facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شهداء الجمعة


د. بسام العموش
20-03-2019 12:46 AM

في أفضل الأيام وفي لحظة الطهارة والخشوع واتصال الأرض بالسماء سالت دماؤهم في أطهر البقاع " المساجد " ، جاءوا باختيارهم باحثين عن مغفرة ربهم وقد غسلوا أجسادهم وعطروا أجمل ثيابهم طالبين من ربهم طهارة القلب لتكون النظافة من الداخل والخارج . مشهد جميل شارك فيه رجال ونساء وأطفال تركوا الدنيا وأقبلوا على الله ، وكانوا مع قَدَر الشهادة وارتفاع الأرواح الى حواصل الطيور الخضراء التي تطير في جنة السماء التي بناها الله رب العالمين لعباده الصالحين الصادقين الطاهرين . كانوا على موعد مع الشهادة على طريق عمر بن الخطاب الذي استشهد في المحراب وهو يصلي فالتفت وسأل وهو يمسك بجرحه : من قاتلي ؟ فقالوا : انه فتى مجوسي ، فقال عمر : الحمد لله أنه لم يكن مسلما" .

وجاء غولدشتاين الصهيوني الفاشي الغادر ليقوم بالفعل الجبان فيقتل الفلسطينيين في منتصف رمضان وهم مستقبلون القبلة صائمون لله تبارك وتعالى فارتفع أبناء الخليل شهداء وذهب غولدشتاين الى مزابل التاريخ وقد حمل فوق جبينه كلمتي ( جبان ، غادر ) . وعلى نفس المنوال جاء الأسترالي المريض المعقد المتلئ بالحقد والكراهية ليعبر عن نفسية إنسان غير سوي يعيش وهم الانتصار على عزل ! أم على أمة تعدادها مليار ونصف ! أم على مساجد تقف في سماء قارات العالم باستطالة تشبه مآذنها أصبع التشهد الذي يرفعه الموحدون عند ذكر الله ! ما الذي حققه هذا الحاقد الغبي ؟ يريد طرد المسلمين من نيوزلندا مع أنه بعرقه جاء وافدا" إليها من أوروبا بينما كان سكانها الأصليون من الملونين الأندونيسيين كما يقول علماء التاريخ والآثار . تماما" كما جاء ترمب الى امريكا فوجه أسلافه بنادقهم لصدور الهنود الحمر سكان أمريكا الأصليين .

هل يريد هذا العلج الحاقد منع الاسلام ؟ لقد أسلم عشرات النيوزلنديين فور جريمة هذا الجبان وراحوا يدخلون المساجد ليتعرفوا على الاسلام . هذا الغبي وأمثاله لا يدركون طبيعة هذا الدين !! فكلنا يعرف أن التتار جاءوا للقضاء على الاسلام وإذ بهم يتحولون الى مسلمين .

لماذا يخافون الاسلام ؟ الاسلام دين أخلاق يحرم المخدرات ويدعو الى الترابط الاجتماعي والتعاون بين الناس ومراعاة الفقراء ومساعدتهم والعطف على الأرملة والفقير والمسكين. انه دين يدعو الى البناء والإعمار وتحية أهله السلام ( وقولوا للناس حسنا" ) دين يحترم الجار والكبير والوالدين ويحرم سفك الدماء والأذى لكل المخلوقات . أهذا دين يُفرط فيه ويُحارب ؟!

ليتذكر كل من يعادي الاسلام انه ليس مسؤولا" عن الحربين العالميتين وموت الملايين ولا عن قصف اليابان بالنووي ولا عن قتل الفيتناميين ولا عن مجازر هتلر . كل ما نريده من هذا العالم أن يتعرف على الاسلام بدراسته من مصادره وليس من كِتاب مستشرق حاقد أو صحفي مغرض أو مزور للتاريخ .

ولن نقبل أن يستدل على الاسلام بمن صنعتهم الدول الاستعمارية مثل داعش ليقال ان الاسلام دين إرهاب ، فالكل يعرف من هم صناع الإرهاب والقتلة في التاريخ القديم والحديث .




  • 1 د. رائف غنيمات 20-03-2019 | 09:04 AM

    رعى الله يراعك اخانا الفاضل، الصادع بالحق..

    كلام قوبم لمن كان ذا وعي وفهم سليم..

    م اجهة الاسلام لا تكون بقتل العزل ورواد المساجد، بل تكون في الميدان .. إما ميدان الفكر والحوار الواعي وإما ميدان السيف والسنان أمام الكون والعيان، وفصل المقال يكون لذوي الصول والسجال.. وشكرا

  • 2 د. رائف غنيمات 20-03-2019 | 09:17 AM

    رعى الله يراعك ايها الصادع بالحق..

    بيان قويم سليم لكل ذي وعي وفهم سليم..

    من يريد محاربة الاسلام لا يذهب لقتل الصغار والنساء ورواد المساجد.. وانما عليه الحضور الى الميدان؛ ميدان سجال الفكر الواعي والبرهان وإلا فميدان السيف والسنان أمام الرجال الفرسان على مشهد وعيان.. فهكذا يظهر تكون سيرة الأبطال وظفر الشجعان.. وشكرا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :