facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"المستبصرون" في الاردن


ماهر ابو طير
12-09-2009 03:54 AM

يرسل الاردن ستة من مواطنيه الى المحاكمة لانهم تشيعوا ، ولانهم يحاولون نقل التشيع الى مواطنين اخرين ، والحكومة تتبع معلومات عما يجري في مناطق مثل الكرك والمخيمات والسلط واربد ، بخصوص عمليات التشيع.

المستبصرون في الاردن ، قلة ، والمستبصرون اسم يطلقه "الشيعة" على كل من يتحول من سني الى شيعي. قاعدة التشيع الاساس في الاردن لها علاقة بالتأثر البالغ بحزب الله اثر انتصاراته في حرب لبنان ، وكثيرون تشيعوا سياسيا ، ولم يتشيعوا دينيا. ذات القاعدة اوجدت مناخا خصبا للمزاوجة بين التشيع السياسي والتشيع الديني ، بيد ان السلطات الرسمية لا تقبل لا هذا ولا ذاك ، وليس ادل من ذلك الا "الرسائل" ضد هذه المساعي ، عبر ما جرى لستة مواطنين تشيعوا ، وعبر رسائل قصيرة منها اغلاق مكاتب اعلامية لقنوات تلفزيونية على صلة بالمذهب الشيعي.

في الاردن ، اساسا ، عائلات اردنية شيعية ، خصوصا ، في شمال الاردن ، من العائلات التي هاجرت اساسا من لبنان الى الاردن. العائلات لا تقدم نفسها للمجتمع باعتبارها شيعية. بل تتصرف بشكل عادي كغيرها من العائلات الاردنية السنية ، ومهما قيل في هذا الشأن فان الاردن يبقى بلدا سنيا ، وكذلك فلسطين. على عكس دول عربية اخرى من الخليج الى اليمن فمصر ودول المغرب العربي التي انتشر فيها التشيع بشكل كبير جدا ، خلال السنوات الاخيرة ، بل ان كثرة من اصحاب المذهب الزيدي في اليمن وهو المذهب الذي يقف في متوسط المسافة بين السنة والشيعة ، انقلبوا الى المذهب الجعفري او الاثني عشرية.

علماء الشرع تنوعت مواقفهم من التشيع وفقا للاجندات السياسية في كل دولة ، فما بين الذي يكفر الشيعة على العموم نجد من يكفر بعضهم على وجه الخصوص ، ونجد اخرين يصنفونهم في خانة المشركين ، والعياذ بالله ، ويأتي اخرون ليقولوا ان صلاح الدين الايوبي وان اسقط الدولة الفاطمية الا انه اباح التعبد على المذهب الجعفري. مجمعات فقهية اخرى افتت بأن المذهب الشيعي مثل غيره من المذاهب الاخرى ، ويجوز التعبد على اساسه. المحصلة هي استمرار الخلافات الحادة بين اصحاب المذاهب ، واستمرار التنابز بالالقاب.

في الاردن يوجد ما هو اخطر من التشيع.. حركات التبشير وانصار القاديانية وعبدة الشيطان وحركات اسيوية تعمل وفقا لمفاهيم جديدة وجمعيات خيرية تخفي خلفها اجندات مريبة ، وغير ذلك من تجمعات تعمل سرا وعلنا. تهدد البلد حقا ، وتهدد الدين والمجتمع. هذه الحركات بحاجة الى تفكيك بنيوي. معها ايضا جماعات سنية لا ترى في الاسلام الا الدشداشة القصيرة والسواك ، والانعزال عن العالم. هذه الملفات بحاجة الى متابعة حثيثة والى من ينظف البلد منها ، قبل ان نصحو وقد انتشرت وقويت ، فيصعب تفكيكها.

لا يمكن كسنة ان نعادي الشيعة ، لانهم جزء من العالم الاسلامي وهم في كل بلد عربي واسلامي ، واذا كان لا بد من تكريس الهوية السنية للعالم الاسلامي فلتمنح انظمة العالم الاسلامي ، السنة ، حقوقهم ايضا ، بدلا من اغلاق المساجد طوال اليوم ، ومنع الاعتكاف في دول عربية. والدخول الى المساجد في دول اخرى بالبطاقة. هذه الممارسات تثبت ان كثيرا من الانظمة في العالم الاسلامي لا تريد سنة ولا شيعة ، واستقواؤها بفتوى ضد التشيع وجه آخر من حروبها دون فتوى على السنة ، وكل المسلمين.

لا تشيع في الاردن. هناك تأثر بالتشيع لاسباب سياسية ، وهو تأثر لن يزول الا حين يقدم العرب السنة انموذجا يغطي على ما فعله حزب الله في جنوب لبنان ، وحتى ذاك الموعد يبقى "السنة والشيعة" على طرفي نقيض. لان هناك من يدب الحطب في موقد الخلافات بين الجانبين ، ولان الاتهام بالكفر والشرك ، صفة اساسية عند كثير من ابناء المذهبين ، تجاه بعضهما البعض ، للاسف الشديد.

مشكلتنا ليست مع الشيعة والتشيع. مشكلتنا مع اسرائيل ، مع حقنا بالدفاع عن كوننا سنة وبقائنا كذلك ، دون مس اصحاب المذاهب الاخرى واطالة اللسان عليهم.

mtair@addustour.com.jo
الدستور.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :