facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفاسد الظريف!


د. بسام العموش
26-03-2019 06:50 PM

أقنعني باحمرار وجهه ، وانتفاخ أوداجه ، حيث نقلت لي غيرةً محمودةً بل غيرة حركت أشجاني وفورت دمي وشعرت بالتقصير في محاربة الفساد ، فهذا الأسد الهصور المتحدث لا يهاب في الله لومة لائم ، وفرحت لأن أمة فيها مثل هذا الغيور الثائر هي أمة فيها الخير ولها المستقبل وهي قادمة ، فهذا العملاق لم يُبْق ولم يذر ، صعقني بالأرقام والأسماء ومن كنت أظن فيهم الخير ، لكن المعلومات التي قدمها أذهلتني رغم شفقتي عليه حيث ظهرت عليه علامات المعاناة والاهتمام بالأمة .

أشعرني بأنني متخاذل مقصر عاجز إذْ كيف يهنأ لنا العيش وبلادنا محتلة وهاماتنا في الأرض مطأطئة وملياراتنا منهوبة وأعراضنا منتهكة ونساؤنا في السجون وأطفالنا يُعتقلون أو يشحدون في الطرقات بينما اللصوص يسرحون ويمرحون ؟! أعطاني هذا الرجل دفعة دفعة كبيرة لبذل المزيد من الجهد والطاقة فقد كان ناجحا" في عرضه وإقناعه وأدلته وسرده ، لقد تبين لي أنني وغيري مطالبون ببذل جهود غير عادية بل جهود جبارة ودقيقة لأنني اكتشفت أن مَن حدثني هو أحد اللصوص الذين يتقنون التمثيل وأشهد بأنه سحرني بأسلوبه وأعترف أنه نجح عندي ولكنه لم ينجح تحت عين الله تعالى .

هذا اللص الكبير والفاسد الظريف صوره كثيرة قد تتناول ( دولة ) أو ( معالي ) أو ( عطوفة ) أو (سعادة ) أو ( باشوية) أو ( حزبية ) أو ( خيرية ) أو ( إعلامية ) أو ( برامجية ) أو ( خطابية ) أو ( نقابية) أو ( افتائية ) .

تحسست رأسي وشككت في نفسي وقررت أن أقول :

هذا شليلي فبيتي وسيارتي عن طريق البنك وليس لي شركات ولا أرصدة في سويسرا وبيتي في منطقة أبو نصير الشعبية وليس في مناطق الملايين ولا يعرفني مطيع وأمثاله ولهذا أستودعكم للذهاب الى النوم وبالي مرتاح تصبحون على خير.




  • 1 د. ماهر عارف 26-03-2019 | 07:24 PM

    الله الله... ماهذا الإبداع... حقًّا إنَّ من البيان لسحرًا...

  • 2 علي ملحم. أبا شرف 28-03-2019 | 06:09 AM

    كلام رائع متابع لك وأحضر خطب الجمعه لك في مسجد الهدى فأنا من سكان ابو نصير ايضا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :