facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أربعة عشر عاما نيابيا خارج الأردن


ماهر ابو طير
16-05-2007 03:00 AM

مجلس النواب الحالي الذي اوشكت ايامه السعيدة على الانتهاء يستحق ان يدخل موسوعة غنيس للارقام القياسية ، فالوثيقة التي تسربت من مجلس النواب قبل يومين والتي تشير الى قضاء النواب اعضاء المجلس لخمسة الاف ليلة خارج الاردن في سفرات وجولات على حساب الشعب الاردني ، ومياومات كريمة ، تثير الهلع ، فخمسة الاف ليلة تعادل اربعة عشر عاما قضوها خارج الاردن.لا تعجبوا اذن من قضاء النواب لاربعة عشر عاما خارج الاردن ، اذ ان هناك من يعتقد ان النواب لم يكونوا في الاردن اصلا طوال العقود الماضية ، حين ادار كثيرون ظهورهم لناخبيهم الفقراء ، وحين استثمروا مواقعهم فدخلوا المجلس النيابي وهم غرقى في الديون وخرجوا منه بقطع اراض وشقق واستثمارات وخطوط باصات وتنفيع للبطانات من الاهل والاقارب والمؤلفة قلوبهم وعابري السبيل.
خمسة الاف ليلة نيابية تمت خلالها زيارة اكثر من سبعين بلدا في العالم ، وعلينا ان نحسب مثلا ان النائب الواحد يحصل على مياومة في المتوسط لليلة الواحدة مقدارها مائة دينار ، ليكون المجموع ملايين الدنانير تم انفاقها ، وكان الاولى ان يتوسط النواب في ذلك ، فلا يتم ارسال وفد نيابي يضم اكثر من نائبين ، ولا تتم تلبية الدعوات الى كل بلد في اقاصي الدنيا ، ثم ان علينا ان نسأل.. ماذا استفدنا من قضاء نوابنا لخمسة الاف ليلة خارج الاردن ، أي اربعة عشر عاما في المجموع ، هل تحسن الاداء النيابي ، هل استطاعوا الحصول على منح ومساعدات ، هل تطور الفكر السياسي للمسافرين والطائرين من عاصمة الى اخرى؟
من المؤسف ان تسمح الدولة بالاستقلال المالي لمجلس النواب ، وقد يكون واجبا اليوم الغاء هذا الاستقلال واعادة الامور الى رقابة ديوان المحاسبة ووضع مدونة اخلاقية وسلوكية برلمانية تحدد آليات السفر والمياومات وحجم الوفود ، فقد كنا نعتقد ان مجلس النواب هو لصالح الناس ، فاذا بمال الشعب يصبح لصالح النواب ، واعجب بشدة من هكذا ناخبين يعود اليهم النواب بذات الافلام والشعارات فيقومون بالتصويت لهم مرة اخرى ، فهكذا ناخبين بحاجة الى هكذا نواب والاجر على الله.
اربعة عشر عاما هو مجموع الليالي النيابية خارج الاردن ، وهو رقم لا تجده حتى في مجلس النواب الامريكي او الصيني ، اربعة عشر عاما بمصاريفها للنواب والاداريين وتذاكر السفر والغياب ايضا عن المهمات الاساسية أي مصالح الناس والدفاع عنهم تشريعيا ورقابيا.
لو كنت مكانكم لارسلت برقيات تهنئة الى اعضاء مجلس النواب على هذا الانجاز الفخم والعظيم ، ولراسلت موسوعة غينيس مقترحا ان تنتقل غينيس للاقامة في الاردن التي فيها اضخم سفر نيابي ، واكبر منسف ، واغلى وقود ، واجمل لوحات سيارات ، واكثر ضرائب ، واغلى سعر لدقائق الاتصالات الخلوية ، واكثر شوارع مزدحمة دون سبب ، واغلى شقق ، واغلى تعليم ، واكثر طوابير في كل مكان ، واكشر ناس ايضا رغم انهم لا يلامون والله العظيم.
كنت اتمنى لو اننا سمعنا من وفد واحد عن انجازاته في غيبته تلك ، غير ان الوفود تسافر على السكيت وتعود على السكيت ، فيما اموال الناس تختفي ، ثم يأتي من ينظر علينا عن ضرورة شد الاحزمة والاحتمال لاجل الوطن ، وان الصبر ثوابه عظيم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :