم


د. بسام العموش
20-02-2019 11:47 PM

الاعتصامات الأسبوعية قرب الدوار الرابع هي صرخة مستمرة تطالب بالإصلاح لا تأبه لها حكومة الرزاز بل تارة تستخدمها لتقول للناس إنها حكومة ديموقراطية ، وتارة تجلب البادية لإسالة دماء الناس وكأن الدرك غير كافٍ بسبق اصرار وترصد لإرسال رسالة تثير فئوية وجهوية نسيناها من زمن بعيد !! واليوم صرخة من العقبة تطالب بالعمل وحقها في الشغل وتزحف نحو عمان للوصول الى ( المقر ) : اي الديوان الملكي ، كما كان يسمى أيام الملك المؤسس ، فهو زحف الجوع والعمل ولقمة العيش ، ويقابله زاحفون اخرون من اربد وذيبان وربما مناطق أخرى بنفس الصراخ : العمل والشغل ولقمة العيش . كل هذه الصرخات تقابلها آذان صماء لا تسمع عن سبق اصرار وترصد واستهزاء شعار الحكومة في ذلك : ليوسعوننا شتما" ولكننا سنودي بالإبل . ليصرخوا وليقولوا فالقناوي موجودة وهي جاهزة لأننا سنقول : بينهم مندسون متطاولون لكننا مع حق التعبير لأننا ديمقراطيون وكلنا مع الحرية، وستغني الحكومة للذين يصرخون ويزحفون : قلبي معكم وسلامي لكم .
إن صم الأذن الحكومية عن صراخ الناس لا يفيد وطنا" ولا يبني مستقبلا" بل هو الخطر بعينه فالأوطان لا تدار بطريقة التذاكي على الناس وملاعبتهم والتعبيرات العاطفية والتضامن القلبي والنفسي . الشباب يريدون طحنا" لان مجرد الجعجة لا تصنع الطحين كما قالوا في المثل :
أسمع جعجعة ولا أرى طحنا"
إن ذهاب الزاحفين الى ( المقر ) هو إعلان سياسي أن لا ثقة بالحكومة ولا بمجلس النواب ولهذا نحن ذاهبون الى صاحب القرار ( جلالة الملك ) وهو أمر يقر به كثيرون ممن لم ولن يشاركوا في الاعتصامات وعمليات الزحف .
إن سياسة التطنيش لا تنفع بل سياسة التعامل مع أوجاع الناس ومسح جراحهم والشعور بأنينهم وبخاصة أن هذا الشعب قد قدم نموذجا" منذ عام 2011 على انضباطه وخوفه على بلده وأمنه واستقراره فليحترم المسؤول هذه النفوس الطيبة وهذه المواطنة الحرة الشريفة التي لا تطالب بشيء فوق العادة ولا بشيء معجز .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :