facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





صفقة القرن .. المشؤومة


د. عزت جرادات
11-03-2019 12:07 AM

*مع مضي نصف فترة الرئيس الأمريكي، صاحب مشروع (صفقة القرن) لتسوية النزاع الشرق أوسطي، ومنه النزاع الفلسطيني- الإسرائيلي، مازالت هذه الصفقة في مساحة رمادية أو ضبابية... وتبرز من حين لآخر، ثم يعلن عن تأجيلها... وكان آخر تأجلين: إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية ثم إلى ما بعد صيف (2019)، ويمكن اعتبار ذلك من ضروب التشكيك... في هذه الصفقة.

وإذا ما كانت التسريبات عن هذه الصفقة تؤشر إلى وجودها وبعض عناصرها، فهي تمثل تحالفاً (صهيو- أمريكياً) لتصفية القضية الفلسطينية، لا يختلف عن تحالف (سايكس-بيكو) إلا بالإخراج: فالأخير ثم سريّاً، أما الصفقة فتتم علانية... يبحث قادة المشروع (الصهيو- أمريكي) عن الوقت الملائم لفرضها، إقليمياً ودولياً، مثل الضعف العربي، والترهل أو التمزق الإسلامي، والاختلال الأوروبي وتفاقم الأزمات الدولية.

*ما زالت الرؤى متباينة في طبيعة هذه الصفقة. إنّ ظهرت:

- فالرؤية الأمريكية تتلخص في حرصها على أدنى مطالب الصهيونية، وتجاهل المطالب الفلسطينية الوطنية.

- والرؤية الصهيوينة (الإسرائيلية) تتمثل في تطبيق مفهوم (قومية/ يهودية) الدولة، وتلتقي بذلك مع الرؤية الأمريكية.

-والرؤية الفلسطينية لا تقبل بأقل من (حل الدولتيْن) بعد مضي قرن من المقاومة والصراع مع الصهيونية.

- أما الرؤية العربية فقد اختارت (المبادرة العربية) كتسوية شاملة للصراع العربي- الصهيوني.

واختلاف هذه الرؤى يمكن اعتباره المؤشر الواضح في فشل هذه الصفقة أو إخراجها إلى خير الوجود.

*وثمة عوائق أخرى في تعثر هذه الصفقة، فيما لو نجح التحالف (الصهيو- أمريكي) في محاولته:-

- فهي تحاك أو تصاغ بمعزل عن الشعب المستهدف، وهو الشعب الفلسطيني، فتصبح فاقدة لأهم عنصر عن عناصر النجاح ... وهو (قبول المستهدف) وهذا أمر غير وارد، ويزداد تمسكا بحقه.

- كما لم يعلن أي موقف عربي عن إمكانية تقبلّها أو بحثها، وكلما برزت الصفقة، كلما خرج النظام العربي (بتمسكه) بحل الدولتيْن والمبادرة العربية، ولو بتصريحات سياسية.

- وجاءت القرارات الأمريكية العدائية للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني الوطني، جاءت لتزيد القضية تعقيداً مثل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، واعتبار القدس (عاصمة إسرائيل)، ومحاولة القضاء على وكالة إغاثة اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) كخطوة لإسقاط (حق العودة).

- أما التعنت الصهيوني الإسرائيلي، فيتمثل بتحويل الصراع الفلسطيني / الصهيوني/ الإسرائيلي إلى قضية (أمن إسرائيلي، وتحسين وضع اقتصادي فلسطيني).

*وما دام الشعب العربي الفلسطيني هو الجهة المعنية، فلن يجد مشروع الصفقة طريقة إلى التنفيذ أو الفرض، فتضحياته عبر قرن من الزمان في الصراع مع الصهيونية، وصموده على أرضه، وتمسكه بحقه في إقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس المحتلة، تجعله لا يقبل- بأقل من هذا المطلب الوطني.

الدستور




  • 1 تيسير خرما 11-03-2019 | 08:13 AM

    مساحة فلسطين أقل من 1% من أمريكا، وبإمكان أمريكا حل مسألة اليهود لو تريد مصلحتهم لا استغلالهم بأن يصدر الكونغرس قرار إجماع بتخصيص مساحة مساوية لفلسطين على سواحل أمريكا بمنطقة مناخها معتدل لإقامة ولاية لليهود بها مع تمويل لإقامة بنية تحتية لمدن ومساكن ونقل 7 مليون يهودي من فلسطين لها خاصةً أن نصف يهود العالم حالياً بأمريكا، والحل الثاني قيام أمريكا بفرض إعادة اليهود من فلسطين لمدن أصلية هاجروا منها عربية وإسلامية وشرق أوروبية وروسية مع ضمان أمنهم وعرضهم ومالهم وإعادة عقاراتهم ووكالاتهم وورشهم لهم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :