facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأردن وحماس


د. بسام العموش
03-04-2019 08:09 PM

لا شك ان ما صرح به رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية تجاه الأردن هو كلام مقدر حيث حيا هنية جلالة الملك عبدالله الثاني وأكد أن حماس تقف مع الأردن بخصوص ما قاله جلالة الملك عن القدس وانها خط أحمر ، مؤكدا" أن حماس لا تؤمن بالوطن البديل وأن الدولة الفلسطينية المنشودة هي دولة على أرض فلسطين وليس في أية بقعة أخرى .

إن هذه التصريحات تؤكد على الخطوط المشتركة بين الدولة الأردنية وحركة حماس بالرغم من وجود اختلافات يعرفها الجميع . لا تنكر حماس دور الملك الراحل الحسين و فضله في الإفراج عن الشهيد أحمد ياسين وعلاجه في المدينة الطبية وخروجه الى مهبط طائرة الهلوكبتر واستقباله الشيخ ، كما لا تنسى حماس أن الملك الراحل هو صاحب الموقف الصلب لإنقاذ حياة خالد مشعل وقال بكل وضوح : إنه ابني فلتختر إسرائيل بين علاج خالد مشعل أو المعاهدة !! وكان للملك ما أراد وتم انقاذ حياة مشعل . كذلك لا تنكر حماس أن الملك الراحل هو من أنقذ موسى أبو مرزوق القيادي في حماس من السجون الأمريكية التي قضى فيها واحدا" وعشرين شهرا" لم يتحرك له خلالها الا الأردن كما استقبله الملك بعد وصوله للأردن هو وعائلته .

واليوم يقف الملك عبدالله الثاني ليعلن بوصوح وحزم وحسم أن القدس خط أحمر ولا تنازل عنهاولا للوطن البديل وهذا الكلام يتطابق مع ما تتبناه حماس .

وإن وجود المستشفى العسكري الأردني الميداني في غزة يشكل دعما" لمليون ونصف من أهل القطاع المحاصرين وهذا امر تشكره حماس أيضا" .

إن نقاط الالتقاء بين الأردن وحماس قد تشكل سدا" في وجه صفقة القرن التي بدأت عناوينها تطفو على السطح عبر نقل السفارة الأمريكية واعتبار ترمب الجولان أرضا" لإسرائيل .إن الإدارة المتصهينة في البيت الأبيض فاقع لونها لا تسر الأردن ولا فلسطين ولا حماس ولا كل عربي ومسلم شريف ، ورائحة هذه السياسة الأمريكية رائحة نتنة تزكم الأنوف ولا يقبل بها عاقل . وان الأردن يتسلح اليوم بتأييد دولي باستثناء أمريكا التي تريد بعباطة فرض رأي الصهاينة على الناس وهذا ما لا يمكن قبوله . من هنا فلا بد من رص الصفوف فالقدس والحق يجمعنا فلنبحث في نقاط الإلتقاء كي نسقط ما يسمى بصفقة القرن .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :